• الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر05:42 م
بحث متقدم
الزعفراني:

«راغب السرجاني» يبيع الوهم للإخوان

آخر الأخبار

راغب السرجاني يثير الجدل داخل "الثقافة"
راغب السرجاني يثير الجدل داخل "الثقافة"

حسن عاشور

اتهم الدكتور إبراهيم الزعفراني، القيادي الإخواني المستقيل، الدكتور راغب السرجاني، الداعية والباحث المتخصص في التاريخ الإسلامي، بأنه يبيع الوهم لـ "الإخوان المسلمين"، وينشر أفكارًا خاطئة بين صفوف الشباب.

وقال الزعفراني عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الأستاذ الطبيب يبيع الوهم للإخوان مرة أخرى، يبث فيهم الاستعلاء مرة أخرى وأنهم هم الجماعة الراشدة التي يدبر الله لها أمرها، مما يقعدهم عن البحث عن أخطائهم والعمل على إصلاحها، كما يرسخ في عقولهم ونفوسهم الانقياد الأعمى للقيادة".

كان السرجاني كتب عبر صفحته على "فيس بوك" متوجهًا إلى أعضاء "الإخوان"، بالقول: "ثقوا في قيادتكم التي اخترتموها بأنفسكم.. لقد دبر الله عز وجل لهذه الجماعة أمرها، فعرفت الشورى في زمن اختفى فيه هذا الأصل من حياة الناس، فأخذت به في قراراتها ومواقفها، واختارت به زعماءها وقادتها، وهذه الشورى تقودھا إلى كل خير، وتهدي إلى كل رشد".

وأضاف: "الآن في ظل الإعلام المضلل، وكذلك في ظل الأحداث المتسارعة تتباين الآراء بشكل كبير، وأحسب أننا لو أخذنا رأي عشرة في مسألة واحدة لسمعنا عشرة آراء! فما المخرج من ھذا المنحدر؟!".

وتابع في سياق خطابه إلى المنتمين للجماعة، إن "الرأي الذي يختاره قادتكم إنما يكون بناءً على معلومات كثيرة قد لا يتوفر لكم معشارها، وبالتالي يختارون أمرًا قد ترونه من وجهة نظركم غريبًا أو خاطئًا، فإذا علمتم ما يعلمون فلعلكم تختارون رأيهم، بل تكونون من أشد المتحمسين له، وليس في كل الأحوال يمكن طرح الأمر بكل أبعاده ومعلوماته على جميع الأفراد، فقد يكون الحدث سريعًا جدًّا، وقد تكون المعلومات خطيرة، وليس كل ما يعرف يقال".

وعلق الزعفراني، وهو قيادي إخواني مستقيل، على السرجاني، قائلاً: "بيع للأوهام، يقص عودة الأفراد مرة أخرى إلى بيت الطاعة والتسليم للقيادة وعدم مسائلتها أو تحميلها أي مسؤولية عن ما حل بالجماعة وأفرادها ومؤيدوها من كوارث، وتحميل الآخرين كل ما وصلت إليه من فشل وإخفاق".

وأكد أن "هذه الطريقة من التفكير كنت أظنها قد عصفت بها الأيام الكاشفة الماضية، هذه الأوهام التي أوردتنا المهالك يجب ألا نسمح لها أن تتداول مرة أخرى مهما كانت شهرة ومكانته من يروج لها".

واستدرك القيادي الإخواني السابق: "لقد جاءت والحمد لله أجيال من أحفادنا الصغار جريئة تسأل عن كل كلمة ما معناها؟ وعن كل موقف كيف حدث؟ ولماذا؟".

وشهدت جماعة "الإخوان" خلافات فجرت في العلن في عام 2015 حول إدارة التنظيم والصراع مع السلطة الحالية، لم تفلح في تجاوزها عبر مبادرات عديدة، أبرزها دعوة الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس "الاتحاد العالمي للمسلمين"، لإجراء انتخابات داخلية، وسط تمسك إبراهيم عزت، القائم بأعمال المرشد باستحالة حدوث ذلك في ظل التضيقات الأمنية.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عشاء

    06:50 م
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى