وأضاف في خطاب حول الحريات الدينية في جميع أنحاء العالم أن "مئات الآلاف وربما ملايين الأويغور محتجزون ضد إرادتهم في معسكرات إعادة تثقيف".

وترفض بكين التقارير التي تفيد بأن مليونا من أبناء هذه الأقلية المسلمة محتجزون في معسكرات في إقليم شينغ يانغ في شمال غرب البلاد.

وفي رسالة إلى بومبيو ووزير الخزانة ستيف منوشين، دعا أعضاء في الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي أواخر أغسطس إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد المسؤولين الصينيين المتورطين في اعتقال الأويغور.

ولم يذكر بومبيو ما إذا كان مستعدا للنظر في مثل هذه التدابير العقابية.

كما أعرب عن قلقه تجاه المسيحيين في الصين متهما الحكومة ب"إغلاق الكنائس وإحراق الكتاب المقدس وإجبار الناس على توقيع وثائق يتنصلون فيها من معتقدهم".