• الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر02:41 ص
بحث متقدم
المبعوث الأمريكى:

"نهدف لتقديم مرتكبى جرائم الحرب فى سوريا إلى العدالة"

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

قال المبعوث الأمريكي لسوريا، جيمس جافري، إن "الولايات المتحدة لا تريد إقالة الرئيس السوري بشار الأسد  موضحًا أن الحل لإنهاء مأساة سوريا هو العملية الدستورية وليست الصراعات، وفق قوله.

وذكر موقع "دويتشه فيرشافت ناخريشتن" الألماني، إن المبعوث الأمريكي الخاص بسوريا قد فاجأ الجميع بتصريحاته الأخيرة عن الوضع في سوريا، مؤكدًا أن  فصل الرئيس السوري بشار الأسد "ليس هدفاً للولايات المتحدة".

 وأشار "جافري" في تصريحاته لصحيفة "الشرق الأوسط"، أنه هدف الولايات المتحدة كان لتقديم المسئولين عن جرائم الحرب إلى العدالة، كما أكد أن الحل في سوريا يجب أن يشمل عملية الدستورية والانتخابات، موضحًا أنه كان من الممكن أن يتم الإطاحة بالأسد في عملية دستورية، تمامًا مثل الرئيس العراقي السابق نوري المالكي.

وقال "جافري" حرفيًا: "إن هدف بلدي ليس إزالة الأسد، نحن سعداء عندما يستقيل ويعلن استقالته طواعية. لكن هذا ليس هدفنا، إن هدفنا هو سوريا أخرى لا تهدد سكانها ولا جيرانها، ولا تستخدم الأسلحة الكيميائية، ولا تصنع اللاجئين وتهجر الناس من أراضيها، ولا توفر لإيران أي منصة لإطلاق الصواريخ ضد إسرائيل".

وتابع: "هدف آخر هو تقديم مرتكبي جرائم الحرب إلى العدالة، سيحدد السوريون مصير الأسد. إذا كان الأسد قاد سوريا في هذا الاتجاه، فإن السوريين قد يأخذون ذلك في الحسبان".

وفي السياق، قد أصدرت ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ومصر والمملكة العربية السعودية في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بيانا مشتركا في 27 سبتمبر 2018، بشأن الوضع في سوريا ووضع حلول نهائية لقضاء على الأزمة هناك.

ونص البيان: "نحن وزراء خارجية مصر وفرنسا وألمانيا والأردن والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، نصدر هذا البيان لعقد لجنة دستورية عاجلة لتسريع الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي للصراع في سوريا استنادًا إلى قرار مجلس الأمن رقم 2254، لا يوجد حل عسكري للحرب ولا بديل عن الحل السياسي. إننا نؤكد بقوة أن أولئك الذين يسعون إلى حل عسكري لا يمكن إلا أن يزيدوا من خطر التصعيد وزيادة الصراعات في المنطقة وخارجها".

وأضاف البيان: "تحقيقًا لهذه الغاية، نحث الأمم المتحدة ومكتب المبعوث الخاص لسوريا لعقد لجنة ذات مصداقية، في اقرب وقت لصياغة دستور جديد لسوريا ووضع أسس لانتخابات حرة ونزيهة تشرف عليها الأمم المتحدة في بيئة آمنة ومحايدة يتمتع فيها جميع السوريين المؤهلين - بما في ذلك الموجودين في المهجر - بالحق في المشاركة".

واختتم البيان: "إننا ندعو مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا إلى تقديم تقرير إلى مجلس الأمن عن التقدم المحرز لهذه اللجنة في موعد لا يتجاوز 31 أكتوبر".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:40 ص
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    15:00

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى