• الأربعاء 21 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر02:28 ص
بحث متقدم

أنصار "رسلان": القطبيون يسيطرون على "الأوقاف"

الحياة السياسية

رسلان
رسلان

حسن عاشور

سادت حالة من الغضب الشديد بين أنصار الشيخ محمد سعيد رسلان وذلك بعد قرار منعه من الخطابة أو إلقاء أى دروس دينية بالمساجد.

واتهم أنصار "رسلان" وزارة الأوقاف بأنها يسيطر عليها القطبيون والمتصوفة، فيما طالب بعضهم تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي لمنع هذا القرار.

وكانت وزارة الأوقاف قد قررت إلغاء تصريح محمد سعيد رسلان، ومنعه من صعود المنبر أو إلقاء أى دروس دينية بالمساجد؛ لمخالفته تعليمات وزارة الأوقاف المتصلة بشأن خطبة الجمعة.

وأكدت الوزارة أنه لا أحد فوق القانون أو فوق المحاسبة، وكلفت الشيخ أحمد عبدالمؤمن، وكيل الوزارة بأوقاف المنوفية، بأداء خطبة الجمعة المقبلة، 21 سبتمبر، بالمسجد الذى كان يخطب به محمد سعيد رسلان، مع تعيين إمامين متميزين للمسجد.

حسين مطاوع أبرز مريدي الشيخ محمد سعيد رسلان أكد أن "احتفالات وشماتة الإخوانجية والقطبيين والحدادية والتكفيريين في إيقاف شيخنا عن الخطابة يزيدنا ثباتا بفضل الله في أن هؤلاء الخطر الأكبر على بلادنا فاللهم أعل راية أوليائك".

وقال "مطاوع"، "وزارة يتقاسم المناصب فيها ويسيطر عليها القطبيون والمتصوفة أي خير يرجى فيها، وأي عون لعلماء السنة سيجدوه منها.؟!!".والله كنا نعلم كيدهم الشديد بشيخنا الذي جلدهم جلدا وأرق مضاجعهم".

فيما طالب حساب على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" باسم جمال عطية رئيس الجمهورية بالتدخل وإلغاء القرار: "هذا تهريج من قبل الأزهر الشريف لماذا إيقاف الشيخ رسلان لابد من تدخل رئيس الجمهورية فورا لو سمحت ياريس".

فيما دعا سمير بن سعيد القاهري وهو من أشد المؤيدين للشيخ سعيد رسلان قائلا: "من المحن تأتي المنح، ولكل إمام من الأئمة محنة، ومن اختار الله إمامتهم في الدين يختبرهم بأشد أنواع البلاء الذي صُب على الموحدين على مر الأعوام والسنين، فما من إمام تقرأ ترجمته إلا وتجد في ذات الترجمة (محنته !)، فاللهم ارفع الغمة وانصر عبيدك محمد سعيد رسلان على كل من آذاه".

وأضاف: "اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تفضح كل من أراد كيدا بالشيخ المجاهد محمد سعيد رسلان، وأن تجعل الدائرة على البيلي وتنظيمه وحزبه القطبي الذي ما فتئ يكيد للشيخ في الليل والنهار والسر والجهار، اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك، اللهم عليك بالبيلي وجروه وجلاوزته، اللهم اهتك سترهم، وفض جمعهم، وعرضهم للفتن ما بقوا، اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك، هم وكل من تسلط على دعوة هذا الشيخ المصلح الذي هدى الله بدعوته قلوبا عميا، وآذانا صما، وحمى الله به مصر من الفتن والدماء والثورات والخراب والدمار.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • فجر

    04:00 ص
  • فجر

    04:00

  • شروق

    05:29

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى