• الخميس 18 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر04:22 ص
بحث متقدم

حبس المتبول في الشارع.. لكن أين الحمامات؟

الحياة السياسية

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

للقضاء على ظاهرة التبول بالشوارع والميادين العامة، طالب برلمانيون، بتغليظ العقوبة على كل من ارتكب فعلاً فاضحًا ومخلاً بالحياء بالشوارع، لتصل للحبس مدة لا تزيد على سنة أو بغرامة لا تتجاوز ألف جنيه.

النائب ماجد طوبيا، تقدم بمقترح قانون بشأن تعديل المادة 278 من قانون العقوبات، والتي تنص على أن «كل من فعل علانية فعلًا فاضحًا مخلًا بالحياء، يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة أو بغرامة لا تتجاوز 300 جنيه».

وأوضح «طوبيا»، في بيان له، أن التعديل ينص على «كل من فعل علانية فعلًا فاضحًا مخلًا بالحياء يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة أو بغرامة لا تتجاوز ألف جنيه»، مؤكدًا أن الهدف من التعديل هو القضاء على الظواهر الخادشة للحياء التي يمارسها البعض في الشارع وفي مقدمتها ظاهرة التبول التي أصبحت تشوه الشوارع.

وطالب النائب، بتوفير مراحيض عمومية متنقلة في الميادين والشوارع الرئيسية، خصوصًا أن هناك العديد من المرضى الذين يذهبون للمراحيض في أوقات متقاربة.

وأكد أنه في حال تغليظ العقوبة سيشكل هذا الأمر صعوبة بالغة تهدد حياتهم وبالتالي يجب توفير البديل، على أن تتولى كل محافظة توفير هذه المراحيض والقائمين عليها لتنظيفها بشكل دوري وتحصيل مقابل رمزي، وتشدد الرقابة على هذه المراحيض حتى لا تستغل في أغراض غير المخصصة لها.

وأضاف «طوبيا»، أن هذا المقترح يهدف أيضا للقضاء على هذه الظاهرة السلبية المنتشرة بكثرة فى الآونة الأخيرة، ويحافظ على صورة مصر الحضارية التى تمتد لأكثر من 6 آلاف عام، لافتا إلى أن الأمر يتطلب زيادة الوعى والثقافة لدى المجتمع وليس تغليظ العقوبة فقط.

فيما، أبدى محمد عطا سليم، عضو لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بالبرلمان، ترحيبه بالمقترح، غير أنه طالب بإنشاء مراحيض عامة في الشوارع والميادين أولًا، قبل تطبيق العقوبة؛ حتى لا يظلم أحد.

وأوضح لـ«المصريون»، أن «هناك أمراضًا تُجبر صاحبها على التبول في الحال، فمثلًا مرضى السكر لا يتمكنون من السيطرة على أنفسهم، وبالتالي كيف سيتم تطبيق تلك العقوبة عليهم، في الوقت الذي لا تتوافر فيه أماكن ومراحيض ليقضوا فيها حاجتهم؟".

وذكر أن «عدم وجود مراحيض عامه في الشوارع والميادين، كان أحد أسباب رفض إقامة كأس العالم في مصر، إذ اللجنة التابعة للفيفا التي زارت مصر أشارت في تقريرها إلى عدم وجود مراحيض في الشوارع، ما أدى إلى ضياع تنظيم المسابقة على مصر بسبب ذلك".

وتابع: «حدث هذا الموقف معي، سيدة مصابة بالسكر، وتبولت على نفسها داخل تاكسي، لأنها لم تتمكن من السيطرة على نفسها ولأنه لا توجد مراحيض عامة في الشوارع».



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:41 ص
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى