• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:40 م
بحث متقدم

بعد تبرعه لـ«تحيا مصر».. هل يعود «محمد جبريل» للإمامة؟

آخر الأخبار

محمد جبريل
محمد جبريل

حسن علام

قال المتحدث باسم وزارة الأوقاف، إن الداعية الإسلامي محمد جبريل، لم يتقدم بطلب بالعودة إلى الإمامة بعد تبرعه بثلاثة ملايين جنيه لصندوق «تحيا مصر»، وفي حال تقدمه سيتم النظر فيه، بالسماح له من عدمه.

وجبريل أحد أشهر الدعاة والقرّاء في مصر والعالم العربي، واشتهر بإمامته عشرات الآلاف من المصلين ليلة السابع والعشرين من رمضان كل عام في مسجد عمرو بن العاص أقدم مساجد القاهرة. ‎

وقرّرت وزارة الأوقاف، قبل ثلاثة أعوام، منع جبريل مع عدد من الدعاة الآخرين من ممارسة أي عمل دعوي، على خلفية دعائه على «الظالمين»، أثناء صلاة التراويح بمسجد عمرو بن العاص ليلة 27 رمضان.

وقال الدكتور حمد مختار جمعة، وزير الأوقاف في حينه، إنه «سيتم منع جبريل من إلقاء دروسه الخاصة بالمسجد، على خلفية دعائه على الظالمين في صلاة التراويح ليلة السابع والعشرين من رمضان بمسجد عمرو بن العاص».

وقال جبريل عبر حسابه على موقع «تويتر» عقب ذلك، إن السلطات المصرية تحفظت على أمواله، معلقًا: «لله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء عنده بمقدار، تم التحفظ على جميع الأموال، فحسبي الله ونعم الوكيل».

ومع إعلانه الأحد الماضي عن تبرعه لصندوق «تحيا مصر»، بـ 3ملايين جنيه، ثارت تساؤلات حول إمكانية التراجع عن القرار السابق.

الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، والمتحدث الرسمي باسم الوزارة، قال إن «جبريل لم يكن إمام وخطيب مسجد عمرو بن العاص، ولكنه كان يحصل على إمامة ليلة واحد بالمسجد، وهي ليلة الـ27 من رمضان من كل عام».

وأوضح لـ«المصريون»، أن «من حق الجميع التقدم بطلب للإمامة، وإذا تقدم جبريل بطلب سيتم فحصه، وبعدها ستحدد الوزارة ما إذا كان من الممكن ذلك أم لا».

وأشار المتحدث إلى أن «جبريل لم يتقدم بطلب رسمي حتى الآن للعودة إلى الإمامة».

وقال الدكتور منصور مندور، كبير أئمة بوزارة الأوقاف، إن «قرار عودة جبريل بيد الدكتور مختار جمعه وزير الأوقاف، والشيخ جابر طايع وكيل أول الوزارة، وليس لأحد قرار سواهما».

وعما إذا كان تبرعه سيسهم في عودته للإمامة، أضافت مندور، «المصريون»، أن «عودة جبريل وتبرعه يمكن اعتبارهما نوعًا من التصالح، أما العودة فبيد الوزير ووكيل أول الوزارة»، مرجحًا أن «تلجأ الوزارة إلى الأمن لاستطلاع رأيه في تلك المسألة».

وفي أواخر أكتوبر الماضي، ألقت السلطات الأمنية بمطار القاهرة، القبض على جبريل، أثناء عودتها من بريطانيا الذي يمكث بها منذ عدة سنوات، لكنه بعد توقيفه لمدة استمرت أكثر من 18 ساعة، أفرجت السلطات عنه.

وحينها، قالت مصادر مقربة من جبريل لأ «المصريون»: «إن سلطات مطار القاهرة قامت بتوقيف جبريل، وتم مصادرة جواز السفر الخاص به، على أن يتوجه إلى الأمن الوطني لاستلامه بعد ثلاثة أيام».

وأضافت أن «زوجته وبنته كانتا في انتظاره في المطار، لكنه لم يخرج لهما حتى اتصل بهما الساعة الثانية صباحًا وأبلغهما بأن يرجعا إلى البيت؛ لأنه تم توقيفه وسحب جواز السفر الخاص به».

وأشارت المصادر وقتها، إلى السبب الرئيسي لرجوع جبريل إلى مصر: «نزل عشان يجدد الباسبور، وليس عليه أية أحكام وهو حاليًا في بيته».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى