• الأربعاء 19 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:21 ص
بحث متقدم

فى ذكرى رحيله.. أسعار الشقق في عهد جمال عبد الناصر

الصفحة الأخيرة

الرئيس الراحل جمال عبدالناصر
الرئيس الراحل جمال عبدالناصر

متابعات- الدويني فولي

حلت أمس الجمعة، ذكرى رحيل الزعيم جمال عبد الناصر الـ47، ثاني رؤساء مصر والذي حكمها من عام 1952 وفاته في عام 1971 يوم 28 سبتمبر، وأولى الرئيس اهتمام بالغ بالإسكان في عهده، حيث تم بناء نحو 364 ألفًا و721 وحدة سكنية، طبقًا لتعداد السكان في هذه الفترة.

وأولى "عبد الناصر" اهتمامًا كبيرًا ببناء الوحدات السكنية لمحدودي الدخل والفقراء فى هذه الفترة، خاصة أن قيمة الوحدة كان ضعيفًا، مقارنة بدخل المواطن، حيث كان الأسلوب المتبع فى عهده هو الإيجار وليس التمليك، وكان سعر إيجار الوحدة يتراوح بين 3 و5 جنيهات حسب المنطقة، والمقدم كان لا يزيد على 150 جنيهًا.

ولا يزال هناك نموذج قائم حتى الآن، وتم تنفيذه فى عهد "عبد الناصر"، حيث تم إنشاء منازل على مساحات 90 مترًا فى حلوان نظام دورين يقوم المواطن ببناء على مساحة 45 مترًا، وكان قيمة المنزل 600 جنيه يدفع المواطن مقدمًا 150 جنيهًا، والباقي يسدد على أقساط شهرية ثلاث جنيهات.

وقد نفذ الزعيم الراحل جمال عبد الناصر جزءًا كبيرًا من مشروعات المساكن الشعبية، واختصت هذه المساكن بامتيازات خفض سعر الفائدة على القروض، والإعفاء على العوائد 5 سنوات، وقدر عدد المنتفعين بهذه المساكن 5000 أسرة، وقامت الجمعيات التعاونية التي أسست لمساعدة محدودي الدخل على تملك مساكن لهم.

وخفضت وزارة الإسكان مقدم ثمن المنزل فأصبح ما يدفعه العضو في هذه الجمعية متراوحًا بين 20 و30% من قيمة تكاليف المنزل.

وفى أوائل الستينيات ظهرت أولى الخطوات العملية لتفعيل السكن الشعبى والاجتماعى بمحافظة مطروح، وتم بناء 230 وحدة سكنية، لجذب سكان الوادى والدلتا للمحافظة والعمل والإقامة فيها وتخفيف الازدحام عن تلك المناطق، وتم تخصيص أراضٍ بمساحات مختلفة جميعها بوسط مدينة مرسي مطروح العاصمة ومركز الإدارة بالمحافظة.

وواصل عبد الناصر بناء المساكن الشعبية والاجتماعية والمميزة بمحافظة مطروح، حيث نفذت الدولة 4 عمارات على شاطئ البحر "عمارات الشاطئ" والتي تضم 48 وحدة سكنية بمساحة 70 مترًا للشقة الواحدة وتضم غرفتين وصالة وحمام ومطبخ، وما زالت هذه المساكن قائمة حتى الآن ولم تتعرض للانهيار ولم تكن آيلة للسقوط.

وبدأ مجلس مدينة مرسى مطروح بطرح الوحدات السكنية للمواطنين، وتم تحرير عقود إيجارية مع المستفيدين بواقع جنيهان وربع الجنيه في الشهر تسدد لإدارة الإيرادات لأن الأرض تعود ملكيتها للدولة وتم منح المواطنين حق الانتفاع فقط، وهناك من يقوم بتسديد الأقساط المستحقة حتى الآن.

كما أولت الحكومة في عهد "عبد الناصر" مشكلة الإسكان كل عنايتها، واتخذت فى سبيلها تدابير منوعة تهدف كلها إلى توفير المساكن الصحية الملائمة لمحدودى الدخل، وجعلها فى متناول أيديهم، إما على سبيل التمليك مع تيسير السداد، أو على سبيل الإيجار بإيجار زهيد.

وتمت دراسة مشروع هذه المساكن من جميع النواحى، واختيرت له فى القاهرة الأراضى المناسبة لإقامة 4310 مساكن بجهة الزيتون وإمبابة وحلوان، وقد أوشك العمل فى إنشاء هذه المساكن على الانتهاء، وقد بنى فعلًا فى حلمية الزيتون 1460 مسكنًا، وبجهة إمبابة 2200 مسكن، وبجهة حلوان 650 مسكنًا، ووتم تسليم هذه المساكن إلى أصحابها فى جهتى الحلمية وإمبابة فى 24 يوليو سنة 1956.

ومع ضرورة تيسير السكن الملائم لموظفى الدولة بالأقاليم تم البدء فى تنفيذه فى عواصم المديريات، وتم التعاقد فعلًا مع شركة المساكن الشعبية فى 3 مديريات وهى قنا وكفر الشيخ وبنها فى حدود 200 شقة، وسيتم التنفيذ فى باقى المديريات فورًا عقب تخصيص الأرض اللازمة. وقد تم التعاقد كذلك مع نفس الشركة لإنشاء 700 مسكن لموظفى وعمال المحطة الجوية ببلبيس، كما تعاقدت وزارة المواصلات مع الشركة نفسها لإنشاء 2800 مسكن لموظفى وعمال السكك الحديدية.

وقد درست الإدارة العامة للإسكان في عهد جمال عبد الناصر مشروع إنشاء 7500 شقة للعمال بجهات الجمهورية المختلفة، على أن تخصص مبلغ 100 جنيه إعانة عن كل شقة لتخفيض الإيجار، وتم التنفيذ فعلا إذ تم التعاقد مع شركة المساكن الشعبية لإنشاء 1000 شقة فى حى زينهم، كما تقرر أن تقوم بلدية القاهرة بإنشاء 4000 شقة بجهات شبرا وحلوان وإمبابة.

أما الجمعيات التعاونية لبناء المساكن فقد بلغ ما صرفته أكثر من 84 ألف جنيه، وقد بدأت عشرة جمعيات فى بناء 289 منزلًا، وبلغ مجموع الاعتمادات المختلفة لمساعدة حركة الإسكان وإعانة الملاك أو المستأجرين 20 مليونا و823 ألفًا من الجنيهات.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

فى رأيك ما هو أهم حدث خلال 2018؟

  • شروق

    06:53 ص
  • فجر

    05:24

  • شروق

    06:53

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى