• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:18 م
بحث متقدم
رويترز:

إنجاز جديد لمصر بعد تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

ذكرت وكالة "رويترز" الصادرة بالإنجليزية، أن مصر أعلنت إنهاء العمل بآلية تضمن للمستثمرين الأجانب الراغبين في بيع ما بحوزتهم من أوراق مالية مصرية لسحب أموالهم بالدولار، في إجراء لتخفيف القبضة على تدفق الاستثمارات.

وقال البنك المركزي المصري، أمس الأربعاء، في بيان له، إنه "سينتهي في الرابع من ديسمبر باستخدام آلية تضمن للمستثمرين الأجانب الراغبين في البيع من الأوراق المالية المصرية لسحب أموالهم بالدولار في تحرك للتخفيف، قبضتها على تدفقات الاستثمار".

ووضعت مصر الآلية في مارس 2013 لضمان حصول المستثمرين الأجانب على العملات الأجنبية عندما يختارون الانسحاب من الأوراق المالية المحلية، لكن بعض محللين قالوا إن "استخدامها المستمر آثر على السوق سلبًا".

لكن بعض محللين علقوا إن "الاستمرار في استخدام الآلية أحدث تشوها في السوق".

ومن جانبه، قال هاني فرحات الخبير الاقتصادي لدى بنك الاستثمار سي.آي كابيتال إن "القرار خطوة إيجابية".

وتابع "فرحات": "هناك تشوه في العرض مقابل الطلب جرى حله من خلال إلغاء آلية التحويل. تدفقات محافظ المستثمرين المحمية بحلقة مغلقة ستنعكس من الآن فصاعدًا على سوق التعاملات بين البنوك وعلى صافي أصول البنوك“.

أضاف: "بإضافة جانب المعروض من العملات الأجنبية، فإن حجم الأموال التي جرت العادة على أن تأتي من خلال تدفقات محافظ ستكون مدعومة بالجنيه، ومن ثم فإن هذا سيدعم سعر الصرف“.

وذكر البنك المركزي في بيان له أن القرار سيشمل "استثمارات الأجانب الجديدة فقط، حيث يتعين على تلك الاستثمارات التعامل دخولا وخروجا من خلال سوق الصرف بين البنوك (الإنتربنك)".

وأوضح البنك أن "القرار سيسري اعتبارًا من الرابع من ديسمبر، وإنه لن يجري تطبيقه على الأرصدة القائمة داخل آلية تحويل المستثمرين الأجانب قبل ذلك التاريخ".

وأشار البيان إلى أنه "في بداية تطبيق عملية التحرير المذكورة، شهدت آلية تحويل أموال المستثمرين استخدامًا كثيفًا من جانب المستثمرين الأجانب"؛ وذلك لضمان السيولة.

وحررت مصر سعر صرف الجنيه في نوفمبر 2016 وأجرت عدة إصلاحات اقتصادية في إطار برنامج قرض بقيمة 12 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي.

وعلق البنك قائلا إن "تحرير سعر الصرف أدى خلال عامين فقط من تطبيقه إلى النجاح في القضاء على نقص المعروض من النقد الأجنبي والذي كان يعوق النشاط الاقتصادي في السابق".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • عشاء

    06:28 م
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى