• الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:32 ص
بحث متقدم

اكتشاف أول علاج نهائي لمرض "السكري"

الصفحة الأخيرة

ويندي
ويندي

أحمد عادل شعبان

سلطت صفحات طبية الضوء على اكتشاف جديد قد يمثل بشرى سارة لمرضى السكري من النوع الأول.

ونشر أطباء الخبر ، مناقشين تداعياته ، حيث شرح أحدهم في تدوينة له ميكانيكية العلاج الجديد وكيفية الاستفادة منه من خلال صفحته المسماة (عيش سعيد) ، قائلًا: "ويندي بيكوك .. 43 سنة .. هي أول مريضة تُشفى من مرض السكر ( النوع الأول ) نهائيًا ومتبقاش محتاجة تاخد أنسولين تاني بقية عمرها".

وأضاف: "ويندي هي أول مريضة تخضع لتجربة علاج جديد فى معهد أبحاث السكر فى جامعة ميامي .. واللي أعلن عن نجاحها من أسابيع قليلة في 2018م .. التجربة تمت عن طريق عملية جراحية محدودة في أغسطس 2015م .. الغرض من العملية كان تعويض البنكرياس غير النشط في مريض السكري ببنكرياس جديد .. الحل العملي كان في إن العلماء يزرعوا خلايا Islet .. (الخلايا المسؤولة عن إفراز الأنسولين في البنكرياس ) .. جوه عضو جديد بدل البنكرياس اللي مبقاش (لم يعد) شغال بشكل طبيعي .. التجارب الأولية كانت زرع الخلايا دي داخل الكبد .. لكن التجربة منجحتش في إفراز الأنسولين بشكل مستمر ولفترة طويلة .. وعشان كده عملوا التجربة الجديدة سنة 2015م بإنهم زرعوا الخلايا دي في جسد ( ويندي ) .. وفي مكان جديد".

واستدرك: "المكان اللي اختاروه كان بطانة تجويف البطن أو ما يعرف بمنديل البطن ( Omentum ) واللي بيتميز بتغذيته الدموية العالية واللي بيحيط بالأمعاء .. أما العضو المزروع داخل تجويف البطن فكان عبارة عن بنكرياس مصّنع .. متكون من عينة دم المريضة واللي اتحقنت بمادة الثرومبين ( اللي بتساعد على التجلط ) واللي كان نتيجتها نسيج هلامي قدروا يزرعوه ويحقنوا جواه خلايا ( Islet ) .. عشان يتحول إلى بنكرياس صغير جديد ونشيط داخل جسم المريضة .. العملية نجحت بشكل مبهر .. والمريضة قدرت من وقتها لحد النهاردة تستغنى تماماً عن العلاج بالانسولين .. وكمان تاكل بشكل طبيعي بدون التقيّد بأي أنظمة غذائية من المفروضة على مرضى السكري .. يعني حسب تصريح الأطباء .. المريضة دي شفيت بنسبة 100% من مرض السكري " النوع الأول " .. شكرًا لخالق العقول .. شكرًا للعقول اللي فكرت .. شكرًا للعلم .. شكرًا للطب .. شكرًا لكل مريض قِبل يكون بداية أمل لغيره من المرضى".

وقرر الطبيب كاتب المنشور وضع "تحديث" لكلامه للرد على التعليقات المتداولة على الخبر ، قائلًا: "التجارب العلمية ليها خطوات طويلة ومعقدة عشان تتحول من تجربة أو بحث إلى علاج مجرب أو معتمد عالميًا .. ده ردًا على الرسايل اللي جت للصفحة وبتسأل امتى العلاج ده ممكن يكون متاح .. دي تجربة والتجربة دي نجحت زي ما وصفها المركز في حالة وحيدة لمريضة واحدة .. لكن قدامها خطوات طويلة عشان تتحول إلى واقع في إيد الناس .. البوست متابعة لأبحاث علمية وتأكيد على دور البحث في انه يلاقي طرق جديدة للعلاج .. والتحديث ده هو احترام لأسس البحث العلمي اللي بتقول إن البحث عشان يبقى حقيقة علمية بيمر بمراحل كتير إحنا لسه في أولها هنا .. ننتظر ونشوف القادم إن شاءالله".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى