• الإثنين 15 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر07:28 م
بحث متقدم
موقع أمريكي :

تعرف على مصدر تسريبات «خاشفجي» للصحف الغربية

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

سلط موقع "بي جي ميديا" الأمريكي، الضوء على مصدر التسريبات حول الكاتب السعودي، جمال خاشفجي، للإعلام الغربي، وذلك منذ اختفاء الأخير داخل القنصلية السعودية في تركيا، لافتًا إلى أن بجانب وسائل الإعلام التركية التي تغذي الوسائل العالمية بكل جديد حول لغز اختفاء "خاشفجي" ظهر لنا مصدر مقرب من الصحفي السعودي ينقل للوسائل الغربية كل المعلومات عن القضية أول بأول، لذا فمن هو مصدر هذه التسريبات ؟! .

وتابع الموقع، في تقريره، : لا تزال هناك أسئلة عديدة تحيط بقضية اختفاء الكاتب الصحفي في "واشنطن بوست" السعودي، جمال خاشفجي، بعد زيارته للقنصلية السعودية في اسطنبول الأسبوع الماضي، إذا أصبحت القضية كلها كشد الحبل بين مصالح الشرق الأوسط والنزاع المستمر بين المملكة العربية السعودية والقوى الأخرى في المنطقة ، بما في ذلك تركيا وقطر.

في غياب الحقائق التي يمكن التحقق منها ، تقوم وسائل الإعلام الأمريكية بنشر جميع أنواع التسريبات من المصادر التركية، لكن في الـ 24 ساعة الماضية ، أصبح لدينا الآن لمحة عن الشخص الذي يغذي تقارير وسائل الإعلام حول مسألة خاشقجي، وهو الكاتب خالد صفوري، المتخصص في شؤون الأمن القومي والإرهاب، والذي تربطه علاقة وطيدة بأحد داعمي تنظيم "القاعدة" عبد الرحمن العمودي، المعتقل حالياً لدى السلطات الأميركية .
وبحسب الكاتب، فإن المصدر الذي اعتمدت عليه هذه التغريدة هو ادعاء لخالد صفوري، الذي يصف نفسه بالمقرب من خاشقجي، كما ظهر "صفوري" كمصدر مسمى في مقال بصحيفة " ديلي بيست" في  وقت سابق من هذا الأسبوع حول جهود خاشقجي لنشر الديمقراطية في العالم العربي .

ويعد خالد صفوري هو المحامي الذي يتولى جمع التبرعات لأحد داعمي تنظيم القاعدة، عبد الرحمن العمودي ، ومدير المركز الإسلامي في واشنطن المعتقل في الولايات المتحدة الأمريكية منذ سبتمبر الماضي، الذي يقضي حاليا حكما بالسجن لمدة 17 عاما، في السجن الفيدرالي لدوره في مؤامرة الاغتيال الليبية  .

من اللافت للنظر أن علاقات "صفوري" بتمويل الإرهاب قد تم الإبلاغ عنها بعد فترة وجيزة من هجمات 11 سبتمبر على يد غير مايكل إيزكوف - أحد مؤلفي مقالة ياهو نيوز اليوم، لكن خلفية "صفوري"  لم يتم ذكرها أبداً .

وبدأ "صفوري" حياته المهنية في العاصمة الأمريكية، واشنطن، كنائب للعمودي، وكبير مسئولي الأمريكان المسلمين في اللوبي، وأشار الموقع الأمريكي إلى أن قبل عامين، كان أحد أهم الأحداث التي كان العمودي و"صفوري" مسئولين عنها هي أول مأدبة إفطار في البيت الأبيض قاموا بترتيبها في 1996 لسيدة الأولى آنذاك هيلاري كلينتون.

وأضاف الموقع أن في عام 1998 ، أنشأ "صفوري" منظمة جديدة، تحت اسم  المعهد الإسلامي، ومن بين أولئك الذين قدموا له الأموال لبدء مشروعه الجديد كان معلمه وأستاذه،  عبد الرحمن العمودي،

ومن الإنجازات الأخرى التي حققها تحالف العمودي-صفوري هو اللقاء الذي أجراه في عام 2000 مع مرشح الحزب الجمهوري آنذاك وحاكم تكساس جورج دبليو بوش وكارل روف.

وفي هذه الأثناء، بعد نجاحه مع كل من مسئولي البيت الأبيض كهيلاري كلينتون وعائلة بوش، بدأ العمودي بإغراء السياسيين من كلا الحزبين بمساهمات في حملته الانتخابية .

لكن كل ذلك توقف عندما توقفت العمودي في سبتمبر 2003 في مطار هيثرو حيث كان بحوزته 340 ألف دولار نقدًا، ثم  تم ترحيله إلى الولايات المتحدة، وتم اعتقاله في مطار دالاس، وبعد إدانة العمودي ، تعرضت مشاريع "صفوري" لتحقيقات من قبل هيئة تمويل الإرهاب في الولايات المتحدة  .

صورة الخبر ..


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:40 ص
  • فجر

    04:39

  • شروق

    06:02

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    15:01

  • مغرب

    17:28

  • عشاء

    18:58

من الى