• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:15 م
بحث متقدم

خانته وعاشرت ابن خاله .. القصة الكاملة لقتيل ترعة الفيوم

قضايا وحوادث

قتل (تعبيرية)
ارشيفية

متابعات: عبدالراضي الزناتي

تلقت الأجهزة الأمنية بالفيوم، بلاغًا بالعثور على جثة شاب بأحد مصارف الترع، وعلي الفور كلف اللواء خالد شلبى، مدير أمن الفيوم، العميد هيثم عطا، مدير إدارة البحث الجنائي بالفيوم، بتشكيل فريق بحث لسرعة كشف غموض الحادث، حيث تبين أن الجثة لشخص يدعى "محمد. ص"، 25 سنة، عامل.

وتوصلت تحريات المباحث، إلى أن مرتكب الواقعة "محمود. ح"، 37 سنة، منجد، نجل خال المجنى عليه، و"حسام. ق"، 36 سنة، حلاق، صديق الأول، وأنهما ارتكبا الحادث لوجود علاقة عاطفية بين المجنى عليه وزوجة الأول منذ فترة سابقة، حيث سبق أن تقدم لخطبتها من قبل، إلا أن طلبه قوبل بالرفض من أهلها، واستمرت العلاقة بعد زواجها من المتهم الأول إلى أن انتشر خبر علاقتهما بين أهالى المنطقة، ما دفعه للانتقام منه بمساعدة صديقه، حيث قاما باستدراجه إلى أحد المحلات، وقام المتهم الثانى بشل حركته، ثم قام المتهم الأول بالإجهاز عليه بطعنه فى رقبته ما أدى إلى وفاته، ثم قاما بإلقائه فى مجرى مائى.

التحريات، أثبتت أن العشيق الذي تقدم إلى خطبة الزوجة قبل ذلك وقوبل بالرفض، لم يشأ الانسحاب من حياة الزوجة حتى بعد ارتباطها بغيره، فأصر على استكمال العلاقة بشكل محرم قبل أن ينهيها الزوج بقتله.

الزوج  من جانبه، بعدما تأكد من وجود العلاقة الآثمة للعشيق مع زوجته استدرجه بمساعدة أحد أصدقائه، إلى أحد المحلات وقيده بالحبال، حيث لم تشفع له درجة القرابة بينهما باعتبار أن العشيق ابن خال الزوج، من الضرب المبرح الذي تعرض له العشيق أفضى الذى إلى الموت في نهاية الأمر.

الصديقان قاما بلف جثمان المجني عليه وحملاه ثم توجها إلى أحد المصارف وقاما بإلقاء الجثة.

وعقب تقنين الإجراءات، تم ضبط المتهمين، وبمواجهتهما أيدا ما جاء بالتحريات وأقرا بارتكابهما الواقعة، وأحيلا إلى النيابة العامة التى تولت التحقيق.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • فجر

    05:19 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى