• الإثنين 17 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:22 م
بحث متقدم
بلومبرج..

تقرير سرى.. "الأسد" وراء غارات الغاز فى حلب

عرب وعالم

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، تقريرًا سريًا للمخابرات الأمريكية، يفيد بأن قوات الرئيس السوري، بشار الأسد، هي من نفذت هجوم الغاز على منطقة في مدينة حلب، وليس قوات المعارضة كما زعم الإعلام الموالي لـ"الأسد".

وكشف التقرير السري، أمس الأربعاء، عن أن المخابرات الأمريكية توصلت إلى استنتاج بأن الهجوم بغاز الكلور الذي زعم النظام السوري أن المعارضة نفذته على أحياء في حلب قبل فترة، هو هجوم زائف تم تدبيره من قبل نظام الأسد، وذلك  بهدف تقويض الثقة باتفاق وقف إطلاق النار في إدلب.

وأكد التقرير أن قوات الأسد هي من نفذت الهجوم المزعوم بالغاز على منطقة يسيطر عليها النظام في مدينة حلب في الرابع والعشرين من نوفمبر الماضي.

وجاء في التقرير السري الأمريكي الذي نشرته "بلومبرج" أن تقييم أجهزة المخابرات الأمريكية توصلت إلى أن الهجوم زائف ولم يكن بغاز الكلور على الإطلاق، بل استخدم فيه غاز مسيل للدموع، وأن واشنطن توصلت إلى تأكيدات أن القوات الموالية لنظام الأسد هي من شنت هذا الهجوم بهدف استخدامه ذريعة لتقويض اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب من خلال اتهام فصائل معارضة بشن الهجوم.

وأوضح التقرير أن التحليل الفني لأشرطة الفيديو والصور الخاصة بقاذفات الذخائر التي نشرتها وسائل إعلام روسية ومؤيدة لنظام الأسد يظهر قذائف هاون، وهي غير ملائمة لتكون محملة بالكلور، إضافة إلى أن الشهود لم يرد في إفاداتهم شيء عن الرائحة المميزة لقنابل الكلور.

وبين الأدلة التي تشير إلى صحة التقرير الاستخباراتي، فمن قبيل المفارقة، أن السرد الذي ذاع حول الهجوم من المنافذ الإعلامية الروسية والسورية "واحد"، حيث أفادت التقارير أن صواريخ مملوءة بالكلور أو قذائف هاون ضد أفراد الجيش السوري أطلقها المعارضون من إدلب، بينما في الماضي، وبعد هجمات أكثر خطورة بأسلحة كيماوية، استغرق الأمر وقتًا أطول لظهور رواية إعلامية متسقة.

ومن جانبه، يقول معاذ مصطفى، المدير التنفيذي لقوة الطوارئ السورية، إنه ممتن لإدارة ترامب التي تعلن عن نتائجها، مضيفًا أن "نظام الأسد وحلفاءه الروس والإيرانيين "طبعوا" هذا الحادث في الشهر الماضي كذريعة للقيام بعمل عسكري في إدلب".

ويحذر "مصطفى" من أن الهجوم الجديد "يمكن أن يضاعف اللاجئين إلى أوروبا ويقتل عددًا لا يحصى من المدنيين".

وعقبت الوكالة أن في الحرب الأهلية السورية، هناك جانب واحد فقط من المدنيين بهجمات الغاز، وهي الحكومة، التقييم الجديد للاستخبارات الأمريكية يجعل ذلك واضحًا تمامًا.

وكانت واشنطن حذرت قبل أسبوع، موسكو من التلاعب في موقع هجوم كيمياوي مفترض في مدينة حلب التي يسيطر عليها نظام الأسد.

وقال شون روبرتسون الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" إن "الأسد قد يحاول التدخل بمسرح الحدث ليبني رواية من أجل تبرير مهاجمة إدلب معقل فصائل المعارضة المسلحة، التي تخضع للحماية بموجب اتفاق هدنة في شمال سورية تم التوصل إليه قبل عشرة أسابيع".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • مغرب

    05:00 م
  • فجر

    05:23

  • شروق

    06:52

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى