• الخميس 13 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:09 م
بحث متقدم

بدائل «الإخوان» بعد مصادرة أموالها

ملفات ساخنة

الاخوان
ارشيفية

حسن عاشور

قيادي إخواني: زيادة الاشتراك إلى 10% على كل عضو عامل

الاشتراكات وزكاة المال طوق النجاة للجماعة

الإخوان رفعت اشتراكها الداخلى بعد عزل «مرسى»

التنظيم: زكاة المال تخرج للجماعة

فى سابقة هى الأولى من نوعها منذ نشأة جماعة الإخوان المسلمين فى 1928 على يد مؤسسها حسن البنا، وبالرغم من الصدام المتلاحق مع الأنظمة الحاكمة المختلفة، إلا أن قرار مصادرة أموال الجماعة، والذى اتخذته الحكومة مع بدايات الشهر الحالى؛ يعتبر هو الأول للجماعة فى تاريخها على الإطلاق.

وقد قررت لجنة التحفظ والإدارة والتصرف فى أموال الجماعات الإرهابية والإرهابيين برئاسة المستشار الدكتور محمد ياسر أبو الفتوح، التحفظ على أموال 1589 عنصرًا من العناصر المنتمية والتى تدعم التنظيم الإخوانى، و118 شركة متنوعة النشاط، و1133 جمعية أهلية، و104 مدارس، و69 مستشفى، و33 موقعًا إلكترونيًا وقناة فضائية، إضافةً إلى جميع الأموال المتحفظ عليها إلى جانب الخزانة العامة، ويعد قرار مصادرة أموال القيادات الإخوانية الجماعى هو الأول منذ تأسيس جماعة الإخوان فى عام 1928، وذلك وفقًا لنص المادة رقم 11 من قانون رقم 22 لسنة 2018.

وفى إطار ذلك رصدت "المصريون"، أهم موارد الجماعة بعد قرار التحفظ على أموالها.

التحفظ على مليارات الإخوان

عقب عزل جماعة الإخوان من الحكم، والإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسى تشكلت لجنة خاصة فى سبتمبر 2013 لحصر وإدارة ممتلكات الإخوان، وكان أول قرارات اللجنة فى 26 ديسمبر من نفس العام، حيث أصدرت قرارًا بالتحفظ على أموال 132 قياديًا بينهم محمد بديع، المرشد العام للجماعة، ونائبه المهندس خيرت الشاطر، إضافةً إلى 1054 جمعية تابعة لها، وبعدها بأيام بسيطة تم التحفظ على أموال 572 شخصًا؛ بتهمة الانتماء للجماعة ونحو  103 مدارس.

ومع بدايات عام 2014 وفى شهر يناير تم التحفظ على أموال 702 من قيادات الإخوان على مستوى الجمهورية، على رأسهم الرئيس الأسبق محمد مرسى، وفى نفس الشهر أصدرت اللجنة قرارًا بالتحفظ على أموال 46 قياديًا بجماعة الإخوان، ووضعت أسماءهم على قوائم الممنوعين من السفر.

154 مليون جنيه تحصل عليها الدولة من الإخوان

فى يناير 2016 أعلن المستشار عزت خميس، رئيس لجنة التحفظ وإدارة أموال جماعة الإخوان آنذاك أن الرصيد المتحفظ عليه من أموال الإخوان  بلغ 154 مليونًا و758 ألف جنيه، ومليونى دولار، ومليونًا و378 ألف ريال، كما تم التحفظ على 460 سيارة، و1266 جمعية، كما تم رفع التحفظ عن 41 منها، وأشار رئيس لجنة التحفظ وإدارة أموال جماعة الإخوان، إلى أن حجم الأموال المتحفظ عليها فى هذه الجمعيات 20 مليونًا و87 ألف جنيه، و64 ألف دولار.

«بديع» و«عزت» أشهر المتحفظ عليهما

قررت من أيام قليلة لجنة التحفظ والإدارة والتصرف فى أموال الجماعات الإرهابية، برئاسة المستشار محمد ياسر أبو الفتوح، التحفظ ومصادرة أموال 1589 إخوانيًا، على رأسهم محمد بديع، مرشد الجماعة السابق، ونائبه خيرت الشاطر، ومحمود عزت، ورجل الأعمال صفوان ثابت، وآخرين، بجانب 118 شركة، و1133 جمعية، و104 مدارس، و39 مستشفى، و62 موقعًا إخباريًا وقناة فضائية لتمويلها الإرهاب؛ وصدر هذا القرار وفقًا للقانون رقم 22 لسنة 2018 الخاص بتشكيل لجنة التحفظ والإدارة والتصرف فى أموال الجماعات الإرهابية.

الاشتراكات الداخلية مصادر الإخوان

حددت اللائحة الداخلية للإخوان مصادر تمويل الجماعة، وكانت الاشتراكات وفق اللائحة هى المورد الأساسى للأموال، ففى أول قانون لجمعية الإخوان المسلمين بالإسماعيلية فى انعقادها الثالث بتاريخ أول جمادى الأول سنة 1349هـ - 1930م، فقد جاء فى الباب السابع تحت عنوان (مالية الجمعية):

مادة (29): تتكون مالية الجمعية من الاشتراكات التى يدفعها الأعضاء العاملون والمساعدون والمنتسبون ومن التبرعات ونحوها ولمجلس الإدارة أن يوسع موارد الجمعية بالطرق المشروعة الشريفة التى تتفق مع روح الجمعية كإنشاء صناديق للتبرعات تسمى باسم الغاية التى تجمع التبرعات لها كصندوق التعاون مثلًا وكطبع قسائم للإحسان لا تتجاوز قيمة إحداها قرشًا واحدًا وهكذا.

وفى اللائحة الداخلية للجماعة 1944 نصت المادة (17) على: تتكون مالية الجماعة من الاشتراكات والتبرعات والوصايا والوقفيات والإعانات من أبوابها الشرعية وتحفظ الأموال الزائدة عن الحاجة فى مكان أمين لا يمسه الربا وتنمى بالطرق المشروعة وتنفق فى مصالح الجماعة بنظام دقيق يكفل الحرص عليها وعدم التبذير فيها.

مادة (18): كل دائرة مستقلة بصندوقها وإدارتها المالية وتسجل أملاكها وأدواتها باسمها الخاص وإن كان الاقتراض والتعاون واجبًا بين الجميع فإنما يعمل الكل لغرض واحد وتفصل مجمل ذلك اللائحة الداخلية لكل دائرة.

وفى المادة (94) من لائحة 1954: على كل أخ أن يسدد اشتراكه فى الشعبة التى ينتسب إليها، ويجوز أن يدفع الأخ أكثر من اشتراك واحد إذا تعدد نشاطه وللإخوان العاملين فى المركز العام أن يسددوا اشتراكاتهم للمركز نفسه.

وفى لائحة عام 1982م أكدت لائحة الإخوان واجبات العضو داخل الجماعة ومنها دفع الاشتراك لدعوته بنفس راضية فقد جاء فى المادة (5) ما يوضح ذلك جليًا، حيث جاء فيها: على كل عضو أن يدفع اشتراكًا ماليًا شهريًا أو سنويًا وفق النظام المالى لكل قطر، ولا يمنع ذلك من المساهمة فى نفقات الدعوة بالتبرع والوصية والوقف وغيرها كما أن للدعوة حقًا فى زكاة أموال الأعضاء القادرين على ذلك.

زكاة المال جزء كبير من موارد الإخوان

فى البداية يقول "م .س"، قيادى كبير بجماعة الإخوان المسلمين مطارد، وعضو مجلس شورى الإخوان، إنه من المعلوم أن مصادر أموال جماعة الإخوان المسلمين هى من اشتراكات الأعضاء العاملين، وهى عبارة عن 7% من دخل الأخ الإخوانى.

وأضاف القيادى الإخوانى، أن الجماعة تحسب مصروفاتها حسب الموارد المتاحة بالنسبة، مشيرًا إلى أن نظام مبارك حاول عدة مرات أن يثبت تورط الجماعة فى قضايا فساد مالى أو إدارى أو تلقى أموال من جهات خارجية، ولم يفلح طوال ثلاثة عقود باءت محاولاته بالفشل والفشل الذريع.

وتابع القيادى بالجماعة، أنه إضافةً إلى الاشتراكات الأعضاء فإن البعض يقدم زكاة ماله مساهمةً منه  قدر المستطاع، وأن هناك بعض الأسر منها من يعمل بالخارج فيقوم من باب التكافل برعاية أسر الإخوان ومن يستطيع وهكذا، ولا يقل عدد الأعضاء من الإخوان بأى حال من الأحوال عن مليون شخص، وهذا على وجه التقريب وكل هؤلاء يقومون بالتزاماتهم المادية.

زيادة الاشتراك إلى 10%

من جانبه يقول "ح.ع"، قيادى شاب فى الجماعة، وهو نجل قيادى كبير فى الجماعة مسجون حاليًا، إن موارد الإخوان فى الوقت الحالى نفس الموارد قبل الأزمة التى تمر بها الإخوان حاليًا، وإن ضعفت بعض الشيء نتيجة الظروف الحالية.

وأضاف القيادى الشاب، أن أساس موارد الإخوان هو ما يؤديه أفراد الجماعة من اشتراكات، وما يقوم الأعضاء والأفراد بالجماعة بسداده وتوريده المصدر الرئيسى والأساسى لتمويل الجماعة.

وأشار القيادي الشاب، إلى أن نسبة ما يقوم بسداده كل فرد عضو فاعل فى الجماعة، كان قبل الأزمة وقبل خروج الإخوان من الحكم 7%، وأصبح بعد الأزمة 10% من مصدر دخله، وأن أعضاء الجماعة منهم من يزيد فى دفع الأموال بنفسه دون طلب أو إلحاح كإحساس المسئولية، واستشهاد واجب مفترض عليه من نفسه غير مفروض عليه من أحد أيًا من كان.

وأكد القيادى الشاب، أنه لا يوجد موارد أخرى للجماعة غير اشتراكات الأعضاء ولكن أنا كفرد -على سبيل المثال ليس إلا قد أكون ميسور لدرجة أكبر من غيرى، فالنسبة موحدة ولكن تختلف كمقدار من شخص لآخر فنسبة الاشتراك الحالية للعضو بعد عزل الدكتور مرسى من الحكم هى 10%، وهى مثلًا من مبلغ ألف جنيه؛ يدفع العضو الإخوانى 100 جنيه فقط، أما نفس النسبة من المليون فهى مائة ألف جنيه.

وأوضح القيادي الشاب، أن هناك مشروعات تدار من أشخاص منتمين للجماعة بأسمائهم ولكن ليس كتمويل من خارجها وأرباحها، هذه الشركات يخرج صاحبها النسبة المحددة له لأعضاء الإخوان الفقراء.





تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

كيف تنظر إلى ملابس الفنانات خلال المهرجانات الفنية؟

  • فجر

    05:21 ص
  • فجر

    05:21

  • شروق

    06:50

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى