• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:43 م
بحث متقدم
بعد استيرادها ..

«الحَمرا» تثير «جنون» النواب على الحكومة

الحياة السياسية

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

فجر حديث الدكتور أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي بوزارة الزراعة، حول استيراد مصر 130 طن طماطم من الأردن، ردود فعل غاضبة تحت قبة البرلمان، وسط تساؤلات حول الأسباب التي أدت إلى تدهور المحصول، وكذلك عن الجهات التي تسببت في هذه «الكارثة».

«العطار»، قال إن لجان الفحص الفنية التابعة للحجر الزراعي، سمحت بدخول 5 حاويات بها 130 طن طماطم مستوردة من الأردن للبلاد بعد فحصها والتأكد من خلوها من أي آفات تضر البيئة الزراعية.

وأضاف في تصريحات له، أن من ضمن شحنة الطماطم المستوردة تم رفض حاوية واحدة بها ما يقرب من 30 طن طماطم، بها حشرات ضارة ومخالفة للاشتراطات الحجرية التي تمنع دخولها البلاد؛ حفاظًا على البيئة الزراعية في مصر.

وتابع رئيس الحجر الزراعي، أن «لجان الحجر مسئولة فنيًا عن فحص الرسالة الواردة، ومطابقتها للاشتراطات الحجرية، والتأكد من مطابقتها المواصفات المصرية قبل دخولها البلاد»، مؤكدًا أن الحجر ليس جهة استيراد، لكنه جهة فحص الرسائل لضمان خلوها من آفات حجرية تهدد الثروة الزراعية المصرية.

رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي بالبرلمان، استنكر قرار استيراد الطماطم من الخارج، مشيرًا إلى أن اللجنة تقدمت بطلب إلى رئيس مجلس النواب، لتشكيل لجنة تقصي حقائق؛ للوقوف على أسباب ذلك القرار، ولمعرفة من المتسبب في تدهور تلك الزراعة.

وتساءل: «كيف تصبح مصر دولة مستوردة للطماطم مع أنها كانت في وقت قريب جدًا مصدرة؟ هذا لا يجب أن يمرر مرور الكرام»، مؤكدًا أن اللجنة لن يهدأ لها بال إلا بعد التوصل للمسئول عن تراجع إنتاج ذلك المحصول.

وخلال حديثه لـ«المصريون»، أوضح «تمراز»، أن تقاوي الطماطم التي تم استيرادها من الخارج، على ما يبدو أنه حدث بها تلاعب قبل توزيعها على الفلاحين، مرجحًا أن يكون ذلك سبب ضعف إنتاجيتها ذلك العام مقارنة بالأعوام السابقة.

وكيل لجنة الزراعة، أشار إلى أن الوزارة لجأت حاليًا للاستيراد لسد احتياجات المواطنين، خاصة أن «الـ100 ألف فدان المساحة المنزرعة طماطم إنتاجها لا يكفي هذه العام»، منوهًا بأن الأزمة ستحل قريبًا.

واختتم حديثه، قائلًا «مادة الـdtt ستكشف المتسبب في هذه الأزمة، وهل هو المستورد أو هيئة الحجر الزراعي؟ أم أن هناك جهات تريد زعزعة الأمن وتسعى إلى خلق فوضى وبلبلة داخل المجتمع عن طريق رفع أسعار الطماطم».

أما، الدكتور سعيد حساسين، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب «السلام الديمقراطي»، تقدم بطلب إحاطة للدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، لتوجيهه إلى الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، لبيان الأسباب التي أدت إلى استيراد مصر للطماطم من الخارج، مطالبًا  بعقد اجتماع عاجل للجنة الزراعة والري بالبرلمان، واستدعاء وزير الزراعة؛ للرد على الطلب.

وعبر «حساسين»، في بيان له، عن أسفه وحزنه الشديدين للتصريحات التي أدلى بها الدكتور أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي بوزارة الزراعة، والتي قال فيها: «لجان الفحص الفنية التابعة للحجر الزراعي سمحت بدخول 5 حاويات بها 130 طن طماطم مستوردة من الأردن للبلاد، وذلك بعد فحصها والتأكد من خلوها من أي آفات تضر البيئة الزراعية».

فيما، قال سعيد شبابيك، عضو مجلس النواب، إن الدولة عليها الاهتمام بمثل هذه المحاصيل المهمة جدًا؛ حتى لا يستغل أحد مثل هذه الموضوعات؛ من أجل تحقيق بعض الأهداف والأغراض التي تدر بمصر.

وأوضح «شبابيك»، لـ«المصريون»، أن نقض المياه أدى إلى إقدام بعض المزارعين على زراعة الطماطم، الأمر الذي نتج عنه انخفاض إنتاجها، مضيفًا أن هذا دفع الدولة إلى استيراد كميات من الخارج لسد احتياجات الشعب.

من جانبه، وجه محمد إسماعيل، عضو مجلس النواب، بيانًا عاجلًا للحكومة بشأن تدهور محصول الطماطم في مصر هذا العام، مشيرًا إلى أنه «في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس للعمل على توفير احتياجات المواطنين، والارتقاء بالخدمات، نجد أداء متدنيًا لوزارة الزراعة وفشلها في توفير المنتجات الزراعية والارتقاء بجودتها والعمل على فتح أسواق لتصديرها».

وأكد النائب، أن قرار وزير الزراعة باستيراد الطماطم من الأردن دليل على فشل الوزارة في تحقيق إستراتيجية الاكتفاء الذاتي الذي تنادى به وتسعى إليه القيادة السياسية، وهو ما نتج عن دمار آلاف الأفدنة وتعرض المزارعين للسجن لأن تكلفة زراعة الفدان الواحد تصل إلى 25 ألف جنيه.

وأشار إلى أن قلة المحصول تسببت في ارتفاع أسعار الطماطم بصورة جنونية، حتى وصل سعر كيلو الطماطم بمحافظة أسوان إلى 20 جنيهًا.

وناشد النائب، رئيس مجلس الوزراء بإجراء تحقيق عاجل في هذا الأمر، وإحالة كافة المسئولين والجهات التي تسببت في هذه الكارثة لجهات التحقيق، وبخاصة الأجهزة والهيئات المسئولة عن استيراد البذور والتقاوي والأجهزة المسئولة عن الرقابة والفحص.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • فجر

    05:19 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى