• الجمعة 19 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر12:45 ص
بحث متقدم
في جولتها بإفريقيا ..

موقع أمريكي: ميلانيا تحرج "ترامب" بهذا الخطأ

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

يرى موقع "فوكس" الأمريكي، أن زيارة السيدة الأولى للولايات المتحدة، ميلانيا ترامب، لمصر وبعض الدول الأفريقية، ما هو إلا تحسين منها لصورة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب،  وصورتها كسيدة أولي، لاسيما بعد كثرت الشائعات التي أحاطت بالأسرة الحاكمة، منوهًا أن تصرفات "ميلانيا" في إفريقيا أعادت خلافات "ترامب" مع العديد من الدول الأفريقية الي الواجهة من جديد  .
وذكر الموقع، في تقريره، أن "ميلانيا"  شرعت في رحلتها الأولى منفردة كسيدة أولى، حيث استغرقت الجولة خمسة أيام في غانا وملاوي وكينيا ومصر.

وقال التقرير إن هذه الرحلة توضح دبلوماسية السيدة الأولى القياسية ، كما أنها طريقة لتشجيع العلاقات الودية بين الولايات المتحدة والبلدان التي تستضيف ميلانيا وحاشيتها، علاوة على أنها فرصة للترويج لحملة "كونوا أفضل" لسيدة الأولى، والتي تركز على صحة الأطفال ورفاهيتهم.

وأوضح التقرير أن السيدة الأولي قد زارت خلال جولتها في أفريقيا العديد من مستشفيات الأطفال ودور الرعاية والمدارس، فضلاً عن تناولها الشاي مع أولي سيدات أجنبيات، حكمن من قبل، وبالطبع لن ننسي زياراتها لدور الأيتام واخذ الكثير من الصور، فهي الهدف من وراء هذا النوع من الزيارات .

في المقابل، علق الموقع أن أفضل الجهود التي يبذلها البيت الأبيض لاستخدام ميلانيا لتحسين صورة زوجها قد طغى عليها خزانة الملابس التي كانت تحتفظ بها "ميلانيا" للقيام بذلك، لذا يمكنا القول بأن جهودها ضاعت هباءً، وفق قوله .

وطوال الأسبوع الماضي، كانت العديد من ملابس السيدة الأولى تتميز بنوعية الأقمشة المبطنة والجيوب كبيرة، لذا يمكن وصف هذه الملابس بأنها تجمع بين رحلات السفاري الأنيقة والأزياء الاستعمارية.

وفي هذا الشأن، فقد أثارت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب الذعر وبعض الغضب والكثير من السخرية باختيارها قبعة أمان صلبة، كانت رمزا للحكم الاستعماري في جميع أنحاء أفريقيا، كغطاء للرأس أثناء قيامها برحلة سفاري قصيرة، أمس الجمعة، في كينيا، بحسب ما ذكرته صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وكانت هذه النوعية من القبعات،  سبق أن ارتداها المستكشفون الأوروبيون والمسئولون الإمبرياليون في أفريقيا، وأجزاء من آسيا والشرق الأوسط في القرن التاسع عشر، ثم انتقلت موضتها إلى الضباط العسكريين، لتصبح رمزا للقمع.

ومن جهته، ألمح الموقع الأمريكي إلى أن الملابس التي ارتدتها ميلانيا ترامب، خلال جولتها في أفريقيا، تذكّر برؤية إدارة ترامب العنصرية للقارة الأفريقية وشعبها، فبدلاً من تجاوز خلافات ترامب العديدة المرتبطة بأفريقيا، ربما تكون رحلة ميلانيا إلى القارة قد أعادها إلى الواجهة.

وخلال زيارة ميلانيا يوم الخميس إلى مالاوي ، كتبت جينيفر جاكوبز ، مراسلة بلومبرج ، أن عددًا قليلاً من المتظاهرين رحبوا بالسيدة الأولى مع وجود إشارات تشير إلى تعليقات الرئيس دونالد ترامب حول الدول الأفريقية بأنها "حثالة الدول".

وتستغرق الجولة الأفريقية لميلانيا قرابة أسبوع، زارت خلالها غانا ومالاوي وكيينا، ومن المقرر أن تختتمها بمصر، السبت، قبل عودتها إلى الولايات المتحدة، وستركز هذه الزيارة الختامية على رفاهية الطفل والتعليم والسياحة والأمن .

صور الخبر ..





تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:42 ص
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى