• الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر02:27 م
بحث متقدم
برلماني:

المشكلة السكانية لا تحل إلا بهذه الطريقة

آخر الأخبار

انخفاض معدل النمو السكاني لأول مرة منذ 10 سنوات
صورة أرشيفية

مصطفى صابر

حذر الرئيس عبد الفتاح السيسي، في أحد خطاباته من التهاون مع الزيادة السكنية، قائلًا: إن "الزيادة الكبيرة في معدل النمو السكاني تحدٍّ لجهود الدولة لتحقيق التقدم المنشود، ولابد من التعامل معه بالجدية اللازمة".

وقال الرئيس السيسي: إن أكبر خطرين تواجههما مصر هما الإرهاب والزيادة السكانية, موضحًا الأخيرة تأكل الجهود التي تبذلها الحكومة للتنمية، بحيث لا تنعكس على مستوى معيشة الفرد بالشكل المرجو حتى لو كانت معدلات النمو مرتفعة.

وأشار إلى أن مواجهة الزيادة السكانية تحدث بالتوعية فقط، مشيرًا إلى أن التحسن المعيشي يتم الشعور به عندما يكون معدل النمو السكاني والبالغ 2.5%، أقل من معدل النمو الاقتصادي بشكل كبير.

وهو الأمر الذي جعل النائب عصام الفقى، أمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، يحذر من زيادة معدلات النمو السكاني، لافتًا إلى أنها تلتهم معدلات النمو الاقتصادي الحقيقي الذي يُحققه الاقتصاد المصري على مدار السنوات السابقة.

وأوضح "الفقى"، في تصريحات صحفية, أن السيطرة على النمو السكاني المتزايد والذي بلغ معدله 2.5% يحتاج إلى رفع الوعي بخطورته ومدى تأثيره على الموازنة العامة للدولة والخدمات المُقدمة للمواطنين، مطالبًا أيضًا بربط الدعم المُقدم من الدولة في التعليم بالأخص بعدد المواليد.

وأشار أمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إلى أنه من الممكن منح الطفل الأول والثاني دعمًا من الدولة، على أن يتم رفع الدعم تمامًا عن المولود الثالث، موضحًا أن هذا المقترح سيساهم في السيطرة على معدلات النمو السكاني المُتزايدة، والتي باتت تلتهم معدلات النمو وتحجب نتائج الإصلاح الاقتصادي عن المواطن المصري.

وفي تصريح لـ"المصريون"، قال النائب طلعت خليل عمر خليل، عضو لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان, إن الزيادة السكانية نعمة ونقمة ولكن في الوقت الحالي تعتبر نقمة؛ خاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد, موضحًا أن زيادة النمو السكاني أصبحت خطرًا يهدد البلاد وتلتهم أي تنمية وتحتاج إلى إنشاء مدن جديدة.

وتساءل "خليل": "ماذا قدمت الحكومة لكي تتحول الزيادة السكانية من نعمة إلى نقمة وعدم الاستفادة منها؟", موضحًا أنه لا توجد رؤية واضحة أو رؤية مستقبلية تواجه تلك المشكلة؛ خاصة أن هناك 65% تحت سن الـ35 سنة من الشباب في سن الخصوبة.

وأشار عضو لجنة الخطة والموازنة، إلى الاقتراحات المقدمة بحرمان الطفل الثالث من الدعم ما هي إلا مقترحات للتخويف, موضحًا أن الأسر في الوقت الحالي أصبحت تنجب من طفل إلي اثنين من تلقاء نفسها؛ نظرًا للظروف المعيشية التي تمر بها، وحجم المشاكل التي تحيط بها.

ونوه عضو مجلس النواب، بأنه لابد من مواجهة زيادة النمو السكاني وتحويلها من نقمة إلى نعمة عن طريق التخطيط الجيد عن طريق وجود صناعات كثيفة العمالة لتحويل الشباب إلى أيدي عاملة ومنتجة مع وجود مشاريع زراعية والتوسع في مجال الزراعة والاهتمام بالتعليم والاستثمار لخفض نسبة البطالة الموجودة.

وقالت هالة السعيد، وزيرة التخطيط، في وقت سابق, إن خطة التنمية المستدامة متوسطة المدى 2018-2022 تستهدف خفض معدل النمو السكاني من 2.65% عام 2017 إلى 2.1% بنهاية الخطة الرباعية في عام 2021-2022، بحسب بيان من وزارة التخطيط.

وأضافت الوزيرة، أن الخطة تستهدف أيضًا خفض نسبة الأمية من نحو 26% عام 2018 إلى نحو 20% بنهاية العام الأخير منها.

كما تستهدف الحكومة تحقيق استقرار بالأسعار، بحيث ينخفض معدل التضخم العام إلى 8.5% في نهاية الخطة بالمقارنة بمعدل 14.3% في فبراير 2018.

وأضافت "السعيد"، أن الحكومة تضع نصب أعينها أهمية الحد من التفاوتات الاقتصادية والاجتماعية بين مختلف أقاليم الجمهورية، بحيث لا تتعدى الفجوة في معدلات الفقر 20 نقطة مئوية فيما بين المحافظات، إلى جانب تحقيق زيادة في مشاركة الإناث والشباب في قوة العمل لتضييق الفجوة النوعية والعمرية بمعدلات البطالة.

وذكرت أن ذلك يأتي في إطار الحرص على معالجة الفجوات التنموية وتحقيق العدالة الاجتماعية اللازمة لتنفيذ تنمية شاملة ومستدامة في ظل السعي الدائم لتحقيق أهداف رؤية مصر 2030.

كما تستهدف الخطة الرباعية زيادة مساحة المعمور المصري لترتفع نسبة المساحة المأهولة من 7% إلى 10% بنهاية الخطة، فضلًا عن تخصيص ما يزيد على 60% من الاستثمارات العامة للتنمية والتطوير العمراني لمحافظات الصعيد والمحافظات الحدودية وذلك في إطار برامج تنمية الصعيد، وفقا للوزيرة.

وقالت الوزيرة: إن الإطار العام للخطة يستهدف التوسع في إقامة المدن والتجمعات العمرانية الجديدة لاستيعاب ما يقرب من 10 ملايين نسمة مع ترشيد استخدامات الطاقة، ومواصلة جهود التطوير البيئي ومعالجة الملوثات، وخفض نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى المستويات العالمية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    03:00 م
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    15:00

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى