• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:32 م
بحث متقدم

على خطى مصر.. «إخوان تونس» تنتظر الحل

آخر الأخبار

حزب النهضة
حزب النهضة

حسن عاشور

أعلنت هيئة الدفاع عن المعارضيْن التونسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، اللذين أغتيلا عام 2013، أنها سترفع دعوى قضائية لحل حزب حركة النهضة بدعوى "ارتباطها بالإرهاب".

وقال علي كلثوم عضو هيئة الدفاع عن بلعيد والبراهمي في تصريحات إعلامية له اليوم إنّ “الهيئة سترفع قريبًا دعوى قضائية ضد حركة النهضة للمطالبة بحلها بالاستناد إلى الفصل 7 من قانون مكافحة الإرهاب الذي يمكن من حلّ أي حزب أو جمعية لارتباطها بالإرهاب”.

وينص الفصل السابع من قانون مكافحة الإرهاب في تونس على "تتبع الذات المعنوية (حزب أو جمعية أو منظمة) إذا تبين أنها توفر الدعم (…) لأنشطة لها علاقة بالجرائم الإرهابية.

وفي حال ثبوت ضلوع الحزب أو الجمعية في نشاطات داعمة للإرهاب يتم حرمانه من مباشرة النشاط السياسي لمدة أقصاها خمسة أعوام أو حله، وفق الفصل ذاته.

وتابع كلثوم: "درسنا هذه الدعوى منذ فترة ولدينا وثائق وأدلة تثبت تورط حركة النهضة في الاغتيالات السياسية".

وعبرات حركة النهضة قبل أيام عن استغرابها من نشر الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على فيسبوك اتهامات الجبهة الشعبية للنهضة بامتلاك جهاز سري متورط في اغتيال بلعيد والبراهمي، معتبرة أن الرئاسة تنقل تهما زائفة ضدها.

واستقبل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، أواخر الشهر الماضي في قصر قرطاج الرئاسي ثلاثة أعضاء من لجنة الدفاع عن بلعيد والبراهمي، حيث كرروا خلال اجتماعهم اتهامهم لحركة النهضة بتورطها في الاغتيالين، وطلبوا منه تفعيل مجلس الأمن القومي وتكوين لجنة للتدقيق في تهمهم.

وأثار إقحام رئاسة الجمهورية في هذا الموضوع حفيظة حركة النهضة، التي عبّر النائب عنها محمد بن سالم في حديث إعلامي عن استغرابه من  انحياز ر الرئيس التونسي إلى خصوم حزبه في قضية لا تزال تحت أنظار القضاء التونسي، قائلا "هذا لم يحصل في أي دولة في العالم".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • عشاء

    06:28 م
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى