• الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:57 ص
بحث متقدم
لـ صحيفة إنجليزية..

"المشاط": السياح السعوديون الأكثر توافدًا على مصر

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

سلَّطت صحيفة "أرب نيوز" الصادرة بالإنجليزية، الضوء على قطاع السياحة في مصر، لاسيما بعد تولي أول سيدة هذا المنصب، وهي رانيا المشاط، لافتة إلى أن هناك حالة من الانتعاش الملحوظة في القطاع، في الفترة الأخيرة.

وفي مقابلة، مع الصحيفة، قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، إنها "في البداية فوجئت بتعيينها وزيرة السياحة في يناير من هذا العام، نظرًا لخلفيتها في مجال الاقتصاد، ولكن بعد ذلك عرفت أن تعيينها منطقي".

وتابعت "رانيا"، في مقابلتها، "ما كان يذكر لي في تلك اللحظة هو أن الرئيس أراد أن يتم التعامل مع القطاع (السياحي) من منظور اقتصادي" .

وأضافت أن "السياحة هي واحدة من أهم القطاعات في مصر، وتمثل ما بين 15 و20 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، كما أنها قطاع توظيفي مهم للغاية، لذا كان لديَّ الثقة في نفسي وخلفيتي".

وقبل زيارة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لمصر، ذكرت "المشاط"، "أن الأوروبيين يشكلون أكثر من 50 في المائة من السياح، ويأتي العرب في المرتبة الثانية بنسبة 25 %، حيث يشكل السعوديون الجزء الأكبر".

وزار نحو 600 ألف سعودي مصر في عام 2017، بينما زار العديد من المصريين المملكة للحج والعمرة.

وقالت المشاط: "بالنظر إلى أن الشعب المصري متدين للغاية سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين، فإن المصريين لا يستطيعون الحصول على ما يكفي لزيارة السعودية لأداء فريضة الحج أو العمرة بقدر ما يستطيعون هم".

وذكرت "الشماط"، أنها "قامت بأداء العمرة لأول مرة في عام 1997، ولاحظت مباشرة مستوى التطور الذي مرت به المملكة العربية السعودية لاستيعاب وتيسير تدفق الحجاج من حيث الخدمات اللوجستية والتأشيرات والنقل".

واستطردت: "لدينا علاقة جيدة جدا مع المملكة العربية السعودية، نحن معجبون بسرعة تحديث أنظمة تكنولوجيا المعلومات، مما يجعل الأمر سهلاً للغاية من حيث إصدار التأشيرات ومراقبة مواطنينا على الأرض".

وألمحت "المشاط"، إلى "أن حجم الجهد المبذول على الجانب السعودي لترتيب مثل هذه الرحلة مثير للإعجاب للغاية".

ومن جانب آخر، تعمل السعودية ومصر معًا في مشروع البحر الأحمر، وهو عبارة عن تنمية مستدامة تمتد إلى نطاق النظام البيئي الجزري.

وأوضحت "المشاط"، "أن العديد من الجزر كانت خارج خريطة الاستثمارات الأجنبية والخاصة، لكن الآن الرئيس السيسي حريص على الاستثمار في هذه الجزر لأول مرة، ولكن مع وضع مفهوم مختلف في الاعتبار".

ونوهت "مع الأخذ في الاعتبار طبيعة النظم الإيكولوجية لهذه الجزر، فإن الفنادق التي سيتم بناؤها في هذه الجزر ستكون صديقة للبيئة للغاية، مثل تلك التي نراها في جزر المالديف وغيرها".

علاوة على ذلك، تحدثت "المشاط" عن خطط جارية لاستعادة العديد من المعالم التاريخية، حيث توسع مصر قطاعها السياحي، وهو أمر حيوي لاقتصاد البلاد.

جدير بالذكر أن ستطلق وزيرة السياحة، رانيا المشاط، اليوم الاثنين، برنامج الإصلاح السياحي المصري، الذي سيشمل صندوق أسهم خاصًا يقوم بترقية البنية التحتية للفنادق.

ومن المقرر أن يجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع ولي العهد السعودي والعديد من كبار المسئولين لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وذلك كجزء من جولة ولي العهد في الدول عربية.

وفي آخر زيارة قام بها ولي العهد إلى مصر في مارس الماضي، وقع البلدان على صندوق استثمار مشترك بقيمة 10 مليارات دولار يتعلق بـ"نيوم".



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى