وقال براون إن كاليفورنيا تتعاون مع شركة (بلانت لابس) لتطوير التكنولوجيا.

وأضاف أمام تجمع من القادة السياسيين والبيئيين ورجال الأعمال "سنطلق القمر الصناعي الخاص.. لمعرفة أين التلوث وكيف سنقضي عليه".

 ولم يذكر إطارا زمنيا للمشروع أو تكاليفه.

وجاءت التصريحات تماشيا مع تعهد الحاكم قبل نحو عامين خلال اجتماع علمي في مواجهة التخفيضات المحتملة للبرامج الاتحادية للأقمار الصناعية والمناخ، في عهد الرئيس دونالد ترامب الذي يشكك في علم المناخ.

وقال مكتب براون في بيان إنه سيتم تبادل بيانات القمر الصناعي مع الحكومات وغيرها، في إطار مبادرة جديدة تسمى شراكة البيانات المناخية.

وقال البيان إن الشراكة لديها القدرة على خفض الانبعاثات بمقدار 1000 مليون طن متري سنويا، وهو ما يعادل استبعاد 200 مليون سيارة من على الطرق كل عام.