• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:17 ص
بحث متقدم

فيتو برلماني بشأن «منع السلفيين من اعتلاء المنابر»

الحياة السياسية

البرلمان
البرلمان

حسن علام

«يجب منع شيوخ الدعوة السلفية من الخطابة وإلقاء الدروس بالمساجد»، دعوة أطلقها الدكتور عمر حمروش، أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب، وأستاذ الفقه بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر دمنهور، مطالبًا وزارة الأوقاف، بتشديد الرقابة؛ لمنع هذه العناصر من اعتلاء المنابر.

«حمروش»، قال إنه سيتقدم بطلب إحاطة إلى الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، موجه إلى الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، للمطالبة بمنع جميع شيوخ الدعوة السلفية والتابعين لهم من الصعود إلى المنابر بشكل نهائي  في جميع المحافظات، مؤكدًا أن وزير الأوقاف، يقوم بدور كبير وهائل في مواجهة هذه التيارات في المحافظات، لكن ما زالت بعض الشخصيات التابعة للدعوة السلفية تعتلي المنابر.

أمين اللجنة الدينية بالبرلمان، أضاف في تصريحات له، أنه لا بد من منع نشر أفكار هذه التيارات سواء في المساجد الكبيرة أو الصغيرة، مشددًا على ضرورة صدور تكليف من الوزير لكل مسئولي المديريات التابعة للأوقاف بتشديد الرقابة على المساجد ومنع أي شخص ينتمي لهذه التيارات من اعتلاء المنبر بشكل نهائي.

إبراهيم خليف، عضو مجلس النواب، رأى أن ما يطالب به أمين سر اللجنة الدينية، لا داعي له خلال تلك الفترة، لا سيما أنه لا يصعد المنابر إلا الحاصلون على ترخيص من وزارة الأوقاف، إضافة إلى أن المساجد والزوايا تحت الرقابة وفي يد الأوقاف.

وأضاف «خليف»، في تصريحات خاصة لـ«المصريون»، أن السلفيين موجودون تحت قبة البرلمان، إضافة إلى أن تعاملهم يتسم بالاتزان والاعتدال، وليس فيه ما يشير إلى اعتناقهم أفكارا متطرفة أو تصب في غير مصلحة الوطن، واصفًا إياهم بالـ«رجالة محترمة».

عضو مجلس النواب، أوضح أن «حمروش»، لم يتقدم بذلك بشكل رسمي، وأن كلامه ما زال أحاديث جانبية فقط، متابعًا «بالطبع لا نقبل بأي حد متطرف أو يدعو لنشر ما يضر بالبلد، لكن هؤلاء أعتقد أنهم لا يدعون لذلك، ولم يظهر حتى الآن ذلك الأمر».

أما خالد عبدالعزيز شعبان، عضو مجلس النواب، وتكتل «25-30»، قال إن أصحاب الأفكار المتطرفة والهدامة ممنوعون بالفعل من اعتلاء المنابر أو إلقاء دروس داخل المساجد، مؤكدًا أن تلك المسألة يتم التعامل معها بكل حزم وبلا هوادة، ومن ثم الدعوة غير مفهومة.

وخلال حديثه لـ«المصريون»، أضاف «شعبان»، أن من يعتلي منبرًا، لا بد أن يكون حاصلا على إجازة من الأزهر الشريف، ومسجلا لدى وزارة الأوقاف، أما ما دون ذلك فيجب منعه، منوهًا بأن ذلك الأمر مطبق الآن.

عضو تكتل «25-30»، شدد على أن من يدعو للأفكار الهدامة، لا يمكن قبوله على الإطلاق، لكن في الوقت نفسه، لا يجب الدعوة باستمرار بمنع بعض الدعاة، رغم حصولهم على إجازة من الأزهر.

وسابقًا، طالب «حمروش»، وزارة الأوقاف، بتكثيف جهودها خلال فترة عيد الأضحى المبارك الماضي، لمنع الجماعات الإسلامية والسلفيين، من إقامة ساحات للصلاة بالمخالفة.

وحينها اعتبر أن إقامتهم ساحات للعيد، مخالفة لقرار الأوقاف، وبالتالي لا بد وأن يقابل بكل حزم وشدة، ويطبق عليهم القانون فورًا، مستطردًا «هذه الجماعات الإسلامية تتسلل في القرى لإقامة الساحات، لتروج لنفسها وتعمل ضد الدولة وتحرض ضد المؤسسات فلا بد من أن يتم التعامل معها بكل قوة».

كما دعا إلى حجب جميع المواقع السلفية والمواقع التابعة للجماعات الإسلامية؛ ذلك لوقف ما تروج له من أفكار ومحاولات استقطاب للشباب، من خلال هذه المواقع من خلال الأفكار المتطرفة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:04 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى