• الإثنين 19 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:01 ص
بحث متقدم

اكتشافات مذهلة داخل دير سانت كاترين

الصفحة الأخيرة

نسخة من الإنجيل بالخط الكوفي
نسخة من الإنجيل بالخط الكوفي

وكالات - وحررها أحمد عادل شعبان

سلطت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي الضوء على كنوز أثرية تم اكتشافها مؤخرًا في دير "سانت كاترين.

"بسم الله الأبديّ الأزليّ السرمديّ وبه نستعين". استُهلَّت بهذه العبارة مخطوطة أثرية، اطّلع عليها مراسل بي بي سي داخل مكتبة دير سانت كاترين في جنوب سيناء.

ولم تخضع هذه المخطوطة، التي تزين غلافها بصليب من الفضة المطعمة بحجري اليشب والفيروز، بعد للدراسة ولا يعرف كاتبها، ولا العصر الذي تنتمي إليه على وجه الدقة.

لكن الأب جاستين، الذي يرأس فريقا من المختصين يعملون على تصوير وفهرسة كافة محتويات المكتبة، يعِدُ بأن يتمكن الباحثون من استكشاف كل هذه المعلومات وغيرها بأنفسهم بمجرد نشرها على الإنترنت منتصف العام المقبل، وذلك من خلال مقاربة نوع الخط الذي كُتبت به بغيره من المخطوطات الأخرى.

وقال الأب جاستين: "من خلال هذه المخطوطات يمكننا إعادة بناء أجزاء مفقودة من التاريخ"، مؤكدا أن هذه المخطوطة حديثة نسبيا مقارنة بما تحويه مكتبة الدير من مخطوطات يعود تاريخ بعضها لما قبل الميلاد.

وسائل حفظ متطورة

بدت أرض قاعة المكتبة، التي أعيد افتتاحها حديثا، لامعة وكأن أقداما لم تطأها من قبل، ومن المقرر أن تزود خزاناتها لاحقا بأدراج مقاومة للصدأ لحفظ المخطوطات وجهزت بأنظمة إطفاء تعتمد على خزانات غاز خاص لحماية الوثائق التراثية ضد الحرارة والحريق.

وكان على الباحثين تحديد المخطوطة التي يرغبون في الاطلاع عليها قبل الذهاب لتصفحها داخل مكتبة الدير الذي يقع في منطقة نائية، أما الآن فقد "فتح أمام الباحثين كنز من المعلومات والمراجع التاريخية الأصيلة"، على حد وصف الدكتور مختار الكسباني أستاذ الآثار الإسلامية بجامعة القاهرة.

وأضاف الكسباني لبي بي سي أنه "بإمكان الشغوفين بدراسة التاريخ عقد المقارنات بين النصوص المختلفة واستخراج الفروقات فيما بينها وبين ما هو معروف من مراجع أخرى وهو أمر لم يكن متاحا من قبل".

وتتميز مكتبة سانت كاترين عن غيرها "بأنها حافظت على محتوياتها ضد عمليات التخريب التي طالت مكتبات أخرى في أصقاع العالم خلال عصور سابقة، كما تعهد المسلمون بعدم المساس بالدير أو مقتنياته"، وفقا للكسباني.

وربما يكون الجزء الأهم من هذا المشروع يتعلق بالعدد الكبير من صفحات المخطوطات وقطع ممزقة من أوراق مؤلفات عتيقة يعود تاريخها لمئات السنين، والتي عثر عليها قبل أربعين عاما في مخبأ مهجور أسفل منارة الدير.

وقبل ذلك التاريخ،لم يلقِ مسؤولو مكتبة الدير، التي تعد واحدة من أقدم مكتبات العالم، بالاً لهذه الوثائق لعدم القدرة على الاستفادة من جذاذ الأوراق المهترئة، لكن الآن، وبفضل تقنيات التصوير الحديثة والإنترنت بات الأمر مختلفا.

وكان هذا المخبأ مخصصا لحفظ المخطوطات القيّمة منذ قرون، ثم نقل الرهبان محتوياته إلى مكان آخر في القرن الثامن عشر الميلادي، تاركين في الغرفة المهجورة آلاف الصفحات الممزقة وفتات الأوراق، ليطويها النسيان، خاصة حينما انهار سقف الغرفة بفعل زلزال.

ولحسن الحظ، ساهم هواء سيناء الصحراوي النقي في الحفاظ على تلك الأوراق من التلف عبر السنين.

وقال الأب جاستين، الذي التحق بسلك الرهبنة في الدير قبل اثنين وعشرين عاما، لبي بي سي إن "الشيء المميز في مواقع الإنترنت أنها تسمح لنا بالبدء بوضع جزء مما لدينا، ثم لاحقا نضيف جزءا آخر ومعلومات وتفاصيل حول المخطوطة كلّما تبدّت لدينا، ولهذا فإن الموقع سيتطور بمرور الوقت".

وأضاف "لدينا خبراء في الفهرسة والتصوير وموهوبون يعرفون كيف يمكن جعل هذه المخطوطات سهلة التصفح للباحثين وميسّرة بحيث يمكن البحث في محتوياتها، وهم يعملون الآن على إنجاح هذا المشروع".

من بين ما عثر عليه الرهبان ضمن هذه الخبيئة مخطوطة للأناجيل الأربعة خطت برسم الخط الكوفي العربي كشفت تقنيات التصوير متعدد الأطياف العام الماضي أنها كتبت فوق مخطوطة لأبقراط تضم وصفة لعلاج لدغ العقرب. وفُسٍّر هذا باضطرار محرر الإنجيل في القرن الثامن الميلادي لإعادة استعمال أوراق قديمة جلبت إلى الدير لصعوبة الحصول على رقاع عندما كان الوصول للدير يتطلب السفر لعشرة ايّام على ظهور الجمال من السويس.

ويقول الأب جاستين: "في المكتبة 3300 مخطوطة معظمها كتب باللغة اليونانية بينما تحتل المخطوطات العربية المركز الثاني من حيث العدد، إذ تتجاوز 600 مخطوطة علاوة على 200 أخرى باللغة السريانية يعود بعضها للقرن السادس (الميلادي). إنها مخطوطات قديمة جدا وعلى قدر كبير من الأهمية، لقد كان الدير على اتصال بالمسيحيين في فلسطين وسوريا ولهذا أحضرت المخطوطات من هذه البقاع إلى الدير وأيضا هناك مخطوطات كتبها رهبان هنا".

وتم الاتفاق على أن تكون المحتويات العربية هي أول ما ينشر على الإنترنت. "فهناك اهتمام كبير لدى الباحثين بمعرفة ما جرى خلال القرون الأولى من الحكم العربي، وهذا يمكن كشفه من خلال الطريقة التي نقلت بها النصوص من العالم الكلاسيكي إلى العالم الناطق بالعربية. وكذلك بدايات اللغة العربية كلغة اتصال بين جميع الشعوب التي عاشت في هذا الجزء من العالم"، وفقا لجاستين.

قد تكشف هذه "الثروة العلمية الجديدة وجهات نظر تغير من المعرفة السائدة عند المختصين بشأن تلك الحقبة من التاريخ فهذه المخطوطات النادرة التي لم يكن من السهل تداولها من قبل"، كما أوضح الكسباني وأردف "إنه عمل علمي غير مسبوق بالتعاون مع وزارة الآثار المصرية".

وكتبت بعض هذه المخطوطات باللهجات المحلية ومن المتوقع أن تسهم في زيادة المعرفة في كيفية تطور اللغة العربية، كما أوضح جاستين أنه "في بعض الأحيان سيكون فهم النصوص شاقا لوجود كلمات غير مألوفة ولكن بالمقارنة بنصوص أخرى والاستناد إلى ما نعرفه سيمكن فهم النصوص".

وتحتوي المكتبة على مخطوطات في مجالات الطب والعلوم وأدب الأسفار بالإضافة إلى تلك ذات الطابع الديني.

وكان الاعتقاد سائدا بأن أقدم نسخة للإنجيل هي الوثيقة الأهم التي عثر عليها ضمن هذه المخطوطات، ووضعت تلك المخطوطة قبل أكثر من عشرة أعوام على الإنترنت. وأشيع أن النسخة هُرّبت من الدير وتناثرت أجزاؤها بين كل من مصر وروسيا وألمانيا وبريطانيا ولكن حينما أعيد بناؤها من فتات الأوراق ثم نشرت وكان النص صادما لكثيرين.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى