• الجمعة 19 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر04:17 م
بحث متقدم

مطالبات بإخضاع الطلاب لكشف المخدرات

آخر الأخبار

تعاطي "الحشيش" يتسبب في السكتة القلبية
صورة أرشيفية

مصطفى صابر

كشفت الأرقام التي أعلن عنها صندوق مكافحة الإدمان، أن نسبة تعاطي الطلاب بالمدارس في ارتفاع متزايد، ما يطرح التساؤل حول إمكانية إخضاعهم لاختبار المخدرات أسوة بالسائقين.

وبلغت نسبة المدخنين بين طلاب التعليم الثانوي والفني أكثر من 12%، بينما بلغت نسبة تعاطيهم المخدرات أكثر من 7%.

واحتل الحشيش، الصدارة بين قائمة الممنوعات التي يقبل الطلاب على شرائها، وذلك بنسبة 58.9% يليه مخدر البانجو، ثم الترامادول، كأكثر المخدرات انتشارًا بين الطلاب في مصر.

وأكدت الدكتورة مني عبد المقصود، أمين عام مستشفيات الصحة النفسية بوزارة الصحة، تقديم جميع خدمات علاج الإدمان بالمجان للشباب والشابات بـ18 مركزًا بالجمهورية.

وحذرت في تصريحات صحفية، من تعاطي أي مخدرات أو منشطات من أجل عمليات رفع التحصيل الدراسي مع بداية العام الدراسي، مؤكدة أن التحصيل الدراسي العالي يكون بالتغذية السليمة والتركيز والحصول على ساعات كافية من النوم والراحة.

وفي تصريح إلى "المصريون"، قالت النائبة الدكتورة ماجدة نصير، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب, إن "مقترح إجراء تحليل تعاطي المخدرات للطلاب لم يتم مناقشته رسميًا، مع أنها خطوة جيدة ومهمة لمنع الطلبة من تعاطي المخدرات داخل وخارج الأبنية التعليمية سواء كانت جامعات أو مدارس حفاظًا على أبنائنا من الطلبة ومستقبلهم الدراسي".

وأضافت: "لابد من معالجة تعاطي الطلبة للمخدرات بأمور كثيرة، ووضع ضوابط صارمة تجاه الطلبة، مثل تحويله للتحقيق أو الفصل، كعقوبات رادعة، مع التنبيه على الطلبة بالعقوبات من وقت لآخر".

وأشارت إلى أنه "لابد من إخضاع الطلاب للمتابعة، وملاحظة أي أية تغييرات قد تطرأ عليهم خاصة في أوقات الفراغ، والتفتيش المستمر في حقائبهم وملابسهم".

وأوضحت أنه "لابد من تشكيل لجنة من وزارة الصحة بالتعاون مع جهات أمنية ومدرسين، وإجراء كشف عشوائي على الطلبة على فترات، أسوة بما يحدث مع السائقين؛ حتى يتوقف الطلبة عن تعاطي تلك السموم، على أن يكون الكشف على جميع الأمراض؛ حفاظًا على صحتهم".

وأشارت إلى أنه "لابد من وجود الأمن أمام أبواب المدارس، نظرًا لأن هناك من يقوم بتوزيع تلك السموم على الطلبة في أوقات الفسحة خارج المدرسة".

من جانبه، قال الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي, إن "انتشار المخدرات ظاهرة تهدد المجتمع بأكمله خاصة الطلبة باعتبارهم رجال المستقبل".

وفسر أسباب انتشار تعاطي الطلبة للمخدرات داخل المدارس والجامعات، قائلاً: "هذا يرجع لعدة أسباب منها الانهيار الأخلاقي، وتباهي الطالب بتعاطي المخدرات، وهو في سن صغيرة، وعدم وجود توعية دينية, بجانب دور الإعلام, والفراغ, وغياب دور الأسرة, وضعف الشخصية, وفقدان الشعور والإحساس بالحب".

وأضاف فرويز لـ"المصريون": "من ضمن الأسباب أيضًا عدم وجود قانون رادع", موضحًا أنه "في حالة القبض على الطالب المتعاطي للمخدرات يجد ألف مخرج حتى لا يتم تحرير محضر ضده وإحالته إلى المحاكمة", موضحًا أنه لابد من فصل الطالب الذي يثبت تعاطيه للمخدرات من التعليم الجامعي، وإفساح مقعده لشخص آخر يستحق التعليم.

وأشار استشاري الطب النفسي، إلى أنه "لابد من وضع قانون يقضي بإعدام المروج للمخدرات والجالب لها، وإعدام التاجر نفسه".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • مغرب

    05:24 م
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى