• الأربعاء 19 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:43 ص
بحث متقدم

انفراد: «جمال مبارك» يعود للواجهة عبر حزب سياسي

آخر الأخبار

جمال مبارك
جمال مبارك

حسن علام

علمت "المصريون" من مصادر مطلعة، أن جمال مبارك، نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك يخطط حاليًا، للعودة للمشهد السياسي من خلال أحد الأحزاب السياسية، بعد إزالة كافة المعوقات التي تحول دون مباشرة حقوقه السياسية.

وكشفت المصادر التي طلبت عدم نشر اسمها، لـ«المصريون»، أن الحزب يضم ما وصفتها بـ "شخصيات مؤثرة"، دون أن يكشف عن أسماء تلك الشخصيات، أو اسم الحزب الذي سيعود من خلال نجل الرئيس الأسبق للحياة السياسية.

غير أنها نفت أن يكون الحزب يضم قيادات الحزب الوطني المنحل، قائلة إنه سيعتمد على وجوه جديدة، وإن لم تستبعد تمامًا إمكانية استعانته بأحد من قيادات الحزب الحاكم سابقًا.

وكان نجل مبارك الأصغر ظهر مؤخرًا في مناسبات مختلفة، إذ ظهر في الأوبرا ومؤتمرات ومناسبات عامة، وكان آخرها اليوم أثناء زيارته "النصب التذكاري" بمدينة نصر لوضع أكليل من الزهور على قبر الرئيس الراحل أنور السادات.

وتقدم الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال بطلب إلى محكمة النقض من أجل التصالح في قضية فساد "القصور الرئاسية"، غير أن المحكمة رفضت الطلب، ما يعني عدم قدرتهم على ممارسة حقوقهما السياسية بالتصويت أو الترشح.

والحكم الصادر في القضية بالحبس والغرامة، من أبرز آثاره لكونه حكمًا نهائيًا باتًا، حرمان مبارك ومنعه ونجليه من مباشرة الحياة السياسية لخمس سنوات تبدأ من تاريخ صدور الحكم الأولي في 2016 وتنتهي في 2021 أي قبل عام من الرئاسيات المقبلة.

وتجري الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2022، والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، وفق الدستور، لا يحق له الترشح مجددًا، بعد أن فاز بفترتين متتاليتين.

المستشار محمد حامد الجمل، الرئيس الأسبق لمجلس الدولة، قال إنه "وفقًا للدستور ولقانون الأحزاب السياسية، وكذلك للقوانين المنظمة للسياسة، فإن الأشخاص الذين يرتكبون جنايات أو جرائم مخلة بالشرف أو النزاهة، يحرم عليهم إنشاء أحزاب سياسية أو ممارسة أي عمل يتعلق بالسياسة".

وأضاف الجمل لـ "«المصريون"، أن "جمال مبارك، متهم في قضية مخلة بالشرف، وقد ثبتت إدانته، لذلك ليس من الجائز قيامه بإنشاء حزب سياسي أو العودة للمشهد من جديد"، موضحًا أن "الجهات المختصة لن تمنحه التراخيص، لفقدان أحد شروط المهمة، ألا وهي الشرف والنزاهة".

الرئيس الأسبق لمجلس الدولة، أشار إلى أن "المنع من ممارسة السياسة أو إنشاء أحزاب، لن يكون لفترة محددة، لكنه مستمر طيلة حياتهم، لفقدانهم شرط النزاهة، ولارتكابهم جرائم مخلة بالشرف".

وقال المحامي على أيوب، رئيس مركز "ابن أيوب"، إنه من "غير الجائز قيام جمال مبارك بتأسيس حزب سياسي جديد، وذلك لارتكابه جنحه أو جناية مخلة بالشرف والأمانة".

وأضاف لـ "المصريون"، أنه "من الممكن أن يدعم حزب أو يؤسس حزب جديد، لكن لا يتصدر هو المشهد، وكذلك لا يكون الدعم معلنًا، وحال انكشاف الأمر ستتخذ لجنة شؤون الأحزاب إجراءات سريعة بإيقاف وتجميد نشاط الحزب".

ولفت إلى أن "الأحزاب لا يمكن الحصول على دعم إلا من الأعضاء المقيدين، ولابد أن يكون ذلك مثبت بأوراق ومستندات، كذلك لا يحق لها الحصول على أموال على سبيل الدعم من الداخل أو الخارج".

وفي 18 سبتمبر الماضي، قال الكاتب ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم، وثيق الصلة بالسلطة في تصريحات تلفزيونية: "هناك حضور زائد من جمال والفترة الأخيرة علاء.. ماذا تريدون؟ تريد تنزل الانتخابات الرئاسية؟".

وأضاف: "حتى لا ننسى صدر حكم نهائي ضدهم"، في إشارة لحكم نهائي بالإدانة بالسجن والغرامة المالية في قضية فساد وبموجبه لا يحق لهم الترشح (الأب ونجلاه).

وردا على سؤال حول عدم صدور تصريح من آل مبارك بالترشح ووجود حائل قانوني، تابع رزق: "أنا لا أضمنهم ولا أثق فيهم (..) أنا متخوف من أنه في مرحلة ما يكون هناك صفقة بينه ( جمال) والإخوان؟".

غير أنه أعرب في الوقت نفسه عن "ثقة بأن الدولة المصرية قوية، ولن تسمح بعودة ما كان قبل 25 يناير 2011 أو 30 يونيو 2013 "، في إشارة لعودة فترتي حكم مبارك وجماعة الإخوان المسلمين.

وكانت محكمة جنايات القاهرة أمرت أواخر الشهر الماضي بالقبض على نجلي مبارك، وحبسهم على ذمة قضية "التلاعب بالبورصة"، غير أنها بعد خمسة أيام، قررت محكمة جنوب القاهرة، قبول الطلب المقدم من نجلي الرئيس الأسبق، برد هيئة المحكمة، وإخلاء سبيلهما بضمان مالي قدره 100 ألف جنيه.

وأسندت النيابة العامة، إلى المتهم جمال مبارك اشتراكه بطريقة الاتفاق والمساعدة مع موظفين عموميين في جريمة التربح والحصول لنفسه وشركاته، بغير حق على مبالغ مالية، مقدارها 493 مليونًا و628 ألفًا و646 جنيهًا.

كما نسبت لباقي المتهمين، أنهم اتفقوا فيما بينهم على بيع البنك الوطني؛ لتحقيق مكاسب مالية لهم ولغيرهم ممن يرتبطون معهم بمصالح مشتركة وتمكينهم من الاستحواذ على حصة من أسهم البنك؛ عن طريق إحدى الشركات بدولة قبرص.

وجمال مبارك، كان يرأس اللجنة السياسية للحزب الوطني الحاكم إبان حكم والده، وكان ينظر إليه على أنه مرشح لخلافته، أما شقيقه علاء فكان بعيدًا عن الشأن السياسي لكنه متهم بجمع ثروة كبيرة مستغلا علاقات والده.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

فى رأيك ما هو أهم حدث خلال 2018؟

  • فجر

    05:24 ص
  • فجر

    05:24

  • شروق

    06:53

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى