• السبت 15 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:04 م
بحث متقدم
قيادي سابق:

«إخوان البحيرة» الأكثر انشقاقًا عن التنظيم

آخر الأخبار

الاخوان
الاخوان

حسن عاشور

كشف طارق البشبيشي القيادي المنشق عن جماعة "الإخوان المسلمين" عن أن محافظة البحيرة تأتي في صدارة المحافظات التي شهدت انشقاقات عن التنظيم.

وحرر أكثر من 350 من رموز وأعضاء الجماعة في 2017، محاضر رسمية وجماعية يعلنون فيها تبرئهم من "الإخوان" والانشقاق عنها، كان غالبيته من محافظة البحيرة، وفق مصادر ذات صلة بالإخوان.

وقال البشبيشي في تصريحات إلى "المصريون": "البحيرة من المحافظات ذات الثقل الإخوانى وخاصة المناطق الريفية فيها؟، يتغلغل بها كوادر وقيادات التنظيم الإخوانى بكثرة، وعلى الرغم هذا فشعب محافظة البحيرة له طبيعة خاصة فهو يميل إلى نقد السلطة والمعارضة خاصة في الأماكن الحضرية منه".

وأضاف: "انعكس ذلك بالطبع على قواعد الإخوان، فنجد الكثيرين منهم يميلون للانتقاد ومناقشة قرارات الجماعة، وأهم ما ميز إخوان البحيرة هي وجود قيادة إخوانية مستنيرة تركت الجماعة بعد 25يناير 2011، بسبب ميل الإخوان للسيطرة على كل شيء في مصر وميلهم لتهديد خصومهم وانكشاف مشروعهم غير الوطني".

وعن سبب انشقاق عدد كبير من جماعة "الإخوان المسلمين" من محافظة البحيرة، تابع البشبيشي قائلاً: "رحل المهندس محسن القويعى في عام 2012 وهو في قمة خلافه مع التنظيم وهو من الشخصيات المشهورة، التي ساهمت في إعادة بناء التنظيم داخل محافظة البحيرة في سبعينيات القرن الماضي".

واستدرك: "كان بيت محسن القويعى مفتوحًا لجميع الإخوان خاصة من يشعرون بالظلم الإداري داخل الجماعة وكان يعقد صالونات فكرية يحضر فيها زواره وتتم مناقشة كافة الأمور بحرية داخل هذه الصالونات".

واستطرد: "ربى محسن القويعى تلاميذه على استقلالية الرأي وفضيلة الشك التي تنمى العقل، وساهم كل ذلك في انتشار الظاهرة النقدية لدى إخوان البحيرة، حتى جاءت ثورة 25 يناير فبدأ يظهر الخلاف بين الجماعة وكثير من قواعدها في محافظة البحيرة وطفى على السطح ما يمكن تسميته اتساع ظاهرة الانشقاق عن التنظيم في محافظة البحيرة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • فجر

    05:22 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى