• الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:13 م
بحث متقدم
نيويورك تايمز تكشف:

لغز وفاة الفتاتين السعوديتين فى أمريكا

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، لغز وفاة الفتاتين السعوديين، تالا وروتانا فارع، في ولاية نيويورك، موضحة أن الفتاتين لم يقتلا بل انتحرا بسبب اليأس وسوء معاملة، إذا قدم الفتاتان طلب لجوء للولايات المتحدة قبل وفاتهما بفترة قصيرة، وفق قول الصحيفة.

وتحت عنوان "الأختان السعوديتان اللتان هربا من العنف وطلبا اللجوء، قد توفيا منتحرين" أشارت الصحيفة، في تقريرها، إلى أن قبل شهرين من العثور على جثتيهما على ضفاف نهر هودسون، سافرت شقيقتان من السعودية من ولاية فرجينيا إلى مانهاتن لأسباب لم تعرف بعد.

وكشفت الشرطة الأمريكية، أمس الجمعة، عن مزيد من التفاصيل حول التحقيقات في وفاة روتانا فارع، البالغة من العمر 22 عاما، وتالا فارع ، 16 عامًا، التي أعطت صورة أوضح عن مكان تواجد الشقيقتين في الشهرين الماضيين قبل اكتشاف جثتهما الأسبوع الماضي، حيث حيرت الظروف الغامضة لوفياتهما المحققين واستحوذت على أنظار العالم.

وأوضح المحققون في المؤتمر الصحفي، أن هناك تقارير تفيد بأن الأختين اللتين هاجرا إلى المملكة العربية السعودية من فرجينيا في عام 2015، تعرضا للإيذاء الجسدي من قبل أفراد عائلتهما وطلبا اللجوء في الولايات المتحدة.

وأدعى ديرموت شيا، رئيس المحققين في إدارة شرطة نيويورك، أن "التحقيق كشف عن أن الأختين قد أعربا عن تفضيلهما لقتل نفسيهما بدلاً من العودة إلى المملكة العربية السعودية، لذا فالنظرية الرائدة للشرطة هي أن الشقيقتين ماتا منتحرين بسبب اليأس، ولكن المحققين لم يستبعدوا ظروفًا أخرى حول أسباب الوفاة".

وقال رئيس المحققين: "في هذا الوقت ليس لدينا أي معلومات موثقة بأن أي جريمة قتل متعمدة وقعت للفتاتين في مدينة نيويورك ، لكن القضية لا تزال قيد التحقيق".

بينما قال أحد شهود العيان، في تحقيقات الشرطة إنه "رأى المرأتين صباح يوم 24 أكتوبر على مسافة 30 قدمًا تقريبًا، حيث كانا يحنيان رأسيهما في أوضاع أشبه بصلاة المسلمين".

وتابع :"كانا على بعد عدة أقدام من نهر هودسون وكانا سيصلان بسهولة إلى عمق الماء، وهو ما يمكن أن يفسر سبب وجودهما عند النهر ساعة وفاتهما".

وفي حوالي الساعة الثالثة من نفس اليوم، اكتشف أحد المارة جثتيهما، إذ كانا يرتديان سترات سوداء مماثلة وبناطيل سوداء، على بعد 100 كتلة جنوبًا بالقرب من شارع 68، وكانت جثتيهما ملفوفتين بشريط لاصق، الذي كان "يبقيهما سويًا، لكنه لم يكن ملزمًا بإحكام"، وفق قول رئيس المحققين.

وذكرت الصحيفة أن عائلة "فارع" انتقلت من جدة، إلى مدينة فيرفاكس بولاية فرجينيا، منذ حوالي ثلاث سنوات، وكانت الشقيقتان تعيشان مع أمهما وأخوين على الأقل، بحسب أقوال الجيران وجريدة عرب نيوز السعودية.

وقال أقاربهما إنهما "سافرا ذهابا وإيابا بين البلدين"، وقد حضرت تالا فارع لفترة وجيزة في مدرسة عامة في مقاطعة فيرفاكس، وفقًا لما ذكره متحدث باسم المنطقة التعليمية، بينما كانت روتانا فارع طالبة في تخصص هندسة بجامعة جورج ميسون، من أوائل عام 2016 حتى الربيع الماضي.

بينما أفاد أحد الجيران لعائلة فارع بأنه "لم ير الاختين إلا نادرا جدًا منذ إقامتهما في المنطقة، لكن خلال الأشهر الستة أو السبعة الأخيرة ، لم أر الأختين على الإطلاق".

وتم الإبلاغ لأول مرة عن الأخوات إلى الشرطة في ولاية فرجينيا في 1 ديسمبر 2017 ، من قبل والدتهما.

وعندما قامت الشرطة في ولاية فرجينيا بتحديد مكان الأختين في اليوم التالي، طلبا الحماية ووضعا في ما وصفه رئيس المحققين بأنه مكان أشبه بـ"الملجأ"، وقالت الأختين إنهما تعرضا للإيذاء الجسدي و"بعض الأشياء الأخرى"، وفقًا للتحقيقات.

ولم يكن لدى الأسرة أي اتصال ببناتهما في فترة الثمانية أشهر التي قضوها في الملجأ وبعد اختفائهما من ذلك المكان في 23 أو 24 أغسطس الماضي .

وعن طريق بيانات فواتير بطاقات الائتمان، وجد المحققون أن "الأختين سافرا من فيرفاكس إلى واشنطن العاصمة، إلى فيلادلفيا، قبل وصولهما إلى مانهاتن في 1 سبتمبر".

وقال رئيس المحققين إن "الشرطة حصلت على مقطعيْن فيديو للأختين وهما بمفردهما و"في صحة جيدة"، وهذا قبل خمسة أو ستة أيام من العثور عليهما ميتين في نهر هدسون".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عشاء

    06:29 م
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:31

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى