• الأحد 20 يناير 2019
  • بتوقيت مصر02:19 ص
بحث متقدم
قيادي سابق بالجماعة:

عبر 4 خطوات.. "الجماعة الإسلامية" تعود للحياة السياسية

الحياة السياسية

الجماعة الإسلامية
الجماعة الإسلامية

حسن عاشور

ثمن المهندس حمدي عبدالرحمن، القيادي التاريخي بالجماعة الإسلامية، قرار الجماعة بالانسحاب مما يسمى بـ"تحالف دعم الشرعية"، المؤيد لجماعة الإخوان، مشيرا إلى أنه قرار شجاع على الرغم من أنه جاء متأخرًا.

وأكد "عبدالرحمن"، في تصريحات خاصة لـ"المصريون"، أن "الانسحاب من تحالف دعم الشرعية جاء بناء على أغلبية الجمعية العمومية والتي وافقت على القرار"، موضحا أنه يأمل أن يشارك الحزب في الحياة السياسية ويكون فعالا في هذا المجال سريعا.

وعن كيفية مشاركة الجماعة الإسلامية وذراعها السياسية حزب "البناء والتنمية" في الحياة السياسية قال: "لكي تندمج الجماعة الإسلامية في الحياة السياسية سريعا عليها أن تغير من أفكارها التي تعوق حركتها، فالاندماج في السياسة له أدوات على الجماعة أن تتقبلها والعمل وفق قواعدها".

وشدد القيادي التاريخي بالجماعة الإسلامية على ضرورة تغيير بعض الأفكار عند الجماعة الإسلامية وذراعها السياسية حزب البناء والتنمية حتى تشارك في الحياة السياسية من جديد وحدد عبد الرحمن 4 أفكار لابد من العمل عليها وهي الاعتراف بمدنية الدولة، والاعتراف بالمواطنة، وخوض جميع الانتخابات والتفاعل معها، كذلك الاعتراف بكافة الأحزاب السياسية والتعامل معها.

وأكد عبد الرحمن أن ممارسة السياسة من خلال حزب "البناء والتنمية" ستقبله الدولة في حال التزمت بقواعد السياسة وغيرت الجماعة من بعض أفكارها.

وعن الاستقالات التي تمت مؤخرا من الحزب  والتي تزعمها كل من د. محمد الصغير، رئيس الهيئة البرلمانية السابق لحزب البناء والتنمية، وعامر عبد الرحيم، عضو مجلس الشعب السابق، وإسلام الغمري، عضو الهيئة العليا السابق، وممدوح علي يوسف، عضو الهيئة العليا للحزب، وأسامة رشدي، المستشار السياسي للحزب سابقا، فأكد على أن القرار في مصلحة الحزب والجماعة لأنهم كانوا عبئًا بأفكارهم وتوجهاتهم على الحزب.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • فجر

    05:31 ص
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:04

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى