• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:56 م
بحث متقدم

سائق يعذب ابنة زوجته 3 ساعات

قضايا وحوادث

الطفلة
الطفلة جني

متابعات: عبدالراضي الزناتي

كشف التقرير الطبي المبدئي الخاص بالطفلة جنى 3 سنوات، والذي عرض على النيابة العامة بمنطقة المطرية أنها مصابة "بنزيف في المخ مما تسبب في شلل بالجانب الأيمن من الجسد، وكسر في الفخذ الأيسر، وتعرض المريضة لصدمة عصبية ونفسية ولا تستطيع الكلام" وبناء عليه أمر مدير النيابة بضبط وإحضار زوج والدتها  ووجه له تهمة التعذيب والشروع فى قتل المجني عليها، وقرر حبسه 4 أيام على ذمة التحريات.

كما وجه تهمة الإهمال لوالدتها واستدعى والدها، للاستماع لأقوالهما، وطلبت النيابة شهود العيان من الجيران، للاستماع لأقوالهم ولا تزال التحقيقات مستمرة.

المأساة كشفتها ربة منزل، 31 عامًا مقيمة بمنطقة المطرية، قالت في محضر الشرطة إنه منذ عدة شهور استأجر عريس وعروسة شقة بنفس المنزل الذي تقيم فيه، وكان بصحبتهما طفلة صغيرة تدعى جنى لم تبلغ من العمر 4 سنوات، نحيفة الجسد صامتة في أغلب أوقاتها، علمت من الجيران أنها ابنة الزوجة من طليقها السابق وأن زوجها الحالي يعمل سائقًا يدعى "أ"، 33 سنة.

وأضافت: "بعد مرور أسبوع كنا نسمع صوتًا عاليًا من قبل الزوج وصراخ الطفلة، وفى اليوم التالي نشاهد على وجه الطفلة آثار ضرب على الوجه وأنحاء متفرقة بالجسد".

وتابعت، أمام ضباط المباحث يوم الجريمة، "كانت الساعة تجاوزت الخامسة مساء، وسمعنا صوت صراخ من الطفلة تجمعت أنا وجيراني، وحاول زوج والدتها الهرب، وقال خلافات عائلية، وطلبنا منه الاطمئنان على الطفلة وعثرنا عليها ملقاة على الأرض وملطخة بالدماء، وحملناها وتوجهنا الى مستشفي المطرية التعليمي، وعلمنا أنها تعرضت للتعذيب لمدة 3 ساعات متواصلة".

وقالت الشاهدة، "عقب وصولنا المستشفي بـ5 ساعات تم علاج الطفلة ووضعها  في غرفة العناية المركزة، وفوجئنا بالدكتور إبراهيم عبداللطيف ينشر قصتها على مواقع التواصل الاجتماعي وطالب من خلال منشوره، "تحتاج جنى أن تتسلمها إحدى دور الرعاية من أجل إعادة تأهيلها من الصدمة النفسية التي أصيبت بها جراء الاعتداء عليها.. فضلا عن إعادة تأهيلها للعودة للحياة مرة أخرى.. تحتاج جنى لمن يتبناها ويتولى أمرها ومن ينظر إليها بعين العطف والرحمة لينقذها من براثن المجتمع التي ولدت فيه.. تحتاج جنى لنائب عام وقاضٍ شريف ينتصر لها ويقتص لها من ذاك المجرم المعتدي عليها ويأتي لها بحقها منه".

توجه فريق من ضباط مباحث المطرية إلى منزل المتهم، وألقي القبض عليه، وبمناقشته بما وجه إليه نفي الاتهامات الموجه إليه، وقرر أنه كان يؤدبها ولم يقصد تعذيبها، والمفاجأة أن الأم لم تتهمه بشيء، وحاولت الحفاظ على زواجها من المتهم خوفا من انفصالها مرة أخرى، فتم التحفظ على الأم وزوجها، وقررت النيابة حبس المتهم الأول وإخلاء سبيل الأم، وإعداد تقرير طبي عن حالة الطفلة واستدعاء والدها لاستلامها.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • مغرب

    04:59 م
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى