• الإثنين 17 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:47 ص
بحث متقدم

الأزهر يرد على مطالبة «عصفور» بتجسيد الأنبياء

الحياة السياسية

جابر عصفور
عصفور

عصام الشربيني

أثارت تصريحات الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة الأسبق بضرورة تجسيد الأنبياء في الأعمال السينمائية، رد فعل رفض في أوساط الأزهريين، في ظل رفض الأزهر تجسيد الأنبياء والصحابة في الأعمال الدرامية.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يطالب فيها عصفور بتجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية، على الرغم من صدور فتاوى رسمية لمجمع البحوث الإسلامية ودار الإفتاء المصرية والمجامع الفقهية بالدول الإسلامية تقضي بتحريم ذلك. 

ووصف عصفور عدم تجسيد الأنبياء  في السينما بأنه نوع  من "الجمود الفكري"، وقال في تصريحات صحفية: "مازالت عند رأيي أن الأزهر مخطئ في منع الأفلام الخاصة بالصحابة والرسل".

وأضاف: "المسيحي يريد فيلما يجد فيه النبي عيسى، فهذا شأنه فهو موافق على ذلك ،فأنا دخلت السينما مع الناس وشاهدت فيلم "عذاب المسيح"، ورأيت بنفسي مسلمين ومسيحيين كيف تأثروا بالعذاب الذى تعرض له سيدنا المسيح".

وقال الدكتور محمد عبد العاطي عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، إنه "لا يجوز تجسيد الأنبياء في الأعمال التلفزيونية نظرا لمكانتهم الدينية التي خصهم بها الله عزوجل".

وأضاف عبدالعاطي لـ "المصريون": "الأنبياء معصومون من الخطأ ولا يرتكبون الكبائر، فهل الممثل الذي يقوم بأداء دور النبي معصوم هو الآخر من الخطأ أو لا يرتكب الكبائر، لا يوجد بشر على وجه الأرض معصوم من الخطأ؛ مثل الأنبياء وبالتالي لا يصلح أي شخص على وجه الأرض، لتقمص دور الأنبياء لأنه لا يتمتع بنفس صفاتهم".

وشدد على أن "تحريم تجسيد الأنبياء ليس له علاقة بالجمود الفكري بل هو امتثال لأحكام الله عز وجل الذي خص الأنبياء والرسل بمكانه خاصة غير البشر".

وأشار إلى أن "القران الكريم أكد في عدد من آياته على مكانة الأنبياء والرسل، ومنها "يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي"، "لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة"، فكل الآيات القرآنية بشأن الأنبياء أكدت أن لهم مكانه خاصة، وهم معصومون من ارتكاب المعاصي، وهذا يتناقض مع الإنسان العادي الذي يمكن أن يرتكب الخطأ والكبائر فكيف له أن يتقمص دور الأنبياء ويجسدهم على شاشة السينما".

وعلى الرغم من تلك الفتاوى، إلا أن هناك أكثر من عمل فني جسد شخصيات الأنبياء والصحابة، ومن بينها المسلسل الإيراني "يوسف الصديق"، والذي جسد فيه أحد الممثلين دور النبي يوسف الصديق، وقد حظي بمتابعة واسعة في العالم العربي.

وقال عبدالعاطي, إن "هذا النجاح هو نجاح على مستوى الإيرادات السوقية فقط، لكنه نجاح بلا قيمة، فهناك أفلام مصرية جسدت دور البلطجي والمسجل خطر والمدمن وحققت أعلى الإيرادات، لكنها بلا قيمة هادفة، فليس كل ما يحقق إيرادات له قيمة فنية".  

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • ظهر

    11:56 ص
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى