• الأربعاء 21 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:16 ص
بحث متقدم

«حمامة» تنقذ 200 جندي أمريكي.. هذه هى القصة

آخر الأخبار

أرشفية
أرشفية

منار شديد

تمكنت إحدى الحمامات من إنقاذ 200 جندي خلال  فترة  الحرب العالمية الأولي، حيث كان  يتجه مختلف الأطراف المتحاربة إلى استخدام  الحمام  المدرب لنقل المعلومات  بين  جبهات  القتال.

حيث صنفت الحمامة «شير آمي» كبطلة من أبطال الجيش الأمريكي، لترافق بناء على ذلك الجنرال الأمريكي الشهير بيرشينغ (John J. Pershing ) خلال رحلة العودة نحو الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقا لما نشرته «العربية»  في تقرير لها إن فترة خضم الحرب الفرنسية البروسية وتحديداً أثناء حصار باريس من قبل القوات البروسية سنة 1870 استخدم الفرنسيون الحمام المدرّب بشكل مكثف لنقل الرسائل إلى خارج العاصمة، وخلال أربعة أشهر من الحصار قدّر عدد الرسائل التي أرسلت من داخل وخارج باريس عبر الحمام، عشرات الآلاف.

كما شهدت تلك الفترة حصول العديد من الحمام على الميداليات والأوسمة لأجل الخدمات التي قدمتها عن طريق نقل الرسائل ولعل أبرز تلك الطيور المكرمة، الحمامة شير آمي (cher ami) التي ضحت بنفسها من أجل إنقاذ فرقة عسكرية أمريكية .

وفي التفاصيل، يوم الثالث من شهر أكتوبر سنة 1918 حوصر الكولونيل الأميركي شارل ويتلسي (Charles Whittlesey ) برفقة أكثر من 200 جندي من قبل القوات الألمانية في خضم هجوم غابة أرجون (Argonne Forest ).

بعد بضعة أيام من القتال وجدت الفرقة الأمريكية نفسها في وضع لا تحسد عليه، حيث نفدت نسبة هامة من مؤونتها الغذائية وذخيرتها.

ولم تتوقف معاناة فرقة الكولونيل شارل ويتلسي عند هذا الحد، بل تعرضت لوابل من النيران الصديقة أعاق تراجعها، حيث أقدمت المدفعية الأميركية والفرنسية على قصفهم بشكل متواصل ظنا منها أنهم جنود ألمان.

وخلال فترة وجيزة تسببت النيران الصديقة في مصرع عدد هام من الجنود الأمريكيين المحاصرين، ما دفع بالكولونيل الأميركي شارل ويتلسي إلى استخدام الحمام المدرب لمراسلة القيادة العسكرية ووقف القصف.

وفي الأثناء باءت محاولات شارل ويتلسي بالفشل، حيث أقدمت القوات الألمانية على استهداف وقتل جميع الحمامات المحملة بالرسائل، قبل أن تتمكن حمامة لقّبت بشير آمي من تحقيق المستحيل. بعد تعافيها.

 وبفضل هذا الإنجاز الرائع والفريد من نوعه حصلت الحمامة «شير آمي» على العديد من الأوسمة، لكن مع حلول يوم الثالث عشر من شهر يونيو سنة 1919 فارقت الأخيرة الحياة بسبب تبعات إصابتها، لتحنط جثتها وتعرض على الناس في متحف مؤسسة سميثسونيان (Smithsonian Institution ) الأمريكية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:05 ص
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى