• الأربعاء 17 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر12:22 م
بحث متقدم
بالصور..

"مدرسة التربية الفكرية" ببولاق.. عندما تتبرأ اللافتة من التجديدات

آخر الأخبار

مدرسة التربية الفكرية ببولاق
جانب من اللافتة

حنان حمدتو

تشمئز من رؤية لافتة "مدرسة التربية الفكرية" المتواجدة فى درب البرابرة  بمنطقة السبتية  بحى بولاق أبو العلا، وذلك بسبب ملامح التدهور التى شوهتها، وقد تؤمن بهذا الوضع وتؤكد عليه بعد أن تقرأ جيدًا المعلومات المدونة عليها، فهى مؤسسة منذ 1975 وكانت تحت رعاية السيدة سوزان مبارك زوجة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، وتتبع وزارة التربية والتعليم مرحلة تسمى "التربية الخاصة"، وتضم ثلاث مراحل تعليمية وهى  التهيئة، والتعليمى، والإعداد المهني.

وعن هذا النوع من المدارس ، فهى مخصصة لتعلم التحدث والتعبير عن النفس وتطوير القدرات العقلية للصغار من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يعانون من حالات عقلية أو صحية خاصة ويسري بشأن تلك المدارس مواد القرار الوزاري رقم 37 لسنة 1990 المعدل بالقرار الوزاري رقم 561 لسنة 2014 بشأن مدارس وفصول التربية الخاصة، ويأتي على رأس تلك المدارس.

وإذا بادرت بعدة خطوات للدخول إلى المدرسة ستجد المفاجأة التى لا علاقة بينها وبين اللافتة السيئة، مشهد آخر راقٍ ورائع من الداخل والخارج للمدرسة وذلك بعد ما تبنى البنك الأهلى المصرى تطويرها منذ 3 سنوات.

ويقول فتوح إسماعيل، نائب مدير المدرسة، عن كيفية التقديم والشروط التى يجب توافرها فى الطلاب، إلى جانب سياسة وآليات العمل مرددًا: "المدرسة تقبل الإعاقة الذهنية فقط وليس من يجمع بين إعاقتين أى إعاقة ذهنية وحركية، فالطلاب المصابون بإعاقة ذهنية بجانب توحد أو روماتويد أو ضمور وهى الأمراض المزمنة، وأعمار الطلاب عند الالتحاق لا تقل عن 14 عامًا، والتقديم يبدأ سنويًا فى شهر يونيو، والمدرسة داخلها 136 طالبًا موزعون على 11 فصلًا الواحد يضم 12 طالبًا، التعليم مجانى 100 % داخل المدرسة".

وأضاف فى تصريحات لـ«المصريون»، "المدرسة فقيرة وتحتاج إلى الدعم من قبل الوزارة أكثر من ذلك، فلولا تجديد البنك ما كان هذا حالنا، وتفاءلنا خيرًا بهذا العام دائمًا ما نقيم حفلات ترفيهية صغيرة للأطفال وندعو فيها النواب وبعض من المقتدرين داخل المناطق المجاورة لنا كإمبابة والعجوزة والزمالك والمهندسين ليحضروا ويمدوا المدرسة بالأموال والسيولة، كما نعتمد أيضًا بشكل أساسى على معاونة أولياء الأمور فى استخراجهم الصدقات والزكاة  فالكثير يتعاون معنا من خلال هذه الأمور، وآخرون يساعدون بشراء الديسك والسبورة والأدوات الدراسية أو إصلاح صرف صحى وكهرباء".

وعن أهمية المدرسة قال: "الطالب صاحب الإعاقة الذهنية فى أغلب الأحيان يكون حملًا ثقيلًا فى المعاملة داخل البيت مع آبائه، وهذا دور المدرسة إلغاء هذا الإحساس تمامًا، فنحن نتحمل الطفل أكثر من 7 ساعات يوميًا يكون نظم الآباء فيها أعمالهم وأشغالهم ويستردون قواهم إلى حد كبير وبعد ذلك يأتون لاستلام أبنائهم".

وتابع: "المعلمون داخل مدارس التربية الفكرية، لابد أن يكونوا على أعلى درجة من  الصبر والحلم  والإنسانية، وأنا الوحيد الذى أمسك العصا لأن الطفل "الذواتى" إذا تركت له الأمور مستباحة فى كل شيء قد ينفرط ويفعل كل شيء دون شعور وقد تصدر منه أفعال غير لائقة أو تعرضه للخطر أو تسيء للآخرين".

 ومن جانبها قالت آمال مصطفى، إحدى الإداريات داخل المدرسة، إن المكان يحتاج إلى مزيد من الدعم  المالى، والنفسى للطلاب عن طريق مكافأتهم بأشياء يحبونها كالأطعمة والحلوى، فكثيرا ما يتم إعداد حفلات خاصة أو مرتبطة بمناسبات معينة ونحتاج فيها من يساعد المدرسة بالإمداد المادى والمعنوى، لذلك يتم توجيه النداء دائمًا للمقتدرين بمساندة المدارس الفكرية لاستكمال هدفها الإنسانى، مشيرة إلى أن وزارة التربية والتعليم تأتيها منح خارجية دائمًا لهذه المدارس تساعدها فى الاستمرار.

 وقالت فى حديثها لـ«المصريون»، عن طبيعة العمل داخل المدرسة: "الوزارة التى ترفق للطلاب وجباتهم اليومية والكتب الدراسية، حتى المعلمين لا يتقاضون أجورًا من الآباء، فهم معينون تبع التربية والتعليم أى رواتبهم تتبع الوزارة، يقومون بتأهيل الطلاب فى كل أعمارهم وتأتى مرحلة التعليم ودراسة المواد الدراسية الأقرب إلى المتواجدة فى المدارس التعليمية العادية وبعد ذلك مرحلة المهنى وهى يتعلم من خلالها الطلاب  مهن مختلفة  داخل الورش ليتعلم كل منهما صنعة تفيده فيما بعد".

وتابعت: "المدرسة بها ورشة ومصنع صغير لصناعة السجاد والحياكة ومكتبة، كل هذه الأشياء متواجدة ولكن بقدرات محدودة ومع تطوير البنك الأهلى المصرى منذ 3 سنوات، ظهرت هذه الإمكانيات وأصبحت أكثر ملاءمة ليستخدمها الطلاب وقام بتوسيع المدرسة بضم مبنى آخر للمبنى الأساسى".

 
الصور..















تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    02:59 م
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:04

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:26

  • عشاء

    18:56

من الى