• الأربعاء 19 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:16 م
بحث متقدم
قيادي سابق:

التيارات الإسلامية في مصر كـ«حلاق القرية»

آخر الأخبار

ابراهيم الزعفراني
ابراهيم الزعفراني

حسن عاشور

شبه الدكتور إبراهيم الزعفراني، القيادي السابق بجماعة "الإخوان المسلمين"، منهج بعض التيارات الإسلامية الموجودة في مصر بـ"حلاق القرية" الذي كان طبيبًا بجانب عمله وصيدلي يصف العلاج أيضًا بدون علم.

وقال "الزعفراني"، في بيان له: "لقد شاهدت وأنا صغير في قريتنا أن حلاق القرية كان هو من يحلق الشعر وهو في ذات الوقت طبيب القرية يقوم بختان الذكور، ويجبس الكسور، ويعطى حقن العضل والوريد، ويصف العلاج لبعض الأمراض، وأظن أن هذا كان حال غالب قرى الوجه البحري والصعيد، أما الآن فلقد تطور وعى أهل هذه القرى فأصبحوا يلجئون للأطباء كل في تخصصه، بل ولا يثقون إلا في أشهر الأطباء في عواصم محافظاتهم أو القاهرة أو الإسكندرية".

وقارن "الزعفراني"، بين قيادات التيار الإسلامي وحلاق القرية، قائلاً: "قارنت هذا التطور، بحال بعض الكيانات الإسلامية وأفكار بعض الإسلاميين الذين لا يزالون يعيشون حقبة حلاق القرية، فالكيان الإسلامي عندهم عليه القيام بكل الوظائف في جميع المجالات تحت حجة شمولية الإسلام ( مع الفارق الكبير بين شمولية الإسلام كدين، وشمولية التنظيم كأحد الكيانات الإسلامية ) حتى إنك حين تريد أن تختار قيادات لمثل هذا الكيان أو أفراده تقع في حيرة".

وتساءل عن كيفية اختيار القيادات داخل التيار الإسلامي: "هل هذه القيادة ستتعامل مع المواقف السياسية وتتخذ قرارات ومواقف بشأنها؟ فيجب إذا أن تنتخب قيادات لها علم وتجربة وموهبة في عالم السياسة، والقدرة على تقديم البرامج واتخاذ المواقف الصائبة، كما إن أعضاءها يجب قبولهم على أساس مواهبهم وقدراتهم السياسية، ويتم إعدادهم من خلال برامج ودورات متخصصة تؤهلهم لان يصبحوا كوادر سياسية على قدر المسؤولية، أم أن هذه القيادة منوط بها أمور دعوة وتربوية؟ فيراعى في اختيار قيادتها علماء الشريعة وخبراء التربية، العاملون بعلمهم والقدوات لمن ورائهم ، ويلتحق بهم كل من لديه القدرة والموهبة في ذات المجال".

وأوضح أن "هذه القيادة منوط بها أعمال إنسانية وخيرية؟ فاختار لها ذوى الكفاءة والعلم والدراية والتجربة في هذا المجال، ويلتحق بهم كل من لديه الملكة في هذا المجال، قل مثل ذلك على مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، والمجالات الاقتصادية والمهنية والمراكز البحثية بأنواعها المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية".

واختتم الزعفراني قائلاً: "إما آن الأوان لبعض الكيانات الإسلامية وقد ولى زمن الرجال السوبر مان الذين يجيدون السبع صنايع، وان يحذوا حذو أهلينا في قرانا حيث تجاوزا حقبة حلاق القرية، وأن يحدثوا التطور الذي يحترم التخصص ويشيدوا على أسسه كياناتهم المتعددة المتكاملة المتعاونة حتى في المجال الواحد، وفي عقول وقلوب كل هذه الكيانات المتعددة والمتخصصة عقائد الإسلام وأهدافه وثوابته، أم ستظل هذه الكيانات تعيش حقبة حلاق القرية فكرًا وسلوكًا وممارسة".



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

فى رأيك ما هو أهم حدث خلال 2018؟

  • عصر

    02:42 م
  • فجر

    05:24

  • شروق

    06:53

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى