• الإثنين 22 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر08:42 ص
بحث متقدم
إعلام إسرائيل:

قرارات مؤثرة بالقاهرة وزيارة "كامل" لإنقاذ الوضع

آخر الأخبار

رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية الوزير عباس كامل
رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية الوزير عباس كامل

محمد محمود

الأيام المقبلة هي فترة اختبار لكل من إسرائيل وحماس والسلطة

مصر كما هو معتاد منها موجودة وبقوة في صدار المشهد

رئيس المخابرات عباس كامل  يستعد لجولة من أجل التهدئة

 القاهرة تعود للمباحثات وتجعلها أولوية مؤقتا على المصالحة

المصريون يشعرون باقتراب تصعيد عسكري ين تل أبيب وغزة

جولة كامل تأتي لمنع الاشتعال والعمل على إنقاذ الأوضاع

زيارة رئيس المخابرات لغزة لها علاقة بموقف عباس من الأمر

مذكرة اتهام إسرائيلية ضد غزاوي هرب بضائع من سيناء لحماس

المتهم استخدم نفقا يمتد 3.5 كيلو متر وهرب ذخيرة ودراجات نارية

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إنه "خلال هذه الأيام تتخذ قرارات ستؤثر على الوضع في المنطقة وسط تحركات من إسرائيل وغزة ومصر ورام الله".

وتابعت "الأيام المقبلة هي فترة اختبار لكل من إسرائيل وحماس والسلطة الفلسطينية، وذلك لأنه في كل طرف من هؤلاء تدور مناقشات من أجل اتخاذ قرارات مصيرية سيكون لها تبعاتها على الأوضاع، ومنذ نصف عام قتل 200 فلسطينيا في أعقاب مسيرات العودة الأسبوعية التي يقوم بها الفلسطينيون في قطاع غزة، وهي المسيرات التي شهدت ارتفاعا وانخفاضا في معدلها والذي وصل في الأسابيع الثلاثة الأخيرة إلى نقطة الغليان بدعم وتشجيع من حركة حماس".  

ولفتت "أمس (الخميس) اكتشفت تل أبيب نفقا هجوميا يخترق الأرضي الإسرائيلية، والذي يرتبط بالعديد من الأنفاق الأخرى في القطاع". 

وواصلت "مصر كما هو معتاد منها موجودة وبقوة في صدارة المشهد؛ في الوقت الذي يستعد فيه رئيس مخابراتها اللواء عباس كامل لجولة في رام الله وتل أبيب من أجل التهدئة في قطاع غزة، والأسبوع الماضي نشرت تقارير عن وجود مؤشرات قوية تؤكد وجود تغيير من قبل القاهرة للعودة إلى المفاوضات الخاصة بالتهدئة في القطاع، وجعلها أولوية ولو بشكل مؤقت على محادثات المصالحة بين حركتي فتح وحماس".

وأوضحت "هذا الأمر يأتي لعدة أسباب؛ الأول هو عدم وجود فائدة أو جدوى من مباحثات المصالحة بين فتح وحماس، والثاني هو الأهم ويتركز في أن القاهرة تشعر باقتراب خطير لتصعيد عسكري جديد بين تل أبيب والقطاع، ويبدو أن جولة رئيس المخابرات المصرية تأتي على هذه الخلفية ولمنع اشتعال هذا التصعيد والعمل على استقرار الأوضاع وإنقاذ الموقف قبل تدهوره". 

ولفتت "هذا في الوقت الذي تشعر فيه رام الله بالغضب من دخول شاحنات الوقود إلى القطاع، الأمر الذي يأتي برعاية الأمم المتحدة، وذلك رغما عن محمود عباس -رئيس السلطة الفلسطينية- ورغم محاولاته إجهاض هذا الأمر، لكن الأمر الأكثر خطورة من ذلك هو لماذا يصمت عباس في ظل هذا الغضب؟ ومن أين يأتي بضبط النفس؟". 

وأجابت "يبدو أن رد رئيس السلطة سيأتي نهاية هذا الشهر مع اتخاذه قرارات تتعلق بقطاع غزة خلال مشاركته في اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، والسؤال هو هل سيعلن الرجل عن وقف تمام للتمويل الموجه لغزة والذي يصل إلى 96 مليون دولار؟، في هذه الأيام يحافظ عباس على كل الأوراق في يديه، ويبدو أن زيارة رئيس المخابرات المصرية عباس كامل لرام الله سيكون لها علاقة بهذه الأمور".

في سياق منفصل، قالت صحيفة "معاريف" العبرية إن "مذكرة اتهام قدمتها اليوم السلطات الإسرائيلية ضد سليمان القاضي أحد الغزاوية بسبب ارتكابه جرائم ضد الأمن تتضمن تقديم خدمات لتنظيم إرهابي، ونقل أسلحة والقيام بأعمال شغب وإلحاق الضرر عن عمد، ووفقا للمذكرة فإن المتهم قام بتهريب بضائع من مصر لحركة حماس وحاول اختراق الحدود إلى إسرائيل أثناء إحدى مسيرات العودة التي تنظم أسبوعيا عند الحدود".  

وتابعت "القاضي خضع لتدريبات عسكرية في حماس بعدها قام بعمليات تهريب للبضائع عبر أحد أنفاق التهريب من سيناء للقطاع، والذي يمتد إلى 3.5 كيلو متر، وخلال العام الماضي 2017، شارك المتهم في تهريب المئات من أكياس الذخيرة والعبوات الناسفة والدراجات النارية، لحركة حماس".

وأشارت "دور القاضي، بموجب مذكرة الاتهام، هو جلب بضائع من الجانب المصري وتسليمها لأخرين على الجانب الغزاوي، والذين كان يصل عددهم إلى 4 مهربين فلسطينيين ينتظرون القاضي عند مدخل النفق بغزة، مقابل هذه العمليات كان المتهم يتقاضي 100 شيكل لكل يوم عمل".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:44

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:21

  • عشاء

    18:51

من الى