• الأربعاء 21 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:51 ص
بحث متقدم

زاهي حواس يكشف تفاصيل حرب الفراعنة للإرهاب منذ 4500 عام

آخر الأخبار

حواس
حواس

متابعات

أثار الدكتور زاهى حواس، وزير الآثار الأسبق، الجدل في تصريحات سابقة له حول محاربة القدماء المصريين للإرهاب منذ أكثر من 4000 عامًا، إلا أنه أعاد تصريحاته من جديد، كاشفًا عن تفاصيل تلك الحرب.

وأكد "حواس"، في حوار صحفي له، أن مقبرة لأحد قادة الجيش المصري سجلت على جدرانها منذ أربعة آلاف وخمسمائة سنة، منظر يصور بؤرة تضم مجموعة من الإرهابيين اعتصموا داخل قلعتهم عندما علموا بخروج الجيش المصري لردعهم عن الأعمال العدائية ضد الدولة المصرية.

وقال "حواس"، "لم يعتصم الإرهابيون وحدهم داخل القلعة، بل استخدموا النساء والأطفال كدروع بشرية، لأنهم يعلمون أن الجيش المصري لا يقتلع زرعًا من أرض ولا يعتدي على شيخ أو طفل أو امرأة، ولأن كل ما كان يحمله الجيش هو السهام والسيوف، في حين نصب الإرهابيون مجموعة من القناصة بسهامهم في المواقع الإستراتيجية بأسوار القلعة، وذلك للقيام بقنص كل من يحاول الاقتراب من القلعة".

وأضاف: "فى هذا الموقف، كان أسهل شيء يمكن تصوره هو قيام الجيش المصري بإحراق القلعة بمن فيها، فيجبر المعتصمين بها على الخروج والنجاة بأرواحهم، ولكن ما نراه مصورًا هو تكتيك مثير يعبر عن عقيدة جيش هو الأول في تاريخ البشرية، جنود مصريون يستهدفون قناصة الأعداء بالنبال حتى لا يؤذى طفلاً أو امرأة وبنبالهم نجحوا وسيطروا حتى أصاب زعيمهم الغضب فيقوم من شدة الغضب بكسر قوسه وسهامه بقدمه".

وأكد أن الجيش المصري كان له مجموعة من المبادئ التي لم يحد عنها منذ فجر نشأته، حيث يقول القائد العظيم الجنرال الحربي "وني" المُكلف من الملك لردع الأعداء وتأمين التجارة وطريق البعثات: "وقد أعطيت أوامري أن لا تقتلع شجرة ولا يتعرض جندي لطفل أو امرأة أو شيخ عجوز".



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى