• الأحد 20 يناير 2019
  • بتوقيت مصر09:04 ص
بحث متقدم

نواب يطالبون بكتابة فصيلة الدم ببطاقة الرقم القومي

آخر الأخبار

سياسي: 3 نواب تلقوا تمويلاً أجنبيًا
ارشيفية

مصطفى صابر

عندما يتعرض شخص ما لحادث، فإن أول ما يسعى إليه المسعفون إلى معرفته، هو هوية المصاب اسمه وعنوانه، ثم فصيلة دمه، حتى يمكن تعويضه بالدم الذي يحتاجه، لكن فصيلة الدم الآن لم تعد موجودة الآن ببطاقة الرقم القومي كما كان الحال في البطاقات الورقية.

خالد حنفي، عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، أكد أن "حرية العقيدة مبدأ دستوري، ولكن من الضروري التفريق بين ديانة المواطن، وحريته في أداء العبادات".

وقال حنفي: "بدلاً من الاتجاه نحو إلغاء خانة الديانة من البطاقة الشخصية من باب أولى نفكر فى إضافة بيانات أهم فى البطاقة الشخصية كفصيلة الدم".

وأشار إلى أن "مصر لديها نسبة مرتفعة فى الحوادث، أو الإصابات التى تحتاج إلى نقل الدم، لافتًا إلى أن خانة فصيلة الدم كانت على البطاقات الورقية وتم إلغاؤها مع البطاقات المميكنة، بالرغم من أهميتها، فمواليد التسعينيات معظمهم يجهلون فصيلة دمهم، وأكد أن هناك بيانات جوهرية تغفل عنها البطاقة الشخصية على الرغم من أهمية تواجدها".

واعتبر عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية، أنه "إذا كان الهدف من حذف خانة الديانة منع التمييز، فالأولى أن نقر نص المادة 53، التى تنص بالفقرة الأخيرة منها على إنشاء مفوضية لمكافحة التمييز"، معبرًا عن تعجبه لعدم مناقشة مشروع القانون إلى الآن، رغم أن الحديث عنه قائم قبل انعقاد البرلمان .

من جانبها، قالت النائبة الدكتور سوزي ناشد، عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية, إن "البطاقة الورقية كان يدون بها فصيلة الدم", معتبرة أن "كتابة فصيلة الدم بالبطاقة فكرة جيدة لابد من تفعيلها مجددًا".

وأوضحت ناشد لـ"المصريون"، أن "إظهار فصيلة الدم ببطاقة الرقم القومي, عملية ضرورية في حال وقوع حادث، واحتياج مصاب إلى دم من نوع نفس فصيلته, لعدم إضاعة الوقت من أجل معرفة نوع فصيلة الدم، في حال وجود إصابة خطيرة، وحتى يتم إنقاذها بشكل أسرع".

وناشدت عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية, مصلحة الأحوال المدنية من أجل تدوين فصيلة الدم لدى استخراج بطاقة الرقم القومي، على أن تكون معتمدة بشكل رسمي من وزارة الصحة حتى لا يتم تزويرها وألا تكون مجرد كلمه مكتوبة بالبطاقة.

وقال النائب الدكتور عصام القاضي، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب لـ"المصريون"، إنه "يجب إعادة كتابة فصيلة الدم فى بطاقة الرقم القومي كما كان معمولاً به في السابق بالبطاقات الورقية الملغاة".

وأوضح, أن "كتابة فصيلة الدم أفضل من المطالبة بحذف الديانة, لأن حوادث الطرق كثيرة، ومن الممكن أن نجد حالة خطيرة تحتاج إلى نقل دم سريع، وبمجرد معرفة الفصيلة يتم إنقاذ الشخص المصاب على الفور, دون عمل تحاليل لمعرفة نوع الفصيلة".

وقال اللواء محمد نور الدين مساعد وزير الداخلية الأسبق, إنه "ربما تم حذف كتابة فصيلة الدم من بطاقة الرقم القومي، لأن فصيلة الدم بالبطاقات الورقية لا تطابق الواقع، لذلك لم يتم تدوينها في بطاقة الرقم القومي المميكنة".

وأوضح لـ"المصريون"، أنه "لابد من تسجيل فصيلة الدم الخاصة بالمواطن في بيانات بطاقة الرقم القومي، حتى يتمكن من إنقاذ غيره فى حال وجود حادث على الطرق السريعة، في حال أن هناك من يحتاج إلى دم من نوع فصيلته, على أن تكتب فصيلة الدم بمعرفة وزارة الصحة".

وأشار مساعد وزير الداخلية الأسبق، إلى أنه "على وزارة الداخلية أن تستجيب لمطالبة مجلس النواب, لأن كتابة فصيلة الدم ميزة إيجابية في بطاقة الرقم القومي".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • ظهر

    12:11 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:04

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى