• الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:24 م
بحث متقدم
قيادي إخواني لمستشار مرسي:

"لا طلنا بلح الشام ولا عنب اليمن"

الحياة السياسية

قيادي إخواني لمستشار مرسي : "لا طلنا بلح الشام ولا عنب اليمن"
قيادي إخواني لمستشار مرسي : "لا طلنا بلح الشام ولا عنب اليمن"

عبد القادر وحيد

قال أحمد عبد العزيز المستشار الإعلامي للرئيس الأسبق محمد مرسي إن جماعة الإخوان كان لابد لها أن تتعاطى مع (الشأن السياسي) التزامًا وعملاً بالإسلام نفسه الذي جاء لتنظيم الحياة، منوهًا بأنه في الشأن السياسي، علينا أن نفرّق بين (الموقف السياسي) و (المنافسة السياسية) .

وأضاف على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أن دور الجماعة ـ في الأساس ـ هو (الدعوة إلى الإسلام الصحيح) وتكوين (الفرد الصالح) ومن ثم، فلا يصح أن (تنزل) إلى مستوى المهاترات والمزايدات السياسية .

وأشار إلى حقيقة الخطأ في العمل السياسي بوجود شعارات الجماعة (التي هي دينية) في المنافسة السياسية، حيث يضع الجماعة في (مواجهة) مع أحزاب وشخصيات وجمهور تُعنى الجماعة بـ (دعوتهم) وليس (منافستهم) على كرسي، فذلك لا يجوز (مطلقًا) للجماعة التي تحمل (لواء الدعوة) .

وتساءل: لست أفهم كيف أنافسك اليوم، ونقطع في بعض أثناء الحملات الانتخابية، ثم أقوم بعمل دعوي مع الشخص الذي كنت أنافسه، هل يمكنك أن تتقبل هذه (الدعوة) مني بعد أن سفّهت برنامجك، وربما تعرضت لشخصك إذا كنت فاسدا؛ كي أبين للناس مخاطر وصولك لهذا المقعد أو المنصب.. لا يمكن؟

من جانبه قال القيادي والبرلماني السابق محيي الدين عيسي إن ما قاله مستشار مرسي من فصل العمل الدعوي عن السياسي هو ما نطالب به منذ 25 عاما تقريبا، وقبل بداية أزمة حزب الوسط.

وأضاف في تعليقه: لكن القوم ماضون فى فكرهم ومصرّون على طريقهم وهم قد خلطوا بين شمولية إسلام وشكلية التنظيم، لافتا إلي أن جيل الصحابة على قدر فضلهم وتربيتهم على يد أفضل خلق الله لم يكن فيهم الشخص الشامل وإنما كان لكل تميزه وفضله، فكان لخالد بن الوليد الفضل فى الجانب العسكرى على باقى الصحابة ولا ينازعه فيها أحد.

وأوضح أن جماعة تعمل فى عصر التخصص فى كل المجالات وتزعم أن لديها القدرة على النجاح فى كل مجال لهى إلى الفشل أقرب، وهى لا حصلت "بلح الشام ولا عنب اليمن" وما أراه الآن أنه لا فائدة مع هذه العقول المتكلسة لأنهم يعيدون نفس التجربة مرارا وتكرارا والنتيجة هى نفس النهايات وهو الفشل وهم يسمونه البلاء والحل فيما أراه أن تقوم فئة أخرى فتحمل الراية وتنهج بفكر وعقل جديد.

 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى