• الأربعاء 21 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:06 م
بحث متقدم
لتزوير شهادة جامعية..

بلاغ لنائب العام ضد عميد دار علوم القاهرة

قضايا وحوادث

دار العلوم
كلية دار العلوم

شيماء السيد

تقدم المحامي محمد حامد سالم ببلاغ للنائب العام ضد عميد كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وطالبة كويتية الجنسية – وطالبة حالياً بالفرقة الثانية بكلية دار العلوم، ورئيس جامعة القاهرة.

وذكر البيان الذي حمل رقم 12709 لسنة 2018 عرائض النائب العام انه إســـتمراراً لمسلسل فضيحة بيــــع الشـــــهادات الجامعية المصرية للطلبة العرب وخاصة طلبـــــة دولة الكويت، برجاء فتح التحقيق العاجل مع المبلغ ضدهم بشأن واقعة قيام المُبلغ ضده  الأول بتزوير نتيجة طالبة كويتية (المُبلغ ضدها الثانية) فى الفرقة الأولى والتي تم إعلان نتيجتها راسبة فى نتيجة دور مايو 2018 بسبب رسوبها فى 4 مواد وغيابها فى 3 ونجاحها فى 3 فقط وفى سابقة غريبة فوجئ الجميع بإعلان نتيجة المُبلغ ضدها الثانية كناجحة بمادتين فى دور سبتمبر بالمخالفة للقانون حيث أن دور سبتمبر مخصص لطلاب الفرقة الرابعة فقط ولا يحق نهائياً لأى طالب آخر بدخوله – وتم نقلها إلى الفرقة الثانية دون وجه حق.

واشار البلاغ تبين أن المُبلغ ضده الأول بصفته رئيس لجنة الامتحان هو من قرر دخولها امتحان سبتمبر بحجة تقدمها بالتماس خوض امتحانين من الامتحانات الثلاثة التى غابت الطالبة عن حضورها.. ودخلت المُبلغ ضدها الثانية الامتحان وحصلت على فرصة غير عادلة كونها امتحنت بنظام الورقة المقالية التى تخضع لحكم أستاذ المادة فى وضع الدرجات ويتم وضع الدرجات بصورة تقديرية ولا يمكن مساءلة عضو التدريس عن الدرجة التى وضعها الا قضائياً فى الوقت وخلافاً لكافة زملائها الذين تم تصحيح أوراقهم إلكترونياً وامتحنوا بنظام البابل شيت الذى لا يوجد تدخل بشرى فى تصحيحه والذي فشلت الطالبة فى اجتيازه فى معظم المقررات اللى امتحنت فيها بصورة طبيعية ، بل ونجحت في التدريبات بإمتياز وهي خارج البلاد !!!

ولم تقف الجريمة عند هذا الحد رغم الاستثناء غير القانونى الذي حدث، فقد فشلت المُبلغ ضدها الثانية فى النجاح فى المادتين اللتين خاضتهم فى سبتمبر حيث نجحت فى مادة واحدة فقط ولا زالت راسبة لأنها لاتزال بحاجة الى درجات رأفة لرفعها فى المواد الراسبة فيها وينقصها 27 درجة وهنا استخدم المُبلغ ضده الأول استثناء آخر كانت الكلية قد اخترعته من 3 سنوات تحت اسم تصحيح مسار وهو استثناء لمنح الطالب درجة إضافية فوق درجات الرأفة ويتم استخدامه فى حالات ضيقة فى المقررات التى تنخفض نسب نجاحها وهذا أيضاً استثناء مريب ولكن له أصل ومجلس الكلية موافق عليه ، بينما الجريمة في واقعة الطالبة الكويتية هي قرار العميد المُبلغ ضده الأول المنفرد الذي اتخذه بدون انعقاد لمجلس الكلية.

وقام بإدخال طالبين معتقلين بدور سبتمبر للتغطية على دخول المُبلغ ضدها الثانية لدور سبتمبر.

وحيث أن تاريخ المُبلغ ضده الأول الأسود مليء بالجرائم حيث كان بطل واقعة شهيرة لمنح طالب كويتى آخر شهادة من دار العلوم فى تخصص اللغة الإنجليزية من مركز الدراسات الاسلامية عندما كان وكيل الكلية ورئيس المركز وبسبب هذه الواقعة إكتفت جامعة القاهرة حينها بإغلاق المركز حفاظاً على سمعة الجامعة الرائدة وسمعة أساتذتها – وهو لديه كل الإصرار على التضحية بتاريخ وسمعة الجامعة الرائدة.

والكارثة الكبرى أن المُبلغ ضده الأول تم تعيينه بقرار جمهوري منذ شهرين فقط رغم ميوله الإخوانية وإساءته للقوات المسلحة عبر الفضائية المصرية إبان حكم المعزول مرسي وفضائح بيع شهادات مركز الدراسات الإسلامية والذي تم إغلاقه بسبب ممارساته الشيطانية.

وحيث أن رئيس الجمهورية يحكم الدولة من خلال مؤسسات ومن خلال المسئولين في تلك المؤسسات فإن المُبلغ ضده الثالث يكون شريكاً للمُبلغ ضده الأول لتستره عليه ولعلمه بهذا التاريخ وتضليل رئيس الجمهورية لإختياره عميداً للكلية بموجب القرار الجمهوري رقم 433 لسنة 2018.

ألتمس اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة والتحقيق في هذا البلاغ وضبط وإحضار المبلغ ضدهم وسماع أقوالهم وسماع أقوال من يثبت إشتراكهم معهم في إرتكاب الجرائم موضوع هذا البلاغ وإحالتهم للمحاكمة العاجلة .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:06 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى