• الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:29 م
بحث متقدم

مصائب الفضائيات الخاصة.. عند «ماسبيرو» فوائد

آخر الأخبار

ماسبيرو
ماسبيرو

إيمان هاني

"هرجع وأمسح البلاط.. هرجع ومن غير طلبات.. هرجع بيتى".. عبارات داعب بها إعلاميون بيتهم القديم "ماسبيرو"، بعدما انتهت إجازاتهم وأغلقت قنواتهم الخاصة، حيث لم يجدوا أمامهم سوى العودة مجددًا لجدران المبنى الأزرق العتيق.

ومن المقرر، أن يعقد قطاع الأخبار جلسات مع المذيعين العائدين إليه مؤخرًا، للاتفاق على البرامج التى سيقدمونها خلال الفترة المقبلة.

فى مقدمة هؤلاء، توفيق عكاشة، الذى أكد أن سبب عودته للتليفزيون، هو رفض الإدارة تجديد إجازته السنوية، قائلاً:"سأنفذ جميع التكليفات التى ستوجه لى، "لو قالولى أمسح البلاط همسحه".

كما عادت الإعلامية أمانى الخياط، بشكل رسمى، إلى عملها بقطاع الأخبار مرة أخرى. وأكدت فى تصريحات صحفية، أنها لم تقدم أى طلبات جديدة لتجديد إجازتها، كما كان يحدث سابقًا.

وقال الإعلامى حسانى بشير، إن ظهوره الأول على شاشات "ماسبيرو" سيكون فى سبتمبر الحالى، بالتزامن مع الدورة البرامجية الجديدة بالمبنى، مضيفًا: "لم نستقر على اسم البرنامج الذى سأقدمه حتى الآن".

وعزا بشير عودته إلى "ماسبيرو" بعد 12 عامًا من عمله فى الفضائيات الخاصة، قائلاً: "عدت إلى بيتى لأنه أولى بى".  وأَضاف: "التليفزيون المصرى أصبح على مستوى عالٍ من الاحترافية، وأتمنى أن يتصدر قطاع الأخبار المشهد الفترة المقبلة، وأن تتوفر له بعض الإمكانيات الموجودة فى الفضائيات الخاصة".

أيضا يعتزم محمد ترك، الذى كان يُقدم النشرات الإخبارية عبر قناة "أون لايف"، العودة مجددًا إلى "ماسبيرو" كـ "مذيع أخبار"، خلال الأيام القليلة المقبلة، لاسيما بعد انتهاء فترة إعارته الداخلية قبل أيام.

وقال ترك، فى تصريحات صحفية، إنه سيتقدم بأوراق تسلم مهام العمل، خلال الأيام المقبلة، حيث لم يتم اتخاذ القرار بشكل رسمى حتى الآن.

من جهتها أكدت هناء السمرى مدير إدارة المذيعين بـ "ماسبيرو"، أنه لا توجد أى شروط للموافقة على عودة أى مذيع، فالمبنى قادر على استيعابهم جميعًا.

وأضافت: "نرحب بعودة أى إعلامى لديه رغبة فى العودة مجددًا، لأن جميعهم أبناء التليفزيون ولديهم قدر عالٍ من الخبرة.

وتابعت: "الفضائيات الخاصة كانت تستعين بأبنائنا، وكل قناة منها بها 5 مذيعين من ماسبيرو كحد أدنى، وذلك بسبب خبراتهم وموهبتهم فهم جزء كبير من نجاح تلك القنوات".

وأشارت إلى أنه "سيتم المزج والتعاون بين العناصر الجديدة والقديمة التى لديها موهبة" لدينا قدرة على الاستفادة من الطاقات كافة، بهدف الوصول بالمذيع المصرى إلى منطقة المنافسة داخل سوق الأخبار العربية".

وقال الدكتور محمد المرسى أستاذ الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة، إن "ماسبيرو" يتطلب اهتمامًا كبيرًا ودعمًا لأنه يمثل إعلام الدولة، وحتى يصبح رمانة الميزان فى منظومة الإعلام المصرى".

وأضاف: "الفترة الأخيرة شهدت تغييرات مفاجئة وغير مبررة فى خريطة الإعلام المصرى الخاص، خاصة بعدما توقف العديد من الإعلاميين عن تقديم برامجهم وعودة بعض الإعلاميين ممن توقفت برامجهم إلى "ماسبيرو" مرة أخرى، يرجع لمحاولة سيطرة بعض الكيانات الإعلامية على كيانات أخرى ومحاولات لتواجد رؤوس أموال غير مصرية فى سوق الإعلام المصرى"".

فيما اتهم الخبير الإعلامي سامي عبد العزيز، مقدمي برامج "التوك شو" العائدين للتليفزيون المصري بالفشل في كسب الجمهور وزيادة المشاهدات والربح.

وقال لـ"المصريون": "هؤلاء الإعلاميون فشلوا في برامجهم ولم يجدوا أمامهم إلا العودة لبيتهم القديم مجددًا، من أجل تحسين موقفهم مع الدولة، لكنهم لم يضيفوا شيئًا ولم يأتوا بجديد فهم يبحثون عن الربح والشهرة فقط ومعظمهم فشلوا في برامجهم".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:22

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:02

  • عشاء

    19:32

من الى