• الجمعة 14 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:25 ص
بحث متقدم
صحيفة إنجليزية تكشف..

منافسة هائلة.. بعد إلغاء الجمارك على السيارات

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

سلطت صحيفة "ذا آرب ويكلي" الإنجليزية، الضوء على قرار إلغاء الحكومة المصرية الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية، لافتة إلى أن انخفاض أسعار السيارات لن يحدث على أرض الواقع، كما تصور البعض بعد إعلان القرار.

ويستعد سوق السيارات المصري لإلغاء الرسوم الجمركية على السيارات المستوردة من الاتحاد الأوروبي، حيث دخلت اتفاقية التجارة الحرة الموقعة عام 2001 في مرحلتها الأخيرة.

وفي السياق، كشف الدكتور كمال سيد نجم رئيس مصلحة الجمارك، عن أن السيارات وفقًا للاتفاق مع الاتحاد الأوروبي ستتمتع بـ"صفر" ضريبة، بدءًا من يناير 2019، مشيرًا إلى أن السيارات معفاة من ضريبة الوارد، وسيدفع المستورد ضريبة قيمة مضافة فقط، فيما ستصل قيمة الضريبة على السيارات إلى 12.5% بدءًا من يناير بعد إلغاء الدولار الجمركي على السلع الاستفزازية.

بدوره، قال رشاد عبده، أستاذ الاقتصاد بجامعة حلوان في القاهرة: "من الناحية النظرية، فإن إلغاء الرسوم الجمركية يجب أن يؤدي إلى انخفاض أسعار السيارات الأوروبية، ولكن من المهم أن ننتظر لنرى كيف ستتعامل السلطات مع هذا الأمر في المستقبل".

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك ما لا يقل عن 12 مليون سيارة على الطرق في مصر، مع بيع حوالي 750 ألف سيارة جديدة كل عام، حسبما ذكرت إدارة المرور بوزارة الداخلية المصرية.

وعقبت الصحيفة أن قرار إلغاء الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية يجب أن يجعلها نظريًا أكثر قدرة على المنافسة في الأسعار، لكن الكثير من المراقبين يقولون إن التخفيضات من غير المحتمل أن تتحقق لأن شركات صناعة السيارات ستزيد الأسعار لضمان المنافسة.

وخفضت مصر الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية بنسبة 10% كل عام منذ عام 2004، كجزء من المراحل السابقة من اتفاقية التجارة الحرة، على الرغم من ذلك، ظلت أسعار السيارات الأوروبية ثابتة أو زادت.

وفي هذا الشأن، علق شادي ريان وهو مستورد للسيارات في مصر وأوروبا: "تضاعفت الأسعار بالفعل في العامين الماضيين"، متابعًا: "يحتاج المستهلكون إلى معرفة أن أسعار السيارات في السوق لا تتعلق فقط بالرسوم الجمركية".

وعلى الرغم من أن الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية أقل من أي وقت مضى، فإن تكلفة المركبات -ومعظم السلع الاستهلاكية الأخرى في مصر- لا تزال مرتفعة بعد تعويم العملة المصرية في عام 2016.

وأوضح أستاذ الاقتصاد، رشاد عبده: "هذا كان له تأثيره على أسعار جميع السلع المستوردة"، مضيفًا أن "هذا يعني أن أسعار السلع الآن أكثر من ضعف أسعار السلع نفسها قبل التعويم".

ورافق تخفيض الرسوم الجمركية على المركبات الأوروبية فرض ضرائب جديدة، بما في ذلك ضريبة القيمة المضافة بنسبة 14% التي دخلت حيز التنفيذ في عام 2017.

وبحسب آراء الاقتصاديين، فأن كل هذه العوامل المذكورة سابقًا، ستحرم المستهلكين المصريين من الشعور بتأثير القضاء على الرسوم الجمركية، ومع ذلك، فإن فروق الأسعار ستنتقل بالتأكيد إلى المصنعين والمستوردين، بما في ذلك الشركات الآسيوية التي لديها مصانع في أوروبا.

لذا بعد قرار المالية بتحرير سعر الدولار الجمركي على بعض السلع المستوردة ومنها السيارات، سيكون هناك ارتفاع ملحوظ للأسعار خلال الفترة المقبلة بدلاً من التراجع المنتظر لتطبيق اتفاقية التجارة الحرة وإلغاء الجمارك على السيارات الأوروبية.

واختتم الصحيفة، تقريرها، بقول أشرف شرباص، نائب رئيس شعبة السيارات بالاتحاد العام للغرف التجارية: "كل ما سبق يدفعنا لأهمية أننا بحاجة إلى إعادة صياغة إستراتيجية السيارات الوطنية"، متابعًا: "ستكون هناك منافسة هائلة للسيارات التي يتم تجميعها محليًا من السيارات المقبلة من الاتحاد الأوروبي، ولن يكون ذلك لصالح الشركات المجمعة محليًا بأي شكل من الأشكال".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • شروق

    06:50 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى