• الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:17 ص
بحث متقدم

نوفمبر الدامي بأفغانستان.. 2100 قتيل بينهم 100 مدني

عرب وعالم

أفغانستان
أفغانستان

المصريون ووكالات

شهدت أفغانستان شهرا داميا خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حيث قتل ما لا يقل عن 1800 مسلح، وأكثر من 300 من قوات الأمن والمدنيين، ما يشير إلى تصاعد العنف في البلاد التي مزقتها الحرب.
وتظهر الأرقام، التي أحصتها وكالة الأناضول استنادا لإعلانات رسمية، زيادة واضحة في أعداد القتلى وسط تجدد المساعي الأمريكية لإجراء محادثات سلام مع طالبان لإنهاء الحرب المستمرة منذ نحو عقدين.
وقتل، خلال الشهر الماضي وحده، أكثر من 100 مدني في العاصمة كابل، وولايتي هلمند وغزني، في 3 هجمات وصفت بأنها الأعنف خلال نوفمبر.
ففي 20 نوفمبر، استهدف هجوم انتحاري كان الأعنف ضمن تلك الهجمات، احتفالًا دينيًا في العاصمة كابل، وحصد أرواح 50 شخصًا.
وقال نجيب دانيش، المتحدث باسم وزارة الداخلية، للأناضول، إن الهجوم الانتحاري استهدف قاعة احتفال بمناسبة ذكرى المولد النبوي.
كما وقع، عقب ذلك، هجمات نفذتها طالبان على قرى تقطنها أقلية الهزارة الشيعية في مقاطعني جاغوري وماليستان، بولاية غزني، في الأسبوع الأخير من نوفمبر.
وتسببت تلك الهجمات في قتل 35 مدنيًا، على الأقل، فيما أجبر الآلاف على النزوح إلى أماكن أكثر أمنًا نسبيًا داخل البلاد.
وقتل أيضًا 23 مدنيًا، في غارة جوية نفذتها الولايات المتحدة، في أواخر نوفمبر الماضي، بولاية هلمند جنوبي أفغانستان.
يشار أنه تم توثيق مقتل 649 مدنيًا، العام الجاري في الفترة بين يناير/كانون الثاني وسبتمبر/أيلول، حسب ما أكدت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما).
ولا تزال القوات الأفغانية تواجه عبء الحرب بعد توليها مسؤوليات أمنية على مستوى البلاد من قوات حلف الشمال الأطلسي (الناتو) في عام 2015.
واعترف الرئيس الأفغاني، أشرف غني، الشهر الماضي، بمقتل أكثر من 28 ألفًا و500 من القوات الأفغانية منذ 2015.
وفي ولاية فراه الحدودية مع إيران، قتل أكثر من 70 عسكريًا في عدة هجمات خلال الشهر الماضي.
وطالما حمل مسؤولون أمريكيون وأفغان إيران مسؤولية تأجيج التمرد في ولاية فراه، وهو ما ترفضه طهران.
كما قتل 50 جنديًا، في هجوم استهدف قرى أقلية الهزارة بولاية غزني، أواخر نوفمبر الماضي.
ولقي 27 جنديًا أيضًا مصرعهم في هجوم انتحاري داخل مسجد تابع للجيش الأفغاني في 23 الشهر الماضي.
وقالت وزارة الدفاع الأفغانية عبر موقعها على شبكة الإنترنت، إن نحو 1800 مسلح قتلوا في عمليات برية للقوات الأفغانية، خلال نوفمبر الماضي.
وواصل المسلحون شن هجمات على القوات الأجنبية في البلاد، الشهر الماضي.
وقتل 3 جنود أمريكيين، وأصيب 3 آخرون، في 27 نوفمبر الماضي، إثر تفجير عبوة ناسفة قرب مدينة غزني.
وخلال العام الجاري، قتل 12 جنديًا أمريكيًا و4 من جنود الناتو، جراء هجمات، حسب ما أعلن باريكي ماليا، المتحدث باسم بعثة الدعم الحازم التي يقودها الناتو في أفغانستان. -

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • شروق

    06:48 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى