وتعرض الرجل لهجوم من طفيل يدعى "النيجلريا الدجاجية"، أو ما يطلق عليها "الأميبا الآكلة للمخ"، حسبما شخص الأطباء حالته، ثم توفي خلال أيام.

وأوضح الأطباء أن الشاب استنشق هذه الأميبا عبر أنفه خلال زيارته لمدينة ألعاب مائية في ولاية تكساس الأميركية.

وكشفت صحيفة "ميرور" البريطانية الأعراض التي شعر بها فابريزيو ستابيل (29 عاما)، في أعقاب إصابته بالعدوى من الطفيل القاتل.

وقالت الصحيفة إن ستابيل كان يهذب العشب في منزله بمدينة فينتور سيتي بولاية نيوجيرسي، الأحد 16 سبتمبر، عندما اشتكى من الصداع وذهب ليرتاح قليلا.

وتابعت: "عندما استيقظ في اليوم التالي، أدرك أنه لا يزال يعاني من الصداع وطلب المزيد من الأدوية قبل العودة إلى النوم، وبعد ظهر اليوم ذاته، لاحظت والدته أنه كان يتلعثم أثناء الكلام، وطلبت سيارة إسعاف على الفور لنقله إلى المستشفى".

في البداية شخص الأطباء حالته بالتهاب السحايا الجرثومي، لكن سرعان ما أدركوا أنه لا يستجيب للعلاج.

وفشلت عدة اختبارات للبكتيريا وغيرها من الأمراض، في الكشف عن مرض ستابيل حتى يوم الخميس، عندما جاءت النتائج من الحبل الشوكي أخيرا إيجابية.

لكن لسوء الحظ، بحلول الوقت الذي تم فيه تشخيص ستابيل كان الوقت قد فات لإنقاذه، وأعلن عن وفاته يوم الجمعة 21 سبتمبر.

وستابيل صاحب أول حالة وفاة يتم الإبلاغ عنها بسبب الأميبا الآكلة للمخ منذ عام 2016.

وتعد الإصابة بهذا الطفيل نادرة للغاية، فقد تم تشخيص 143 حالة فقط في الولايات المتحدة في السنوات الـ55 الماضية.