• الأربعاء 19 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:28 ص
بحث متقدم
بعد قتل طالب مدرسته..

نواب يطالبون الحكومة بالتصدي للألعاب الإلكترونية

آخر الأخبار

مجلس النواب
مجلس النواب

حسن علام

دفعت واقعة قتل طالب ثانوي، مدرسته بعدة طعنات نافذة في جسدها؛ بسبب توجيهات إحدى الألعاب الإلكترونية التي تحض على العنف، أعضاء مجلس النواب، إلى المطالبة بضرورة رفع الوعي بمخاطر الألعاب الإلكترونية، واتخاذ هذه القضية على محمل الجد لحماية الأطفال من خطر الوقوع في الجريمة.

سامي المشد، عضو مجلس النواب، قال إن مثل هذه الألعاب من الواجب مواجهتها والقضاء عليها، لا سيما أنها تحض الأطفال على العنف والقتل، مطالبًا الحكومة لحكومة والجهات المختصة، بالتصدي لها.

وأضاف لـ«المصريون»، أنها ليست المرة الأولى التي يرتكب فيها مراهقين جرائم قتل بسبب تلك الألعاب، فقد شهدت الفترة الماضية أكثر من حالة قتل بسبب تنفيذ الأطفال لتوجيهات تلك الألعاب.

عضو مجلس النواب، اعتبر أن الهدف من نشر هذه الألعاب زعزعة استقرار وأمن الدولة، مستطردًا«تلك الألعاب دخيلة على المجتمع ولم نرى من قبل ألعاب تحض على العنف، ومن ثم لابد من اتخاذ خطوات سريعة لمنع انتشارها».

من جهته، تقدم فايز بركات، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بالبرلمان، ونائب محافظة المنوفية، بطلب إحاطة إلى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، حول ضرورة رفع الوعي بمخاطر الألعاب الإلكترونية، واتخاذ هذه القضية على محمل الجد لتحصين الأطفال من خطر الوقوع في الجريمة.

وأوضح «بركات»، في بيان له، أن «الألعاب الإلكترونية تحولت إلى سلاح من أسلحة الجرائم الإلكترونية لدورها في تحفيز أطفالنا وشبابنا على الجنوح للعنف، تقليدًا لهذه الألعاب لافتًا إلى أن الأطفال الذين يلعبون الألعاب الإلكترونية هم أكثر ميولًا للعنف سواء فيما يخص أفكارهم ومشاعرهم وسلوكياتهم العدوانية المتزايدة.

كما يقلل من مشاركتهم الاجتماعية كالقيام بالواجبات المنزلية والقراءة والرياضة والتفاعل مع العائلة والأصدقاء، مما يحول الطفل إلى كائن معزول اجتماعي وتؤهله لطريق الإجرام مستقبليا لما تحتويه من عناصر العنف.

وكان قسم أول المنتزه بالإسكندرية، تلقى بلاغًا بالعثور على جثة المواطنة «هانم .م.ع» 59 سنة، مدرسة، في منزلها،  وبالانتقال عُثر على جثتها مسجاة على ظهرها بكامل ملابسها في أرضية غرفة الاستقبال، وبها عدة طعنات بأنحاء متفرقة، وبجوارها حقيبة مدرسية داخلها «سكين كبير الحجم ملفوفة بكيس بلاستيك، ورقة مدون بها عبارات تحث على القتل، وبعض الأدوات المدرسية، وحذاء رياضي وجاكت رجالي».

وتوصلت تحريات أجهزة البحث بقطاع الأمن العام إلى أن وراء ارتكاب الواقعة «سيف الدين. إ- 16سنة»، طالب بالصف الأول الثانوي، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، وقرر قيامه بممارسة أحد الألعاب الإلكترونية التي تستند إلى وقائع إحدى مسلسلات الرسوم المتحركة المتداولة على موقع يوتيوب، والتي ألهمته بفكرة القتل .

وأضاف الطالب المتهم أنه أحضر 2 سكين من منزله، وتوجه لمنزل مدرسته كعادته أسبوعيًا لتلقيه درسًا خصوصيًا، ولدى دخول منزلها طلب منها كوب ماء، فغافلها ووجه إليها العديد من الطعنات التي أودت بحياتها، وفر هاربًا تاركًا حقيبته وحذاءه والجاكت الخاص به.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

فى رأيك ما هو أهم حدث خلال 2018؟

  • فجر

    05:24 ص
  • فجر

    05:24

  • شروق

    06:53

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى