• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:58 ص
بحث متقدم

تقرير أممي: اكتشاف 202 مقبرة جماعية لضحايا "داعش" بالعراق

عرب وعالم

انتشال 470 جثة من مقابر جماعية بالعراق
انتشال 470 جثة من مقابر جماعية بالعراق

المصريون ووكالات

أظهر تقرير أممي، الثلاثاء، اكتشاف 202 مقبرة جماعية تضم رفات الآلاف من الضحايا في المناطق التي سيطر عليها تنظيم "داعش" الإرهابي في العراق، بين يونيو/ حزيران 2014، وديسمبر/كانون الأول 2017.
جاء ذلك في تقرير أصدرته بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، حسب ما أعلنه المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغريك في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للمنظمة في نيويورك.
وقال دوغريك، إن التقرير "وثق وجود 202 موقع للمقابر الجماعية في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين (شمال) والأنبار (غرب) في الأجزاء الشمالية والغربية من البلاد"، لافتًا إلى أن التقرير "لم يستبعد وجود عدد أكثر من ذلك بكثير".
وأشار إلي أنه في حين يصعب تحديد العدد الإجمالي للأشخاص المدفونين في تلك المقابر، إلّا أن أصغر موقع في غرب الموصل احتوى على ثمان جثث، في حين يعتقد أن أكبرها هو موقع حفرة الخسفة جنوب الموصل التي ربما تضم الآلاف، حسب التقرير.
وأوضح، أن الممثل الخاص للأمين العام في العراق، يان كوبيش، ذكر أن مواقع المقابر الجماعية الموثقة في التقرير هي "شاهد على الخسائر البشرية المروعة والمعاناة العميقة والصادمة".
وأضاف، أن "تحديد الظروف المحيطة بتلك الخسائر الكبيرة في الأرواح سيكون خطوة مهمة من أجل إقامة الأسر للحداد، وسعيها لنيل حقها بكشف الحقيقة وتحقيق العدالة".
وبحسب التقرير، تضم المقابر رفات أشخاص قتلوا بلا رحمة لعدم امتثالهم لحكم "داعش" وإيديولوجيته المنحرفة، بمن فيهم الأقليات العرقية والدينية.
كما وثق التقرير معاناة أسر المفقودين والتحديات الكبيرة التي تواجههم في التوصل لمصير أحبائهم.
وأوضح أنه في الوقت الحاضر، ينبغي عليهم أن يبلغوا أكثر من خمس جهات حكومية منفصلة، وهي عملية تستغرق وقتًا طويلًا وتسبب الإحباط للأُسر التي لا تزال تعاني من صدمتها جراء فقدان أحبائها.
ودعا التقرير في هذا الصدد إلى إنشاء سجل مركزي عام بالمفقودين، وكذلك مكتب اتحادي للمفقودين. ‎
وحث على اتباع نهج متعدد التخصصات في عمليات استخراج الرفات والأدلة بمشاركة متخصصين من ذوي الخبرة.
وطالب أيضًا المجتمع الدولي بتوفير الموارد والدعم الفني للجهود المتعلقة باستخراج الرفات البشرية وجمعها ونقلها وتخزينها وإعادتها إلى أسر ذويها، وكذلك تحديد هويات الضحايا.
واستولى تنظيم "داعش" على مناطق واسعة من العراق، بين يونيو/حزيران 2014، وديسمبر/كانون الأول 2017، وارتكب أعمال قد ترقى إلى مستوى "جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية محتملة"، وفق تقارير أممية. -

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عصر

    02:40 م
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى