• الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر09:27 م
بحث متقدم
مجلة أمريكية تكشف:

من خلال سوريا.. روسيا تراقب المنطقة

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

كشفت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، عن أنه من المقرر تعزيز أنظمة الحرب الإلكترونية الروسية في سوريا بحيث تتمكن من تعقب الطائرات في جميع أنحاء المنطقة وخارجها، وذلك بعد أن تم إسقاط طائرة عسكرية روسية قبالة سواحل سوريا.

وتابعت المجلة، في تقريرها، أن موسكو تحمّل إسرائيل المسئولية عن فقدانها طائرة استطلاع "إيل -20"، الأسبوع الماضي، بعد أن ضربتها الدفاعات السورية المضادة للطائرات بالصدفة أثناء ردها على غارة جوية إسرائيلية مفاجئة في إقليم اللاذقية الساحلي، وألقت إسرائيل باللائمة على إيران في إقامة قواعد في سوريا وتعهدت بمواصلة استهداف المواقع الإيرانية المشتبه فيها.

وبدوره، قال فلاديمير ميخاييف، النائب الأول لمدير شركة راديو-إلكترونيك تكنولوجيز، التي تملكها الحكومة الروسية، لوسائل الإعلام الرسمية، إن "موسكو تتطلع إلى تحسين قدرتها على مراقبة الأجواء من سوريا".

وأوضح "ميخاييف" لوكالة "تاس" الروسية للأنباء، أن "الأنظمة الجديدة قادرة على محاربة أسلحة دقيقة مثل القنابل والصواريخ الموجهة، وسيتم وضع أنظمة ومرافق سوف تتبع جميع أنظمة ووسائل التحكم الموجودة في الطيران والسفن، وبذلك لن نعرف فقط أن شخصًا ما قد دخل المجال الجوي في هذه المنطقة، ولكن أيضًا سوف نعرف إذ تحركت طائرة على مدرج سواء في إسرائيل أو السعودية أو حتى في أوروبا".

وتابع: "يرصد النظام الجديد الطائرة ويقدم عدة خيارات "إما التشويش، أو حتى إذا رأينا أن الحالة حرجة، فإن استخدام النار سيكون مناسبًا جدًا، وروسيا تتطلع إلى تعزيز دفاعات طائراتها الخاصة، ومن المحتمل أن تقوم بتركيب أجهزة يمكن أن تجعلها غير مرئية لقذائف العدو".

وتأتي كل هذه الإجراءات في أعقاب حادث سقوط طائرة  "إيل -20" الذي صعد التوترات الدولية حول الحرب في سوريا، وقد اتهمت روسيا إسرائيل بتعمد استخدام طراز "إيل -20" للتغطية حيث قصفت طائرات إف -16 الإسرائيلية مستودع أسلحة مشتبه به في اللاذقية.

في المقابل، ووعدت موسكو بتسليم أنظمة الدفاع الجوي والصواريخ من طراز إس -300 إلى القوات المسلحة السورية، وكذلك معدات التشويش الإلكترونية خلال الأسبوعين القادمين، وهي الفترة الزمنية نفسها التي قال فيها "ميخاييف" أن نظام الحرب الإلكتروني سيصل فيها.

في حين، أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الجمعة الماضية، أن "عملية التسليم أس - 300 قد بدأت بالفعل".

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن منذ أن أعلنت روسيا نقل نظام صواريخ أرض - جو، حذر مسئولون سوريون وإيرانيون إسرائيل من مواصلة ضربات أخرى، بينما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه لن يردع.

وبينما كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون يركزون في الغالب على محاربة داعش، فقد هددوا مرة أخرى باتخاذ إجراء عسكري ضد سوريا حال تهديد قواتها المسلحة وشركائها لأرواح المدنيين في عملية لإعادة السيطرة على محافظة إدلب الشمالية الغربية.

وتعتبر "إدلب" المنطقة الأخيرة التي يسيطر عليها المعارضة ضد الأسد، وقبل ساعات من الهجوم الإسرائيلي الأسبوع الماضي، أعلنت تركيا وروسيا عن اتفاق من شأنه أن يمنع حملة شاملة هناك.

وينص الاتفاق على أنه يجب على جميع الجهاديين الخروج من منطقة، وتجريدها من السلاح، وجميع الأسلحة الثقيلة بحلول منتصف أكتوبر.

في الوقت نفسه، يقاتل الجيش السوري والقوات الديمقراطية السورية المدعومة من الولايات المتحدة - وهي جماعة كردية في معظمها - بقايا داعش على جبهات منفصلة.

صورة الخبر ..


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:41 ص
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    15:00

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى