• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:09 ص
بحث متقدم

مفاجأة.. قيادات إخوانية ترغب في العودة إلى مصر

آخر الأخبار

شعار الاخوان
صورة أرشيفية

مصطفى صابر

كشف المحامي مختار نوح، القيادي السابق بجماعة "الإخوان المسلمين"، عن أن بعض كوادر الجماعة في تركيا تواصلوا معه؛ لبحث العودة إلى مصر؛ بعد إعلانهم الانشقاق عن "الإخوان".

وأضاف في تصريحات صحفية، أن نسبة كبيرة من شباب الجماعة المقيمين في تركيا، انفصلوا رسميًا عن التنظيم بسبب ممارسات قيادات الإخوان في إسطنبول، والاضطهاد الذي يعانونه.

وأشار إلى أن قيادات إخوانية في السجون أيضًا انفصلوا عن الإخوان، بعد أن نشبت خلافات بينهم والقيادات؛ بسبب الخسائر التي تضرب الجماعة.

وأوضح أن بعض كوادر الإخوان في تركيا تواصلوا معه لبحث العودة إلى مصر بعد إعلانهم الانشقاق عن الإخوان، وأن جماعة الإخوان تمر بأصعب مراحلها، والانشقاقات من الإخوان لا تقتصر فقط على الكوادر الموجودة خارج مصر، لافتًا إلى أن جماعة الإخوان شهدت الفترة الماضية أكبر عملية انشقاق.

وتابع: كثير من قواعد الإخوان الهاربة في تركيا نقمت على السلطات التركية كما نقمت على الإخوان.

وقال سامح عيد، الباحث في الحركات الإسلامية، إن "هناك تواصلاً بالفعل مع المحامي مختار نوح من جانب قيادات الإخوان وشباب الجماعة للعودة إلى مصر, وهناك من يتواصل أيضًا مع الدكتور كمال الهلباوي، القيادي السابق بالجماعة، وهذا ما كشفه لي الأخير أثناء تواجدي في لندن".

وأضاف لـ "المصريون": "هناك من غادر مصر بعد الإطاحة بالإخوان من الحكم وليس عليه أحكام، لكنه متخوف من الرجوع إلى مصر وملاحقته من الأمن؛ كونه كان متعاطفًا مع الجماعة".

وأشار إلى أن "هؤلاء الذين لا توجد ضدهم أحكام يمكنهم العودة إلى مصر، فيما هناك آخرون صدرت ضدهم أحكام قضائية، ويريدون التوصل إلى تسوية مع الدولة؛ مقابل التخلي عن أفكار الجماعة والتبرؤ منها".

وأوضح أنه "في حال التسوية مع الدولة فهي المستفيدة من ذلك، لأن المنشقين في هذه الحالة سوف يتخلون عن العنف والأفكار المتطرفة", قائلاً إن من أبرز الشخصيات التي تريد العودة إلى مصر الدكتور عمرو دراج، الوزير في حكومة الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء الأسبق.

وعزا رغبة الكثير من الإخوان في العودة إلى مصر بأن "الشخص المتواجد خارج البلاد يعاني واقعًا غير الذي خطط له, وهناك من تخلت عنه الجماعة أو يعاني أوضاعًا اقتصادية؛ نتيجة عدم توفير فرصة عمل له, بجانب اشتياقه وحنينه للوطن لأنهم كانوا يعتقدون أن النظام سوف يسقط بعد 6 أشهر، كما خُيل لهم؛ فكل أحلامهم قد تبخرت وتبدلت قناعتهم".

وكان طارق قاسم الإعلامي المفصول من قناة "الشرق" التي تبث من تركيا كشف في وقت سابق, عن حالة العديد من المصريين الهاربين إلى تركيا، وبعض من مؤيدي جماعة الإخوان المتواجدين في تركيا، قائلاً إن هناك عددًا كبيرًا انحرفوا بسبب اليأس، وآخرون لا يجدون اللقمة ولا التعليم، ويريدون العودة إلى مصر مرة أخرى.

وأضاف في بيانه نصًا: "كتب صديق صحفي من الإخوان أنه راغب في العودة لمصر، بعدها بأقل من ساعة التقيت بأصدقاء صحفيين وبالصدفة قابلنا أخًا مصريًا سنه تقترب من الخمسين أو تجاوزتها بقليل، حدثنا عن شظف العيش في تركيا بالنسبة له، وأنه غير قادر على العمل بسبب حالته الصحية وقسوة ظروف العمل هنا وقلة الراتب، وكيف أن ابنه لديه مشكلة في إكمال تعليمه الجامعي لعجزه عن تدبير المصروفات، وأن ابنه لما جرب العمل بجوار الدراسة لم يستطع المواصلة؛ لأنه يعمل ساعات طويلة بأجر قليل ويعود منهكًا ولا يستطيع المذاكرة".

وتابع: "اليوم جمعتني دردشة تليفونية مع صديق إعلامي؛ بدوره حكى لي عن صعوبة ظروفه، واللافت أن الجميع يشتركون في التأكيد على عدة أمور أهمها النقمة على من ورطونا في هذا الوضع؛ والثاني أن قلة من الموجودين بإسطنبول هم الذين استفادوا من هذه المحنة، وجنوا ثروات ومكاسب مادية، مستغلين وضعيتهم السياسية والإعلامية، وصاروا غير مكترثين بمعاناة أنصارهم الذين اتبعوهم فأوردوهم المهالك والمنافي".

وطالب الإعلامي المفصول من "الشرق" الإخوانية، المصريين في الداخل، بتبني مبادرة للسماح للشباب المشرد في تركيا بالعودة إلى الوطن مرة أخرى، مؤكدًا أن هؤلاء الشباب غُرّر بهم، وصدقوا كبراءهم، والآن نفضوا أيديهم منهم، ومن أتباعهم، ولا يحلمون بأكثر من العودة إلى مصر.

ووجه الإعلامي المفصول من قناة "الشرق"، رسالة إلى من يسمون أنفسهم بـ"رموز المعارضة المصرية في الخارج"، مطالبًا إياهم بالعمل على ابتكار حلول للأزمة حتى لو فيها تنازل؛ شرط أن يتمكن الشباب من العودة، مؤكدًا أنه يجب على رموز المعارضة والإعلام البقاء في تركيا لأنهم يتمتعون في النعيم، لافتًا إلى أن المال الذي اكتسبوه هو مال حرام بسبب خداعهم كثيرين.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:01 ص
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى