• الإثنين 22 يوليه 2019
  • بتوقيت مصر02:33 م
بحث متقدم

وزير قطاع الأعمال: "الدكر يفعل هذا الشيء"

آخر الأخبار

هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام
هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام

إيمان هاني

أكد هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، وجود 48 شركة خاسرة من بين 121 شركة تابعة للشركات القابضة بخسائر وصلت لـ7.5 مليار جنيه، وتم تحديد الشركات الأكثر خسارة، وهم 26 شركة يحققون قرابة 90% الخسائر، مشيراً إلى أن شركات قطاع الأعمال كانت تخسر منذ عقود، وكانت جمعياتها العمومية حينما تنعقد لا تستطيع أن تأخذ قرار بتصفيتها حتى لو خسرت كل رأسمالها. 

 وأضاف خلال اجتماع لجنة الصناعة بمجلس النواب، اليوم الاثنين، قائلا :" 73 شركة تحقق أرباح، فيما يوجد 48 تحقق خسائر، معقبا: "بخسر ونحن ساكتين، ولن نتكلم في الأسباب الآن ، الشركات تخسر، وفي الجمعيات العمومية الدكر اللي يقول الشركة تتصفى"، مشيرا إلي أن الحكومة تعمل على تحويل شركات قطاع الأعمال الخاسرة لرابحة، وأنها كلفت الشركات القابضة الـ8 بعمل دراسات بشأنها للتعرف على مواطن القوة بها والضعف لمعالجته.

وعرض توفيق، رؤية وإستراتيجية وزارة قطاع الأعمال العام بشأن تطوير الشركات القابضة والتابعة لقطاع الأعمال العام، وأهميته في تعزيز قدرة الاقتصاد المصري على النمو. و أوضح نه تم ضخ نحو 60 مليار جنيه لإعادة تأهيل الشركات الخاسرة إلى جانب "الاستلاف من الحكومة"، ممثلة في الشركات القابضة قرابة الـ38 مليار جنيه، موضحا أنه اجتمع بالشركات القابضة وأبلغهم أنه يسعى لحل المشكلة، قائلا: "اجتمعت مع الشركات القابضة، وقلت لهم إنني لست ساحرا، بل متخذ قرار، ونحن نريد حل مشكلات تلك الشركات وفقا لدراسات وافية وبالتحديد الأكثر خسارة منها، لتحديد مواطن الضعف والقوى وخلصنا إلى خطط واقعية".

وتابع وزير قطاع الأعمال أن الشركات التي تحقق أرباحا تم إعادة بعضها لتحقيق ربحية أكثر استنادا إلى قدراتها، ومقارنة بمثيلتها في القطاع الخاص التي كانت تقوم بصيانة مستمرة مكنتها من تحقيق مكاسب بالمليارات، مما دفع الحكومة إلى إعادة هيكلتها، مشيراً إلى أن شركات قطاع الأعمال الرابحة مازال لديها مديونيات تصل لـ38 مليار جنيه لشركات الغاز أو الكهرباء أو بنك الاستثمار القومي أو التأمينات، لأن ما تحققه من أرباح أقل من إمكانياتها. ولفت الوزير إلى أن جزء من الحل هو البحث عن الأصول غير المستغلة لبعض المصانع، خاصة تلك التي كانت مبنية في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي بمساحات واسعة، فضلا عن حلول مثل الإغلاق الجزئي.

وعن خطة وزارته للحل، قال توفيق:" إنه أرسل للشركات القابضة وطلب منهم مشاركته قالوا قلت مطلوب منكم تشاركونا، وكلفهم بإعداد دراسات وافية عن كل قطاع، وتوضيح التحديات التي تواجه الشركات الخاسرة والفرص المتاحة وأوجه الضعف، وهو ما تم بالفعل وقامت الشركات بتقديم دراسات، خرجت بخطط وافية لـ26 شركة أي نحو 90% من الشركات الخاسرة.

 من جانبه، قال النائب محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، إنه يجب النظر لشركات قطاع الأعمال نظرة مختلفة، بحيث لا تكون عالة على الدولة بل تكون رابحة وتقود الصناعة، وهو ما يحتاج لمشرط جراح- حسب وصفه.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • عصر

    03:45 م
  • فجر

    03:33

  • شروق

    05:10

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:02

  • عشاء

    20:32

من الى