• الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:49 ص
بحث متقدم
فياض:

10 ملاحظات حول النظام التعليمي الجديد

آخر الأخبار

الكاتب الصحفى رفعت فياض
الكاتب الصحفى رفعت فياض

محمد عبد القدوس

فى شهر سبتمبر ومع السنة الدراسية الجديدة، يبدأ تطبيق نظام تعليمى فى المدارس مختلف تمامًا عما سبقه، والثورة فى التعليم مطلوبة الآن وليس غدًا؛ لأن العملية التعليمية منهارة بشكل خطير جدًا، وتؤثر بالسلب على كل مظاهر الحياة فى مصر فلا تعليم ولا تربية.

هذا ما يؤكده الكاتب الصحفى "رفعت فياض"، المتخصص فى مجال التعليم منذ أكثر من أربعين عامًا، ويعد من أبرز الخبراء فيه، وهو أستاذ ومحاضر فى أكاديمية "أخبار اليوم"، وعدد من الجامعات الأخرى.

(كيف نجح التعليم الجديد فى دول آسيا؟)

وقبل أن يبدأ صديقى رفعت فياض، حواره معى فى هذا الموضوع، أشار إلى نقطة مهمة، وهى أن المحاولات السابقة للإصلاح كانت فردية تتم بوجهة نظر الوزير المختص، وليست توجهًا من الدولة، وعندما يشرع فى التطبيق يخرج من الوزارة ليأتى من خلفه ويهدم ما سبقه.

ويقول صاحبى الخبير المتخصص، إن الدول التى سبقتنا مثل بلاد آسيا.. كوريا وماليزيا وغيرها نجحت لأنها وضعت خطة قومية لتطوير التعليم اتفق عليها الجميع فى المجتمع بعد مناقشات مستفيضة، وأصبحت خطة دولة وليست خطة وزير أو وزارة، وليست مرتبطة بأى شخص أو حكومة أو حتى رئيس الدولة نفسه! وتنفيذها يستغرق ما بين عشر سنوات و12 سنة، وتركز على التعليم الأولى حتى تصل إلى الثانوية، فهى مثل العمارة حيث الأساس المتين لها أهم شيء.

(تجهيزات النظام الجديد غير كافية!)

ويقول رفعت فياض، إن النظام الجديد الذى طرحه الدكتور طارق شوقى، أفكاره جيدة، لكن عندى ملاحظات عدة عليه مع احترامنا لشخصه، ودون المزايدة على وطنيته.

1_ لابد من الاهتمام بالبنية الأساسية للعملية التعليمية أولًا قبل بدء تطبيق النظام الجديد، وغير معقول تطبيقه على مدارس تصل كثافة الفصول فيها إلى 120 تلميذًا مثلما نرى فى محافظة الجيزة وغيرها.. كان لابد من بناء المدارس الكافية أولًا وإعدادها إعدادًا جيدًا.

2_ تدريب المعلمين على النظام الجديد تم بشكل شكلى وسريع وليس فيه استيعاب وفهم جيد لها.

3_ ونتج عن ذلك نتيجة غريبة جدًا تتمثل فى أنه لا يوجد مدرس واحد فى مصر حتى الآن يعلم ما سوف يقوم بتدريسه على وجه التحديد.

4_ لا يوجد أى تدريب للطلاب على استخدام "التابلت" وهى الإدارة الرئيسية فى النظام الجديد التى سوف يدخل بها الطالب إلى بنك المعرفة؛ ليستزيد بالمعلومات الخاصة بكل درس.

5_ من الأهمية تجهيز "التابلت" بالكميات المطلوبة، وإعداد فرق لصيانتها، وتوصيل الإنترنت لكل المدارس؛ ليتمكن الطلاب من استخدامها على وجه سليم، وما نراه حتى الآن غير كافٍ بالمرة.

(خلافات شديدة وآهٍ من الدروس الخصوصية)

6_ لُوحظ أنه لا يوجد أى تعاون أو تنسيق واضح بين وزير التعليم المسئول ولجنة التعليم فى مجلس النواب بل خلافات شديدة فى وجهات النظر، حيث المطلوب فى تطوير التعليم، وهذا بالطبع لا يصب فى مصلحة النظام الجديد.

7_ تخوفات شديدة من زيادة الدروس الخصوصية بعدما أصبحت الثانوية العامة ثلاث سنوات، والمجموع تراكمى؛ من خلال 12 امتحانًا بمعدل أربعة امتحانات فى السنة الواحدة.

والجدير بالذكر أن الدروس الخصوصية الآن ووفقًا لأحدث الإحصاءات تلتهم ثلاثين مليار جنيه سنويًا من جيوب الأسر المصرية، وهذا المبلغ الضخم أكبر من هذا الذى يتم إنفاقه على تطوير العملية التعليمية بأكملها.

والجدير بالذكر أن ميزانية وزارة التعليم تصل حاليًا إلى تسعين مليار جنيه أكثر من 85% منها للأجور والرواتب.

8_ وهناك تخوف كبير آخر من عدم وجود عدالة فى الامتحانات الخاصة بالثانوية العامة الجديدة، فالنظام المستحدث يقضى بأن تكون الامتحانات على مستوى كل مدرسة، ووفقًا للمواعيد التى تحددها، وليس امتحان واحد على المستوى المركزى، كما هو الوضع حاليًا، ولذلك لا تستبعد أبدًا أن ترى امتحانًا سهلًا بمدرسة وآخر صعب وفقًا لمستوى الأسئلة التى يرسلها بنك المعرفة لكل مدرسة بواسطة الوزارة عن طريق بنك الأسئلة.

9_ وفى ظل عدم وجود مشرفين من الخارج لمراقبة الطلاب أثناء الامتحانات، لا تستبعد أن ترى المدارس تتنافس فيما بينها فى مساعدة الطلاب فى هذه الامتحانات لرفع نسبة النجاح لها.

10_ وأخيرًا التخوف من أن يؤدى النظام الجديد إلى مشاكل حقيقية فى كيفية قبول الطلاب بالجامعات.

هل يمكن أن تكون نتائج الامتحانات التى أُجريت على مستوى كل مدرسة هى معيار القبول بالكليات من خلال المجموع فقط أم لابد من إجراء امتحانات جديدة وموحدة فى كل كلية للطلاب الراغبين فى الالتحاق بها، وهذا يمكن أن يثير مشاكل لا حصر لها.

وأخيرًا نتمنى للنظام الجديد فى التعليم النجاح، وهذا لن يتحقق إلا بعد الأخذ في الاعتبار بهذه الملاحظات العشر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد دعوات "تجديد الخطاب الدينى"؟

  • فجر

    05:19 ص
  • فجر

    05:19

  • شروق

    06:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:58

  • عشاء

    18:28

من الى