• الجمعة 16 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:08 م
بحث متقدم

كنز مصر المسكوت عنه

مقالات

وأنا أطالع  كتاب " بحر الرمال الأعظم" للأديب والجيولوجى العالمى  الدكتور (سمير محمد خواسك)  أستاذ الجيولوجيا بجامعة  قناة السويس والصادر عن سلسلة إبداعات "لونجمان" ، إسترعى إنتباهى تكريمه عام 1976حال حضوره المؤتمر العلمى العالمى

الذى عقده Erose Data Center    بأمريكا ، وهو من أكبر المراكز الفضائية فى العالم المتخصصة فى دراسة الأرض من الفضاء، وذلك لعلو شأن أبحاثه ورفاقه عن الصحراء الغربية التى قضى فيها أكثر من عشر سنوات ، ومن بينها أبحاثه عن منخفض القطارة الذى أكتشف عام 1931، الذى يعقد عليه الأمال حال تنفيذه أن ينقل مصر لمصاف الدول الصناعية الكبرى ، حيث أفادت الدراسات أن الكهرباء التى ستتولد من هذا المشروع ستوفر الإكتفاء الذاتى لمصر من الكهرباء ، التى يمكن إنتاجها من عدة محطاة نووية باهظة التكاليف وعظيمة المخاطر ، فضلا عن إستغلال البحيرة الصناعية – 12 كيلومتر مربع -  فى إنتاج كميات هائلة من الأسماك والملح ، وزراعة الأراضى حولها بالمزروعات والغابات على مياه الأمطار بسبب بخر المياه من الترعة المزمع حفرها لمسافة 38 كيلو متر من البحر الأبيض المتوسط حتى حافة المنخفض،  وكذا الإستفادة من التغيرات المناخية التى ستحدث بالمنطقة ، لإقامة العديد من المشروعات السياحية والمدن الجديدةبمنطقة صحراوية  تعد من أكثر أماكن الأرض غموضا وخطورة ، مما يعود على مصر بالخير الوفير والسريع ، والذى تصغر بجانبه تكلفة إقامة مثل هذا المشروعالمقترح .

إذن لماذا تقاعست حكومات مصر الملكية والجمهورية  عن تنفيذ هذا المشروع التنموى العملاق ؟

الإجابة : تخوف بعض المتخصصين – منهم الدكتور فاروق الباز صاحب مشروع ممر التنمية الباهظ التكاليف والغير مأمون النتائج – من إحتمال تلوث المياه الجوفية فى المناطق المتاخمة للمنخفض بسبب ملوحة مياه البحر المتوسط ، وهو التحفظ الذى الذى فنده الدكتور سمير خواسك فى كتابه الموضح بصدر المقال بالصفحة  رقم 420 ( أنه قد إتضح أن ذلك التحفظ لامحل له مادام قاع المنخفض نفسه يتكون من طبقات لاقرار لها من الأملاح وهذا ماثبت لنا بالقطع عندما عبرناه ، وأخذنا عينات من قاعه ) إنتهى الإقتباس .

لذلك نطالب الرئيس "السيسى" بتشكيل لجنة من كبار العلماء المصريين والأجانب الثقات فى علوم الجيولوجيا والأراضى وكافة التخصصات الأخرى اللازمة لإستكمال الأبحاث العلمية اللازمة لإستكمال السلسلة البحثية من التخصصات المختلفة على أن تضم هذه اللجنة الدكتور سمير خواسك  ، وأن يحدد لها مهلة محددة لترفع خلالها نتائج عملها  للرئاسة   للوقوف على جدوى المشروع من عدمه قبل التطبيق .

تنويه واجب :

1-     يقول الدكتور خواسك فى كتابه ( عندى أمل أن يأتى يوم يؤمن فيه حكامنا بقيمة العلم ، وأنه لاتقدم لأمة إلا به )

2 – سوف نتناول بمشيئة الله من العدد القادم مؤلفات الدكتور سمير خواسك عن أدب الرحلات العلمية ، التى نال عنها جائزة الدولة التشجيعية ، وسبق بها منذ ستينات القرن الماضى مابشرنا به الغرب مطلع القرن الحالى عن الجديد فى أدب الرحلات تحت مسمى الثقافة الثالثة.

وللحديث بقية


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:02 ص
  • فجر

    05:02

  • شروق

    06:28

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:01

  • عشاء

    18:31

من الى