• الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر06:11 م
بحث متقدم
أديب: أنا بقع في الخدعة الأولى

3 خدع يستخدمها "المستريحين" لسرقة تحويشة عمرك .. تعرف عليها

الصفحة الأخيرة

أديب
أديب

أحمد عادل شعبان

أعد الإعلامي عمرو أديب - مقدم برنامج "الحكاية" - فقرة في برنامجه عن ظاهرة "المستريحين" وهم الأشخاص الذين يقومون بدور مشابه لشركات توظيف الأموال في الثمانينات.

وكشفت الجهات الأمنية عن حصول حلاق على 37 مليون جنيه من المواطنين بدعوى تشغيلها من خلال شركته وإعادة تلك المبالغ شاملة الأرباح .

وقال الخبير الاقتصادي تامر ممتاز - خلال استضافته بالبرنامج المذاع على قناة MBC مصر - إن هناك حيلة جديدة يستخدمها النصابون لسرقة تحويشة عمر الناس .

وأضاف: "هناك مسألة خطيرة جدًا ، وهي (الشيكات المفتوحة لأمره) ، هذا الشيك يسلمه النصاب للضحية ، فيقوم الضحية بتسليمه لشخص آخر ، والآخر يسلمه لآخر وهكذا .. والواقع أن الضحية لا يكتب اسمه على ظهر الشيك بمعنى أنه لم يقم بـ(تظهيره) من الأساس ، فيعود النصاب ويتهم آخر شخص حصل على الشيك بأنه سرقه منه ، وبالتالي من يصدر شيك مفتوح لأمره عليه أن يكتب اسمه بخط يده على ظهر الشيك وللأسف أغلب الناس لا تفعل ذلك رغم خطورة الوضع".

وكشف اللواء فاروق المقرحي - رئيس مباحث الأموال العامة سابقًا - عن حيل أخرى ، قائلًا: "هل تتذكر حين خرج علي نجم رئيس الجهاز المركزي وقال للناس إن شركات توظيف الأموال مجموعة من النصابين وطالب الناس بسحب أموالهم؟ .. وقتها جاء الريان ووضع كمية من المال خلف الموظفين الموجودين على الشبابيك التي تتعامل مع الجمهور ".

وأضاف: "تلك الشركات تستخدم حيلة خطيرة جدًا .. أنت تذهب لهم وتطلب فوائد أموالك فيعطوها لك .. تذهب وتطلب سحب أموالك فيوافقوا على الفور ، ثم تذهب للموظف المسؤول عن إرجاع المال فيقول لك : (خد بالك الحاج فلان صاحب الشركة قال إن أي حد هيسحب فلوسه هيتحط اسمه في البلاك ليست ومش هينفع يرجع الشركة عندنا تاني) .. وقتها يقلق العميل ويترك أمواله عندهم ثم يقول : (أنا كنت بختبركم بس) ".

وتابع: "سوف أعطيك مثالًا ، وهو الحلاق الذي حصل على 38 مليون جنيه من الناس ، هذا الرجل خدعهم بطريقتين ، الأولى من خلال أشخاص يقومون بالترويج له ، فهو يدفع بعض الناس أصحاب الحال الميسور ليتكلموا عنه جيدًا ويقولون إنهم حصدوا ثروتهم من خلال تسليمه أموالهم لتشغيلها ، فالمواطن يرى هؤلاء الناس يركبون سيارة آخر موديل ويعيشون حياة الدعة والراحة فيقوم بوضع أمواله لدى ذلك النصاب على أمل أن يصبح غنيا مثل هؤلاء".

وأضاف: "مشكلة الناس أنهم لا يقدموا قضيتهم كقضية أموال عامة لأن النيابة حينها سوف تتحفظ على الحلاق ومن هم وراء الحلاق لأنه مجرد واجهة ، وقتها ستعود للناس أموالهم لكنهم للأسف يقدموا قضيتهم كشيك بدون رصيد ، ومن هنا يفلت الجاني بفعلته فحتى لو تم سجنه فلن يستطيع الناس استعادة أموالهم".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عشاء

    06:57 م
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    15:00

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى