• الإثنين 15 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر01:41 م
بحث متقدم
المونيتور:

البورصة المصرية تشهد تقلبات حادة

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

أرجع موقع "المونيتور" الأمريكى، الخسائر التى يشهدها سوق الأوراق المالية في مصر إلى تورط بعض الأسماء الكبيرة في قضايا "تلاعب بالبورصة"، بجانب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والخسائر الناتجة عنها، والتي تؤثر على الأسواق الناشئة على وجه الخصوص، وعلى أسواق الأسهم حول العالم  .

وتابع الموقع، في تقريره، أن سوق الأسهم المصرية تكبدت  خسائر فادحة في الأسبوع الأخير من سبتمبر بعد أن أمرت محكمة جنايات القاهرة في 15 سبتمبر  بإلقاء القبض على تسعة أشخاص، بمن فيهم ابنا الرئيس المخلوع حسني مبارك، بتهم تتعلق بانتهاكات سوق البورصة.

كما ألقي القبض على ياسر الملواني، عضو مجلس إدارة البنك الاستثماري EFG Hermes ومقره القاهرة، حسن هيكل، عضو مجلس إدارة سابق في نفس البنك، وعمر القاضي، رئيس قسم علاقات المستثمرين وإدارة المخاطر في شركة القلعة القابضة، شركة استثمارية رائدة.

وزعمت بعض المصادر أن المشتبه بهم  حصلوا على أرباح غير مشروعة  بنحو 500 مليون جنيه مصري (حوالي 33 مليون دولار) من خلال شراء وبيع بعض أسهم  البنك الوطني، وأفرج عن التسعة الذين ينفون التهم  في 20 سبتمبر بعد الإفراج عن كل مشتبه به بكفالة تقدر100 ألف جنيه مصري، حيث تم فتح القضية في عام 2012.

وفي 16 سبتمبر، أي في اليوم التالي لاعتقالهم، انخفضت البورصة المصرية  بنسبة 3.6%، مع خسارة القيمة السوقية 25 مليار جنيه أي (1.3 مليار دولار)، واستمرت البورصة في الانخفاض في الأسبوع الذي بدأ في 17 سبتمبر، مع انخفاض القيمة السوقية في نهاية المطاف إلى 69.5 مليار جنيه إسترليني (3.8 مليار دولار).

ووفقاً للمحللين، فإن التأثير السلبي على سوق الأسهم المصرية من قبل قضية البنك الوطني يرجع إلى تورط "الأسماء الكبيرة" في ذلك.

وفي السياق، قال أحمد الشامي، الخبير الاقتصادي وأستاذ دراسات الجدوى في جامعة عين شمس، لموقع "المونيتور": "أتوقع أن تستمر هذه التأثيرات حتى يتم إغلاق القضية"، متابعًا: "إذا تمت إدانة المتهمين، أتوقع أن يكون لذلك تداعيات سلبية للغاية على سوق الأسهم المحلية".

وأضاف "الشامي": أن وضع كبار المسئولين من الشركات المدرجة في البورصة وراء القضبان سيثير بطبيعة الحال حالة من التوتر في البورصة، كما حدث بالفعل.

واستطرد: "إن الخسائر الناتجة عن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، تؤثر على الأسواق الناشئة على وجه الخصوص"، مضيفًا أن "رفع أسعار الفائدة في العديد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة وتركيا، هو سبب آخر للاضطراب".

وأشار الموقع إلى أنه في يناير الماضي، شنت الولايات المتحدة حربًا تجارية مع الصين من خلال فرض رسوم جمركية على 297 منتجا وسلعة، بما في ذلك البلاستيك والكيماويات ومعدات السكك الحديدية والثلاجات وأشباه الموصلات، ما دفع الصين إلى فرض تعريفات خاصة بها على 333 واردات أمريكية، من بينها الفحم والنحاس والخردة والوقود والحافلات والمعدات الطبية.

كما أن فرض الرسوم الجمركية يهدد بالتأثير على جيران الصين، التي تشكل جزءاً من سلسلة الإمداد الخاصة بها، منوهًا بأن التعريفات المتنافسة التي تضم أكبر اقتصاديين تؤدي إلى خلق توترات تجارية عالمية وعدم استقرار، ما يؤثر سلبًا على أسواق الأسهم حول العالم.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    03:01 م
  • فجر

    04:39

  • شروق

    06:02

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    15:01

  • مغرب

    17:28

  • عشاء

    18:58

من الى