• الإثنين 10 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:22 م
بحث متقدم

هل تتجه الحكومة لخصخصة التعليم؟

آخر الأخبار

تلاميذ
صورة أرشيفية

مصطفى صابر

نائب رئيس «التحالف الشعبي» الاشتراكي: مؤشرات على ذلك.. وعضوة بالبرلمان: غير صحيح

شهد الأسبوع الأول في العام الدراسي الحالي، الظاهرة السنوية المعتادة من ازدحام وتكدس الطلاب وافتراش الأرض من بعض الطلاب, مع تراكم أكوام القمامة بجانب أسوار المدارس, ما أثار مخاوف من أن يكون ذلك مؤشرًا على خصخصتها.

وقال إلهامي الميرغني، الخبير الاقتصادي، نائب رئيس حزب "التحالف  الشعبي الاشتراكي"، إن "الأزمات المختلفة التي تصدرت  حال التعليم مع بداية العام الدراسي، تشير إلى توجه الوزارة لاحتمالية خصخصة المدارس التعليمية الحكومية  حتى تنضبط المنظومة وإلغاء منظومة التعليم المجاني".

وأضاف عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "استيقظوا حول حال التعليم هذا العام، فكم الأخبار والحوادث في المدارس الحكومية مع بداية العام الدراسي مرعبة وغير عادية".

وتابع: "كثافة الفصول أولى هذه الأزمات مع بداية العام الدراسي، وأطفال بلا تختة، والعنف المدرسي، بجانب وفيات في أول أسبوع دراسة، تحويل تلاميذ وطلاب  للتحقيق، واعتقالات لكل من ينتقد الوزارة، كل هذه الأحداث واجهة لإلغاء التعليم المجاني، وطالما يتم دفع الأموال للكتب الخارجية والدروس الخصوصية؛ إذن يمتلك الآباء الأموال لذلك الحل في خصخصة التعليم".

وفي تصريح لـ"المصريون"، قال الدكتور كمال مغيث، الخبير التربوي، إنه يرفض خصخصة المدارس الحكومية؛ لأن "هناك ما يقرب من حوالي 17 ونصف مليون طالب ليس لديهم المقدرة على دفع المصاريف بعد خصخصتها".

وأضاف: "الأسبوع الأول من العام الدراسي شهد تكدسًا وازدحامًا بين الطلاب, وفوضى عارمة بجميع المدارس".

وأشار إلى أن "الحكومة أدارت ظهرها للتعليم, لذلك كانت النتيجة التي شاهدناها في معظم المدارس، حتى إن أحد مديري المدارس أعلن أنه لا يوجد في المديرية إلا 100 مقعد، وعلى من يرغب في التعليم يجلب مقعدًا معه من المنزل، لذلك شهدنا العديد من أولياء الأمور يشجعون أبناءهم على تسلق المواسير والأسوار والقفز من داخل النوافذ للحصول على مقعد وليس الجلوس في الصف الأول كما يُقال".

وأوضح، أن "الحكومة كرست خلال الفترة الأخيرة كل اهتماماتها بالمدارس الخاصة والدولية والمدارس اليابانية, بينما النهوض بالتعليم الحكومي يحتاج إلى إدارة سياسية من الدولة؛ لمعالجة مشاكل التعليم الحكومي من إنفاق أموال والاهتمام بالبنية التحتية وزيادة الرواتب لجميع العاملين بالمدارس، مع وجود أشياء تحبب الطالب في التعليم ولا تجعله ينفر منها".

من جانبها، قالت النائبة الدكتورة ماجدة نصير، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي, إنها ضد خصخصة التعليم الحكومي، لأنه سيحرم غير القادرين على دفع مصاريف التعليم الخاص والمدارس الدولية, مشيرة إلى أن الدولة فتحت مجالًا للتعليم الخاص والمدارس اليابانية لفسح مكان للطالب للتعليم المجاني.

وطالبت بعدم التسرع في الحكم على الموسم الدراسي الجديد منذ الأسبوع الأول، "خاصة وأن الرئيس السيسي أعلن أن هذا العام عام تطوير التعليم".

وأضافت لـ"المصريون": "من ضمن الأشياء التي أصبحت تهدد العملية التعليمية التكدس والكثافة الطلابية في الفصول", مطالبة المسئولين بسرعة حلها ووضع حلول لمشكلة التكدس، وتوفير مقاعد للطلاب.

وتابعت: "رأينا أولياء الأمور وهم يعملون على مساعدة أبنائهم في الحصول على مقاعد لهم بطريقة تعيق العملية التعليمة؛ لدرجة أن هناك أحد التلاميذ لقي مصرعه, وهذا يرجع لضعف مدير المدرسة والمدرسين الذين سمحوا لأولياء الأمور بدخول المدرسة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • عصر

    02:39 م
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى